قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عاشت الفنانة، جنيفير لوبيز، خلال السَّنة الأخيرة العديد من التَّطورات في حياتها العمليَّة والشَّخصيَّة، أبرزها كان طلاقها إلَّاأنَّها لم تفقد الثِّقَّة بالحبِّ.


نيويورك: تتعدد المواهب والنشاطات التي تمارسها الممثلة الأميركية الشهيرة، جنيفير لوبيز، فهي ليست مغنية وممثلةوراقصة ومنتجة تلفيزيونية فقط، وإنما أيضًا مصممة أزياء وإكسسوارات بارزة، ولهــذاتعتبر الأميركية من أصول لاتينية (والديها من بورتوريكو) الأكثر ثراءً.

لا تستطيع الفنانة الأميركية الشهيرة البالغة من العمر 42 عامًا أن تقولبان العام الماضي لم يكن عامًا موفقًا بالنسبة لها على الرغم من أنه شهد طلاقها من المغني مارك انتوني، غير أن ذلك لم يشكل مفاجأة لأن المعلومات عن حدوث تباعد بينهما قد ظهرت قبل ذلك بعدة أشهر.

وشغلت جنيفيرخلال الربيع الماضيعضوية مسابقة quot;النموذج أو المثل الأميركيquot;، في حين اعتبرتهامجلةquot;بيبولquot; في نيسان الماضي المرأة الأجمل في العالم، وفي حزيران من العام نفسه عرضت عطرًا جديدًا اسمهquot;لاف أند لايتquot; ثم حسنت وضعها في الصيف بمليون دولار عندما غنت قليلاً فيعرس الملياردير الاوكراني سيرغي تارتوتي الذي يعتبر من أغنى أثرياءالعالم.

وبالتوازي مع كسبها الأموال الكبيرة أنفقت أيضًا المزيد من الأموال حيث اشترت فيلا ضخمة بحوالي 17 مليون دولار،كما عاشت قصة غرام لفترة قصيرة مع الممثل الهوليوديبرادلي كوبير، فيماقامت بطرد مدير أعمالها بسبب نصيحته لها بأن تخفف من وزنها، ثم انتهى بها الأمر بين أحضان الراقص البالغ من العمر 24 عامًا كاسبير سمارت.

الطلاق سببه التصورات المختلفة عن العائلة
تقول لوبيز بأنهاخططت للطلاق من مارك انتوني في نهاية العام 2010، غير أنها أجلت ذلك كي تعطيه فرصة أخرى، لكن الأمر انتهى بالطلاق في حزيران الماضي مرجعةسبب ذلك إلى حدوث اختلافات في المواقف بشان كيفية تسيير الأمور في العائلة، ففي الوقت الذي قررت فيه ايلاء الاهتمامبحفلاتها وبعضويتهافي لجنة التحكيم بمسابقةquot;أميريكان أيدولquot; التي حصلت مقابل دورها فيها على 20 مليون دولار، فان زوجها السابق أراد منها أن تمارس دورها كأم بشكل اكبر من خلال الاهتمام بالأطفال.

وتعلق جينيفر على ذلك بالقول: quot;ببساطة أحيانًاالأمور لا تسير كما يراد لها، الأمر الذي يعتبر حزينًا، غير أنني أظل متفائلة بشكل أبدي ولن أتوقف عن الثقة بالحبquot;.

وقد أعقب ذلك محاولة تقرب منها مع الممثل برادلي كوبير غير أن الأمر انتهى بها في أحضان الراقصسمارتالذي يصغرها بسنواتكثيرة، الأمر الذي جعل بعض الالسنة تقول بان علاقتهما قائمة على الجاذبية الجسدية فقط.

لا أثق بمستحضرات التجميل الغالية
تؤكد جنيفير بان سبباستمرار جمالها وتألقهالا يعود إلى اقتناء مستحضرات التجميل الغالية الثمن، وإنما لاستهلاكها الماء العادي وإتباعها أسلوب حياة صحي قائلة: quot;لم أكن أبدًا من أنصار ومشجعي مستحضرات التجميل الغالية الثمن، فالناس يعلقون أمالًا كبيرة عليهاغير أنها حسب رأيي لا تساعد كثيرًا، وان الأهم من ذلك هو الوقاية والمساعدة المتأتية من الداخلquot;.

وتضيف أحاول أن لا اعرض نفسي كثيرًا للشمس، وعدم شربالكثير من الكحول، كما أنني لا أدخن وأحاول النوم بشكل كافٍ، واعتقد حقيقة بان هذا الأمور مع شرب كميات كافية من الماءهي الأفضل للمحافظةعلى بشرة جميلة.

وتمارس جنيفير التجارة في مجال العطور والمستحضرات التجميلية ولذلك فان موقفها هذا من المستحضرات الغالية الثمن يعتبر متناقضًا مع مصلحتها الشخصية، غير أنها تؤكد أن هذا هو موقفها الحقيقي وقناعتها الشخصية، وأن الأمر في النهاية متروك لكل امرأة كي تقرر ما هو الأمر الذي يساعدها للمحافظة على بشرتها.

حدود الموت
وبالتوازي مع نشاطاتها الفنية والتجارية المختلفة فان جنيفيرلا تنسى النشاطات الخيرية كالعديد من الفنانين في العالم، حيث تدعممستشفى الأطفال في لوس انجلوس، وتروج للتطعيم ضد مرض السعال الأسود، كما حصلت على جائزة منظمة العفو الدولية بسبب ترويجها الإعلامي لقضيةمقتل مئات النساء على الحدود الأميركية المكسيكية الذي يحصل منذ عام 1993 والى الآن ولم يتم الكشف عن مرتكبياغلب هذه الجرائم، أما تنبيه الممثلة لهذه القضية فقد تم من خلالتمثيلهافي فيلم quot;حدود الموتquot; الذي قامت أيضًا بإنتاجه إلى جانب التمثيل فيه.