قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكدت بريطانيا أنها ستواصل جهودها لإنشاء دولة فلسطينية فاعلة متصلة الأراضي ذات سيادة وقادرة على البقاء، تعيش في سلام وأمن جنبا إلى جنب مع إسرائيل.


نصر المجالي: قال مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة السفير مارك ليال غرانت إن المملكة المتحدة تتفهم وتشعر بالإحباط العميق إزاء عدم إحراز تقدم في عملية السلام في الشرق الأوسط، وتتفهم أيضاً أن الوضع القائم غير مقبول وغير مستدام، ولقد طال انتظار حل عادل ودائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وجاء تصريح السفير غرانت الذي نشرته وزارة الخارجية البريطانية على موقعها، الأربعاء، غداة امتناع بريطانيا عن التصويت في جلسة مجلس الأمن بشأن الشرق الأوسط.

وقال غرانت: إننا نؤمن دائما بضرورة أن تكون المفاوضات المباشرة للتوصل لحل الدولتين على أساس معايير واضحة ومقبولة دوليا. وأستذكر انه شرح في مجلس الأمن، في شباط (فبراير)2011، هذه المعايير في بيان مشترك من المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا تعليقا على تصويت على قرار بشأن المستوطنات.

وأكد سفير بريطانيا: وبالتالي فإننا نرحب بفكرة صدور قرار عن مجلس الأمن بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط يحدد هذه المعايير.

وقت للتشاور

لكن غرانت قال: إلا أن الاتفاق على قرار كهذا يتطلب تخصيص وقت مناسب للتشاور والتفاوض على مسودة القرار وتوقيته "وإننا نعتبر الرئيس عباس رجل سلام، ونتفهم تماما الضغوط الواقعة على الرئاسة الفلسطينية للتصرف، وحالة الإحباط تجاه عدم تحقيق تقدم. لكن عدم الخوض بالمفاوضات المعتادة، والضرورية، هذه المرة كان مخيبا للأمل".

وأضاف ان المملكة المتحدة تؤيد الكثير من مضمون مشروع القرار "وبالتالي فإننا مع الأسف الشديد امتنعنا عن التصويت. والمملكة المتحدة ملتزمة بالمعايير التي أشرت إليها في 2011، والتي تم التأكيد عليها مجددا في اجتماع مجلس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي في يوليو (تموز) 2014".

وقال السفير غرانت: إن موقفنا من المستوطنات، بما في ذلك المستوطنات في القدس الشرقية، واضح: المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي وتشكل عقبة أمام السلام وتلحق الضرر البالغ بفرص التوصل لحل الدولتين. ويجب وقف جميع النشاطات الاستيطانية، بما في ذلك في القدس الشرقية، فوراً. وندعو جميع الأطراف إلى عدم اتخاذ خطوات أحادية الجانب قد تجعل التوصل للسلام على أساس المفاوضات أكثر صعوبة.

وفي الأخير، قال السفير البريطاني: "ونظرا لعدم تبني مسودة القرار هذا اليوم، تود المملكة المتحدة العمل مع الشركاء للنظر مرة أخرى بموضوع صدور قرار في 2015 حول المعايير بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط. وإننا على قناعة بأنه من الممكن، ببذل مزيد من الوقت والجهود، التوصل لأول مرة على الإطلاق لقرار يحظى بتأييد تام من مجلس الأمن الدولي".