قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حصلت أنجيلا ميركل على لقب "شخصية العام 2015" من مجلة تايم الأميركية، متصدرة لائحة ضمت بعدها أبو بكر البغدادي ودونالد ترامب.

ساره الشمالي من دبي: توجت مجلة "تايم" الأميركية المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "شخصية العام 2015"، بعدما نوهت بما أبدته من مرونة في الحكم، وقدرة على التعاطي الإيجابي مع أزمة اللاجئين السوريين، ومع الاضطراب الحاصل في الاتحاد الأوروبي بشأن العملة الموحدة في العام الذي يوشك على الإنتهاء.

وفي هذا الاطار، قالت نانسي جيبس، مديرة تحرير "تايم" في بيان أصدرته: "على الرغم من الأزمات التي تلم بالمنطقة، والتي كانت سببًا للتساؤل بشأن بقاء أوروبا موحدة أو عودتها دولًا منقسمة، تكون المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لاعبًا أساسًا في حلحلة العقد التي تعترض الاتحاد الأوروبي".

أضافت: "وبسبب طلبها من ألمانيا أكثر مما تجرأ على طلبه معظم السياسيين، وبسبب وقوفها بحزم ضد الاستبداد، وتقديمها أنموذجًا راسخًا لقيادة تتسم بالأخلاق في عالم تراجعت فيه القيم، خصوصًا في تعاملها مع مسألة ضمّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لشبه جزيرة القرم، وترحيبها باللاجئين إلى ألمانيا، على الرغم من اغلاق الأبواب وبناء الجدران وانعدام الثقة، اختارت تايم ميركل شخصية العام".

وتصدرت ميركل قائمة قصيرة من المرشحين لهذا اللقب، ضمت أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم (داعش) الذي حل ثانيًا، والمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية المثير للجدل دونالد ترامب الذي حل ثالثًا.&

وعلق ستيفن سيبرت، الناطق الرسمي بلسان ميركل: "أنا متأكد أن المستشارة سترى في هذه التسمية دافعًا لها كي تستمر في عملها".
&