قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية ضد الميليشيات الحوثية في اليمن، أحمد العسيري، إن المقاتلات الاماراتية شاركت بكثافة في ضرب أهداف للمتمردين، وبتدمير الطائرات التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون.



الرياض: توسع نطاق الغارات الجوية التي تقودها السعودية ضد المتمردين الحوثيين والقوات العسكرية المتحالفة معهم لتشمل عدة مناطق في اليمن وذلك بمشاركة مقاتلات اماراتية، فيما وصل الرئيس اليمني الى شرم الشيخ لحضور القمة العربية.
واكد المتحدث باسم التحالف العميد احمد العسيري ان "القوات الجوية الاماراتية (كانت) حاضرة بكثافة اليوم" الجمعة مشيرا الى ان العمليات "استمرت باستهداف اسلحة الدفاع الجوي، سواء منظومات صواريخ سام او المدفعية المضادة للطائرات" كما "استمرت باستهداف منصات الصواريخ البالستية".
سيطرة على المجال الجوي
وعرض العسيري تسجيلات مصورة لضرب اهداف بما في ذلك عملية نفذتها المقاتلات الاماراتية في الساعات ال24 الماضية.

كما جدد العسيري التأكيد بان قوات التحالف تسيطر بالكامل على المجال الجوي اليمني، وان الطائرات التي كان يسيطر عليها الحوثيون قد دمرت منذ بداية العملية.

وبحسب العسيري، فقد استهدفت غارات التحالف في الساعات ال24 الاخيرة قاعدة العند الجوية شمال عدن التي كان سيطر عليها الحوثيون في وقت سابق.

واكد ان الضربات استهدفت مدرج القاعدة "لمنع الميليشيات الحوثية من استخدام" القاعدة.

كما اكد ضرب "تحركات محدودة (للحوثيين) على الحدود الشمالية لليمن تم استهدافها اليوم باستخدام طائرات اباتشي (مروحيات) ومدفعية الميدان" مشيرا الى انه "لا يوجد الان اي تحركات لعمليات برية من هذه التجمعات بالقرب من الحدود في شمال اليمن".

وردا على سؤال حول امكانية سيطرة الحوثيين على عدن، اكد العسيري "سنقوم بما هو ضروري لحماية شرعية الحكومة" في المدينة التي اعلنها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي عاصمة موقتة للبلاد.

واشار العسيري ايضا الى ضرب تحركات لنقل امدادات للحوثيين بين شمال وجنوب اليمن وجسور يستخدمونها "لنقل التموين وتحريك الصواريخ البالستية".

وطالب العسيري اليمنيين ب"الابتعاد عن التجمعات الحوثية" والابتعاد عن المركبات التي تنقل تموينات عتاد لان قوات التحالف ستهاجمها.

واضاف انه "لن يسمح لاحد كائنا من كان بتقديم الامداد للحوثيين".

والقاعدة المستهدفة هي قاعدة الصمع التي تستخدمها وحدات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح الحليف للحوثيين والذي يعتبره المراقبون القوة الحقيقية خلف صعودهم المثير في الاشهر الاخيرة.

وفي وقت باكر الجمعة، استهدفت ثلاث غارات اخرى بحسب شهود عيان المجمع الرئاسي في شمال صنعاء، وهو يقع تحت سيطرة الحوثيين.

وقد افاد مصدر طبي لوكالة فرانس برس ان 22 جنديا ومقاتلا حوثيا قتلوا في غارات استهدفت مناطق عدة في صنعاء فجر الجمعة.

كما اكد مسؤول عسكري لوكالة فرانس برس الجمعة ان مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية ضربت خلال الليل معسكرا يحتوي على "مستودع ضهم للسلاح" في الضاحية الجنوبية لصنعاء.