قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبرمت شركة طيران الإمارات ومجلس مدينة بورتسموث البريطانية اتفاقا لربط اسم الشركة ببرج المدينة الواقعة جنوب شرق البلاد، وبموجب الاتفاق تستطيع الشركة تغليف البرج الذي يعد أكبر معلم معاري في المملكة المتحدة خارج لندن بعلامتها التجارية.

دبي: أصبح اسم أعلى مبنى في مدينة بورتسموث "برج طيران الإمارات سبيناكر" بموجب اتفاق وقعته طيران الإمارات اليوم السبت، حصلت بموجبه على حقوق ارتباط اسمها بأكبر معلم معماري في المملكة المتحدة خارج لندن. ويتضمن هذا الاتفاق الحق لطيران الامارات بتغليف البرج بعلامتها التجارية باللون الأحمر خمس سنوات، مقابل 3,5 ملايين جنيه استرليني.

أبرز معلم عمراني
وأعلن السير تيم كلارك الرئيس التنفيذي لشركة طيران الإمارات والمستشارة دونا جون رئيس مجلس مدينة بورتسموث عن إبرام الاتفاق.
وقال كلارك: "يسعدنا أن نكون أول راع لبرج طيران الإمارات سبيناكر، أبرز معلم عمراني في بورتسموث، حيث تجسد هذه الرعاية أهمية سوق المملكة المتحدة حيث نشغل 16 رحلة يوميًا، ونساهم سنويا بـ2,1 مليار جنيه استرليني في الناتج الإجمالي المحلي، ومن دواعي سرورنا أن نوفر الدعم لمجلس المدينة الذي سيستثمر أموال الرعاية في مشاريع لخدمة المجتمع".
وأعربت جونز عن شكرها لطيران الإمارات، وقالت: "يسعدنا إبرام هذه الشراكة مع طيران الإمارات التي تعد واحدة من أشهر العلامات التجارية في العالم"، مشيرة إلى أن أموال الرعاية أعفت مجلس المدينة من الحاجة إلى خفض بعض الخدمات مثل الرعاية الاجتماعية ودعم وإدارة المكتبات العامة وغيرها.
شراع تدفعه الرياح
يقع برج طيران الإمارات سبيناكر، البالغ ارتفاعه 170 مترًا، على شاطئ بورتسموث على بعد 100 كيلومتر من مطاري لندن غاتويك ولندن هيثرو.
وتشتهر مدينة بورتسموث بتراثها وتاريخها البحري، وقد صمم برج طيران الإمارات سبيناكر على شكل شراع تدفعه الرياح.
ويتزامن اكتمال علامة طيران الإمارات على البرج مع تنظيم جولة بورتسموث التأهيلية لكأس أميركا في اليخوت الشراعية بين 23 - 26 تموز (يوليو) المقبل، وترتبط طيران الإمارات بهذه البطولة من خلال رعاية فريق طيران الإمارات نيوزيلندا احد اقوى الفرق المرشحة للفوز بالدورة 35 من البطولة.
وترعى طيران الإمارات في المملكة المتحدة تلفريك "إيمرتس إير لاين" عبر نهر التايمز، وتستثمر الناقلة في رعاياتها في المملكة المتحدة 70 مليون جنيه استرليني سنويًا . وتعتبر المملكة المتحدة أكبر أسواق الشركة في أوروبا حيث تسيّر إليها 112 رحلة أسبوعيًا من خلال ست مطارات: لندن هيثرو، ولندن غاتويك، ومانشستر، وبيرمنغهام، وغلاسكو نيوكاسل. وكانت طيران الإمارات قد بدأت خدمة المملكة المتحدة في عام 1987 بتشغيل رحلات عبر مطار لندن غاتويك.