قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نجامينا: أعلن الرئيس التشادي ادريس ديبي الجمعة ان بلاده "لن تتراجع ابدا" امام جماعة بوكو حرام النيجيرية المتشددة، وذلك في اول تعليق على العملية الانتحارية التي اوقعت 15 قتيلا على الاقل في 11 تموز/يوليو في السوق المركزي في نجامينا.

وقال ديبي الذي يشارك جيش بلاده في الحرب ضد بوكو حرام، بمناسبة عيد الفطر "لن نتراجع ابدا امام بوكو حرام المحكومة بالاضمحلال من تلقاء نفسها".

وتابع ديبي "لقد اوقعت الاعتداءات المتكررة عشرات القتلى ومئات الجرحى وهناك 105 منهم سيعانون من الاعاقة كل حياتهم".

وقبل اعتداء الحادي عشر من تموز/يوليو تبنت جماعة بوكو حرام مسؤولية اعتداء انتحاري مزدوج وقع في منتصف حزيران/يونيو في نجامينا واوقع 38 قتيلا.

وشدد الرئيس التشادي على منع ارتداء النقاب خصوصا ان عناصر بوكو حرام باتوا يستغلون هذا الامر لنقل متفجرات وارتكاب اعتداءات انتحارية.

وقال ديبي "لا بد من التقيد باجراءات الحكومة، واشدد على حظر ارتداء النقاب الذي لا علاقة له بمجتمعنا ولا بديينا ولا بتقاليدنا" مضيفا "انا لا اساوم على هذا الامر ولا بد من تطبيق كافة التدابير بحذافيرها".

وكان مصدر امني تشادي افاد ان جنديا تشاديا و19 اسلاميا قتلوا صباح الجمعة في هجوم شنته جماعة بوكو حرام على موقع للجيش التشادي مجاور للاراضي النيجيرية على ضفاف بحيرة تشاد.