قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تمنى معارض سوري عقد مؤتمر وطني شامل في دمشق بضمانات دولية وأكد ل"إيلاف"، اثر عودته من موسكو أن الموقف الروسي موقف جدي لايجاد الحل السياسي المنشود.
&
بهية مارديني: في ظل الحديث عن السياسة الروسية تجاه سوريا، وانه لا تغيير جوهري، قال خالد المحاميد عضو لجنة المتابعة في مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية، إن الروسيين جديون في ايجاد الحل السياسي في سوريا.
وأضاف في تصريح لـ"ايلاف"، وهو من زار موسكو مع وفد من مؤتمر القاهرة &للمعارضة السورية والتقى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف، ومسؤولين عن الملف السوري أن الروس اكدوا ان الوضع الحالي في سوريا هو تهديد للأمن القومي الروسي، وان سوريا بالنسبة لهم لا تصب في مصلحة اقتصادية فقط بل للعلاقة الاستراتيجية التي تربط بين شعبين والعلاقات المتميزة التي لن تتخلى عنها .
واشار الى ان روسيا ستشارك في اعادة &البناء وانهم سيدفعون في حل سياسي، وتمثيل حقيقي لجميع قوى المعارضة الوطنية، وان يكون لهم دور في وضع خارطة طريق لحل الأزمة السورية، وان يكون لهم استقلالية القرار بمصير بشار الأسد.
&
الحل السياسي
ولفت المحاميد الى العمل مع دول الجوار "من اجل تجميع اكبر عدد من الدول للتحالف والقضاء على التطرف وهذا يعتمد على السوريين في الداخل وان يسير المسار السياسي ومكافحة الارهاب معا".
ورأى المحاميد ان اي بوادر للحل السياسي نكون قد وضعنا من خلاله العربة على السكة التي توصلنا في النهاية الى قرارات جنيف 1.
ونقل المحاميد عن الروس انهم يؤيدون اجتماعا للمعارضة السورية في فيينا او جنيف لتوحيد العمل وايجاد خارطة طريق مشتركة ومنصة سياسية يتفق عليها السوريون بعيدا عن اجندات الدول وهذا هو مفتاح الحل السياسي .
واعتبر" ان هناك من الجانبين سواء النظام او المعارضة من هو ضد هذا الطرح وانه يريد استمرار العنف لانه مستفيد من هذا الوضع واعتقد ان امراء الحروب موجودون في كلا الطرفين".
وقال "لقد تاجر القريب قبل البعيد بدماء السوريين من نظام ومعارضة واصدقاء الشعب السوري".
لذلك أفاد أنه ومن اجل قدسية الدم السوري، ومن اجل اطفال سوريا والحفاظ على ما تبقى منها "علينا ان نسير في مسار الحل السياسي وان يكون قرارنا سوريًا وان نضع كل السبل للعيش المشترك".
وشدد المحاميد "انا اؤيد مقترح لجان ديمستورا التي سوف تخلق أجواء وقاعدة من أجل الحل السياسي وتبعد من هم يعيشون في وهم الانتصار من الطرفين".
وقال إن "عقد مؤتمر وطني للمعارضة ضروري، وان يكون في دولة محايدة وتحت سقف هيئة الأمم المتحدة، وكنت أتمنى أن يعقد في دمشق وبضمانات دولية".
وأكد المحاميد أن روسيا لن تسمح بتقسيم سوريا وستقف بكل إمكانياتها ضد التقسيم.
&
زيارة موسكو
هذا وقام وفد موسع من لجنة "مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية من أجل الحل السياسي" بزيارة العاصمة الروسية مؤخرا.&
والتقى الوفد السوري المعارض وزير الخارجية سيرغي لافروف، ونائب الوزير لشؤون الشرق الأوسط ومبعوث الرئيس الروسي للمنطقة ميخائيل بوغدانوف وفريق العمل في الخارجية الروسية المتابع للملف السوري والإقليمي.
وضم الوفد عددا من المعارضين ومنهم خالد المحاميد، قاسم الخطيب، محمد حجازي، جهاد مقدسي، جمال سليمان، هيثم مناع، سيهانوك ديبو، صالح النبواني، فراس الخالدي.
وتأتي هذه الزيارة ضمن سلسلة زيارات إقليمية ودولية تنوي اللجنة القيام بها، بعد أن قامت بزيارة للمملكة الأردنية الهاشمية، وبعد ان التقى بوغدانوف في القاهرة أحمد الجربا وهو يرأس قطبا في مؤتمر القاهرة، واثر تحركات دبلوماسية عديدة من اهمها اجتماع الدوحة الأخير وهي تؤذن لمخاض ما في الحل السياسي.
&

&