قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فيما يستعد ناشطو الاحتجاجات العراقية ضد الفساد للخروج في تظاهرات في مدن العراق المختلفة مساء اليوم، فقد انتقد المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيستاني الجمعة عدم جدية الإصلاحات التي يقوم بها العبادي منذ الصيف الماضي مهددًا بموقف آخر منها.. وطالب بالعمل على بناء جيش وطني مهني.. كما شدد على ضرورة اتخاذ إجراءات لحماية نهري دجلة والفرات من التلوث المضر.


&

&

&
أسامة مهدي: قال السيد أحمد الصافي معتمد المرجع الشيعي الاعلى آية الله السيد علي السيستاني، خطيب جمعة كربلاء (110 كم جنوب بغداد)، خلال خطبة اليوم التي تابعتها "إيلاف" عبر قنوات محلية، إن المرجعية الشيعية العليا تطالب منذ العام الماضي السلطات الثلاث لرئاسات الجمهورية والبرلمان والحكومة والجهات المسؤولة الاخرى باتخاذ خطوات جادة في اصلاح اوضاع البلاد ومكافحة الفساد وملاحقة كبار الفاسدين والمفسدين.. مشيراً الى أن العام انقضى، ولم يتحقق شيء واضح على ارض الواقع، وهو امر يدعو إلى الاسف الشديد.&
&
واضاف ان المرجعية تكتفي في الوقت الحاضر بهذا الموقف، في اشارة الى امكانية اتخاذ موقف اكثر وضوحًا من عزوف الحكومة عن اتخاذ اجراءات عملية وجدية ضد الفساد وملاحقة كبار الفاسدين.
&
وفي بيان لهم، قال متظاهرو الاحتجاجات قبيل بدء تظاهراتهم في مدن العراق المختلفة مساء اليوم، إن السلطات الثلاث قد ادارت ظهرها لمطالب المتظاهرين، ولم تعد تكثرث لها، وبدا واضحًا ان حزم الإصلاح التي طُرحت والتصريحات التي تشدق بها المتنفذون لم تكن الا وسيلة لامتصاص نقمة المتظاهرين.&
&
وقال جاسم الحلفي، احد قادة الاحتجاجات في تدوينة على شبكة التواصل الاجتماعي "فايسبوك" الجمعة، واطلعت عليها "إيلاف"، انه نظرا الى ان الأسباب التي دفعت الناس الى التظاهر لا تزال قائمة، ولم تتم معالجتها، بل انها اشتدت بفعل الأزمة المالية الناجمة من السياسية الاقتصادية الفاشلة يمنح حركة فإن ذلك يُكسب حركة الاحتجاج زخمًا وبعدًا تصعيديًا إضافيين.
&
وعلى الصعيد نفسه، فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسسة غالوب المعروفة ومقرها الرئيس في واشنطن تراجع شعبية رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بسبب استمرار استشراء الفساد في المؤسسات الحكومية وسوء الخدمات العامة.
&
واشار الاستفتاء إلى أن شعبية العبادي تراجعت من 72 في المئة في الفترة التي تولى فيها رئاسة الحكومة إلى 47 في المئة في نهاية العام الماضي. واوضح الى ان تراجع شعبية العبادي يأتي بسبب الموقف الشعبي من قضايا الفساد.. وأظهر أيضا تزايد الاستياء الشعبي من تفاقم حالات الفساد المالي والإداري وسوء الخدمات العامة، إذ ارتفعت نسبة من يعتقدون أن الفساد منتشر في المؤسسات الحكومية إلى 75 في المئة بعدما كانت 67 في المئة في العام الماضي. &
&
دعوة إلى بناء جيش وطني مهني&
وعن احتفال العراق الاربعاء الماضي بالذكرى 95 لتأسيس الجيش العراقي، فقد اشار معتمد السيستاني الى ان هذا الاحتفال يأتي هذا العام والجيش يخوض اشرس المعارك وأصعبها في مواجهة الارهابيين دفاعًا عن ارض العراق وشعبه ومقدساته.
&
ودعا الحكومة الى ضرورة العمل على دعم واسناد الجيش وبنائه على اسس وطنية مهنية ليكون جيشًا قادرًا على حماية العراق ومواطنيه على اختلاف اطيافهم ومكوناتهم.
&
وقد اكد القادة العراقيون خلال احتفالات تاسيس الجيش ان تحرير الموصل من داعش اقرب مما يتوقعه التنظيم، واشاروا الى ضرورة العمل من اجل تقوية قدراته واعادة هيبته وسمعته وتحريره من الولاءات الضيقة، داعين الى بنائه على أسس وطنية سليمة وحصر السلاح بيد الدولة وعدم السماح للمظاهر المسلحة خارج المؤسسات الرسمية من خلال ميليشيات او جماعات مسلحة.
&
وفي الوقت الذي احتفل العراق بذكرى تأسيس جيشه الذي تشكلت نواته الاولى عام 1921، فإن آمال العراقيين تتطلع اليه حاليًا لانقاذهم من خطر الارهاب، الذي يضرب حياتهم وآمالهم بقسوة، على الرغم من ان هذا الجيش يمر بمرحلة حرجة اثر انتكاسته في مدينة الموصل الشمالية، وبعدها في الرمادي حين تمكن تنظيم "داعش" من دحره واحتلال المدينتين نتيجة ظروف تتعلق بطريقة بناء هذا الجيش الجديد وطبيعة ولاءات وكفاءة قياداته التي اتخذت منحى طائفيًا وقوميًا لم يكن بعيدًا عن الفساد ايضا.
&
ويسعى الجيش الآن وبدعم من تحالف دولي يضم حوالى 60 دولة عربية واجنبية الى استعادة قوته وتصعيد عملياته لتحرير الاراضي التي سيطر عليها التنظيم، ومنها مدينة الرمادي أخيرًا، وحيث لاتزال المعارك مستمرة في اكثر من منطقة عراقية.
&
مطالبة الحكومة بإجراءات توقف تلويث نهري دجلة والفرات
وحول اوضاع البلاد البيئية، فقد اشار الصافي الى ان خطط تحسين البيئة وحمايتها من التلوث هي من الامور الملحّة لما لها من علاقة بمختلف مناحي الحياة.
&
واضاف أن الله حب العراقيين لنهري دجلة والفرات الكبيرين، لكنه لايتم استغلالهما بشكل صحيح يوفر للبلاد موارد تغنيها عن أخرى، حيث هناك الآن تجاوزات عليهما حولتهما وفروعهما في انحاء البلاد الى مكبات للنفايات ومياه الصرف الصحي، الامر الذي أخذ يشكل مخاطر على حياة المواطنين وثروات البلاد الزراعية والحيوانية.
&
وناشد معتمد الصافي المواطنين والجهات المختصة الحرص على هذه الثروة المائية المهمة والابتعاد عن ممارسات تلويث الانهار لما لذلك من تاثيرات سلبية على حياة المواطنين وبيئة البلاد.
&