: آخر تحديث
السيسي: انتحاري فجّر نفسه بحزام ناسف

منفذ هجوم الكنيسة البطرسية بايع داعش

إيلاف من القاهرة: كشف الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، اليوم الإثنين، أن تفجير الكنيسة البطرسية تم من خلال رجل انتحاري. وقال السيسي خلال مراسم تشييع جثامين الضحايا، إن شاباً "يُدعى محمود شفيق محمد مصطفى، يبلغ من العمر 22 سنة، فجر نفسه داخل الكنيسة بحزام ناسف"، مشيرًا إلى أن قوات الأمن ألقت القبض على ثلاثة أشخاص ومعهم سيدة.

وقدم السيسي التعازي للمصريين، وقال: "المُصاب مصابنا كلنا". وتابع: "حادث تفجير الكنيسة البطرسية، هو ضربة وجعت كل المصريين، وسببت ألما كبيرًا لهم، ولكنها لم ولن تكسرهم أبدًا".

ودعا السيسي البرلمان إلى تعديل القوانين الحالية لمواجهة الإرهاب، وقال إنه يجب على الحكومة والبرلمان التحرك بشكل أسرع؛ "لأن القضاء لن يتمكن من التعامل مع قضايا الإرهاب بحسم في ظل القوانين الحالية، وعلينا مواجهة الإرهاب بشكل حاسم؛ لأن كل من يستهدف المساس بأمننا ويؤذي أولادنا" لن تجدي معهم القوانين الحالية، على حد قوله.

بايع البغدادي

وحصلت "إيلاف" على صورة المتهم، الذي ينتمي إلى تنظيم ما يعرف بـ"ولاية سيناء"، الذي بايع أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش في العراق. والاسم الحركي للانتحاري في تنظيم ولاية سيناء هو "أبو دجانة الكناني".

وعلمت "إيلاف" أنه ينتمي إلى قرية عطيفة مركز سنورس محافظة الفيوم، وصادر بحقه حكم قضائي بالسجن لمدة سنتين في المشاركة في أعمال عنف، وبايع تنظيم "داعش" منذ نحو عامين، وتلقى تدريبات في سيناء، ثم عاد للفيوم مرة أخرى، للاستعداد لتنفيذ العملية.

وحسب المعلومات التي تلقتها "إيلاف" فإن الشاب الانتحاري تسلل إلى الكنيسة عبر باب جانبي، وانضم إلي المصلين ثم فجر نفسه، وتمت عملية مراقبة للكنيسة على مدار عدة أسابيع، اشترك فيها عدة أشخاص، وتجري الأجهزة الأمنية تحريات للوصول إلى أربعة أشخاص آخرين مشتبه في ضلوعهم في المشاركة والتجهيز للتفجير.

واعتبر السيسي أن عملية التفجير جاءت ردَا على نجاح الجيش في توجيه ضربات موجعة للإرهاب في سيناء، وقال: "أنتم لا تعلمون حجم النجاح الذي حققناه، في مواجهة الإرهاب وفي سيناء، نحن حققنا نجاحا كبيرًا".

من جانبه، أدان المهندس محمد صلاح زايد رئيس حزب النصر الصوفي، الحادث الذي وقع داخل الكنيسة وراح ضحيته أكثر من 25 مواطنا وأصيب العشرات، مطالبا بتكثيف الجهود لسرعة ضبط الإرهابيين ومحاكمتهم.

وقال زايد، "باتت الحوادث الإرهابية تتكرر خلال الأيام الماضية فبالأمس ودّعنا 5 من رجال الشرطة، واليوم نودع اخواننا المسيحيين، مؤكدا أن هناك من لا يريد لهذا الشعب أن يفرح للحظات، خصوصا ونحن نحتفل بميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم، ومقبلون في الوقت ذاته على الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام".

وأكد زايد أن "استهداف المساجد والكنائس، والمواطنين محرم في الإسلام، والإسلام شدد على حرمة الدم ولم يفرق في ذلك بين مسلم أو غير مسلم، مطالبا بسرعة ضبط مرتكبي الجرائم الإرهابية ومحاكمتهم سريعا، ليكونوا عبرة لمن تسول لهم أنفسهم ومن يريدون النيل من هذا الوطن".

وطالب زايد بـ"رحيل وزير الداخلية وتحميله مسؤولية الحوادث الإرهابية التي حدثت خلال الفترة الماضية وكان آخرها حادث الهرم والكنيسة البطرسية، بعدما فشل في إحكام السيطرة على المداخل والمخارج، التي يتسلل منها الإرهابيون لتنفيذ عملياتهم الإجرامية".

الشرطة السرية

وشدد رئيس حزب النصر الصوفي على "عودة الشرطة السرية التي كانت منتشرة بالقرب من أماكن تجمعات الوزارات والمؤسسات، والمساجد والكنائس، وغيرها، لرصد أي شيء غير طبيعي، خصوصا وأن تنفيذ تلك العمليات الإرهابية يستغرق مدد طويلة، وقد يلاحظ تردد أشخاص مشبوهين على تلك الأماكن فيسهل رصدهم من قبل رجال الأمن السريين".

ودعا زايد إلى  "عقد اجتماع فوري لجامعة الدول العربية لمناقشة تأثير مدارس الفكر المتطرف المنتشرة في بعض الدول العربية والتي يتخرج منها المتشددون والمتطرفون الذين يسهل تجنيدهم من قبل أعداء الإسلام لتنفيذ عملياتهم التخريبية".

وطالب الجامعة العربية بـ "الخروج بقرار فوري للتصدي للجماعات المتشددة التي تتحدث باسم الاسلام، وتكشف عن الجماعات التي تدعم تلك الجماعات التي يستغلها الغرب لزعزعة استقرار الشرق الأوسط كما هو الحال في العراق وسوريا وليبيا".

وأكد أن "أميركا هي راعية الإرهاب في الشرق الأوسط والعالم كله والممول الرئيس للإرهاب، وهي من تستقطب المتشددين والمتطرفين، وتدربهم على تنفيذ مخططاتها في الشرق الأوسط لتبقى هي واسرائيل في أمان تام".

وأشار إلى أن "أميركا سبق أن تبنت المتشددين في أفغانستان لتكون وسيلتها في طرد الروس منها، وبعدما انتهى دورهم حاربتهم وقضت عليهم، وحدث ذلك أيضا مع القاعدة بعدما أخرجت منهم داعش، ويتكرر ذلك الآن مع الجماعات المتشددة في سوريا، فبعد أن أدت مهمتها سلمتهم للروس ليقضوا عليها وتشتتهم وتظهر جماعات أخرى".

ووقع تفجير ضخم في الكنيسة البطرسية في محيط الكاتدرائية المرقسية في القاهرة، وأسفر عن مقتل 25 شخصًا وإصابة 49 آخرين، بعضهم من النساء والأطفال.
 


عدد التعليقات 36
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 14:50
انتحاري الكنيسة البطرسية بايع داعش)) << اعتقد في حاجه خطأ في العنوان قصدكم انتحاري الكنيسه البطرسيه بايع الاخوان المسلمين الجو السائد في مصر حتى حرامي الغسيل لازم يطلع من الاخوان بعد ما تحفظونا الحين وببساطه تغيرون وتقولون داعشغش مش حنلعب معاكم
2. منذ متي ؟؟
عابر سبيل - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 15:10
مسرحية سخيفة من شاويش فاشل يقود شعبه للهلاك ... اولا منذ متي كان الشاويش يحترم القانون و منذ متي كان قضاتكم بتلك النزاهة والحيدة والاحترام ؟؟ ... سؤال برئ منذ متي صار هلاك الكافر استشهاد ؟؟؟؟ ومنذ متي تقام جنازة عسكرية لمواطن عادي يموت بتفجير ؟؟؟؟ منذ متي تعلن الدولة الحداد علي القتلي ؟؟؟؟ دعارة سياسية وفكرية واخلاقية يمارسها منبوذ من شعبه.
3. شفيق ياراجل؟
عادل حزين - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 15:13
القصة ما تاكل معانا... شوفوا لنا فيلم غير.
4. وكل مجرم يقتل
فليس هو من الله - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 15:13
الى جهنم وباس المصير ياداعشي
5. التحقيق
XXXX - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 15:17
بعد دقائق من اعلان السيسي عن منفذ تفجير الكنيسة البطرسية، تم الكشف أن الشاب المقصود، سبق وان أعلنت وزارة الداخلية عن اعتقاله عام 2014 بتهمة حيازة سلاح وقنابل. أعلن عبداللفتاح السيسى، في الجنازة الرسمية لشهداء الكنيسة البطرسية، أمام النصب التذكاري في مدينة نصر، إن مرتكب الحادث شاب يدعى محمود شفيق محمد مصطفى، عمره 22 سنة، فجر نفسه بحزام ناسف، وليس عبوة ناسفة، مشيرا أنه تم القبض على 3 أشخاص وسيدة متهمون فى الحادث وجارى البحث عن شخصين هاربين تورطا فى الحادث. وأضاف السيسي: ما تعرفوش حجم النجاح اللى إحنا محققينه ضد الإرهاب فى سينا، إحنا بنتعامل مع بعض بصدق وأمانة، لازم تكونوا عارفين إن اللى حصل أمبارح ضربة إحباط منهم هما، لأنهم لن يستطيعوا إحباطنا طول ما أحنا مع بعض. القبض على المتهم بتفجير نفسه تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا نقلا عن جريدة ، ذكر أن الأجهزة الأمنية بالفيوم ألقت القبض على شابين بحوزتهم “سلاح آلى، قنبله يدوية، وطلقات آلى” تعدوا بها على المواطنيين أثناء قيام الشرطه بفض مسيرة للإخوان بالفيوم. والمقبوض عليهم هما: محمود محمد عبد المولى 20 سنة طالب من قرية منشأة عفيفى بمركز سنورس وضبط بحوزته قنبلة يدوية ومحمود شفيق محمد 18 سنة طالب من منشأة عفيفى بمركز سنورس وبحوزته فوارغ طلقات آلى وتم ضبط سلاح آلى. أحيل المتهمان إلى النيابة التى تولت التحقيق.
6. الشاب معتقل منذ ٢٠١٤
فكيف يفجر الكنيسة ؟! - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 15:26
الحقيقة ان الكنيسة التي حصل بها الانفجار هي داخل مجمع الكتدارئية وليست ملاصقة لها بل يدخلون اليها من باب الكتدارئية الحصينة والشاب الذي زعم السفّاح السيسي انه الفاعل مسجون لدى النظام منذ ٢٠١٤ بعد ان لفقت له تهمة اعترف بها بعد تعذيب بدا على وجهه ووضع مدفع الي أمامه هو. وشاب اخر
7. هدية مولدكم هي
ميلاد المسيح موده و حب - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 15:47
هدية مولد النبي الشريف بقتل المسيحيين في دور العباده......هذا ما اوصاه بكم رسول الإسلام يا دواعش مصر......انتم في سوريا عاملين زي التتار , تقتلون و تكبرون... في ليبيا و العراق,,,,و نسيتم إسرائيل عدوة الإسلام.....,انتم لستم سوى قذورات التاريخ...يا ناكحي الأطفال....عيب على شرفكم
8. فزورة للشطار
واحد - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 16:08
ممكن ان تعرفوا مذهب هذا الإرهابي ؟؟؟ اعرف ان السؤال صعب لبعض النوابغ الذين يؤمنون انه شيعي صفوي مجوسي عميل لإيران والموساد وال سي أي اي في نفس الوقت وختاماً نقول الحمد لله على نعمة العقل والرحمة لضحايا هذا الدعي ....
9. الى رقم واحد
عابر الى النور - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 16:10
انت تتكلم بفكرك المتطرف و الكافر انت لانك بلا انسانيه و مريض و سأصلي للرب لكي تشفى من فكرك المتطرف المتخلف الرب يرحم شهداء التطرّف الأعمى الذين لا ذنب لهم سوى انهم موءمنون بالمحبة و عايشين في نفس البلد إللى فيه ناس مريضه و متخلفه مثلك
10. يا اخت اماراتية بصراحه
أنا شمتان في الارثوذوكس - GMT الإثنين 12 ديسمبر 2016 16:28
يقتل القتيل ويمشي في جنازته السيسي ... بس أنا شمتان فيكم يا أرثوذوكس خلي كنيستكم تنفعكم التي ساقتكم كالأغنام لتأييد الانقلاب العسكري ضد الشرعية وفرحتكم وشماتتكم في خلع اول رئيس مصري منتخب تستاهلوا الشماتة. وابقوا خلوا الكنيسة ترجع لكم احبابكم الذين ماتوا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب يدافع عن استخدام إيفانكا بريدًا الكترونيًا خاصًا
  2. الكونغرس يعتزم تغيير قانونه الداخلي للسماح بارتداء الحجاب بمقره
  3. تعرف إلى مشروع تطوير وادي الديسة السعودي
  4. وزير التعليم الإماراتي: هدفنا تعليم مواكب للثورة الصناعية الرابعة
  5. عقوبات أميركية على أفراد وكيانات إيرانية وسورية وروسية
  6. ترمب: سألتقي بولي العهد السعودي إذا حضر قمة G20
  7. معضلة جبل طارق تهدد جهود ماي
  8. ترمب: واشنطن تعتزم أن تظل شريكًا راسخًا للسعودية
  9. هنت يلتقي ابنة نازانين المعتقلة لدى إيران
  10. ناسا تستعد لإستيطان القمر
  11. حظوة غير مسبوقة لمحمد بن زايد في الأردن
  12. كلية أوروبية لتدريس الجاسوسية!
  13. الملك سلمان يدشن عدداً من المشاريع التنموية بتبوك
  14. تركيا تعاند بشأن دميرتاش: قرار لا يلزمنا!
  15. السيسي يدعو الأئمة ومشايخ الأزهر إلى ثورة على سلوكيات المصريين
في أخبار