قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يتجهز الجمهوريون لخوض صراع مع دونالد ترامب الذي يقترب من الترشح عن حزبهم، وما زال يثير الكثير من الجدل بسبب&مواقفه من ملفات معقدة كالاجهاض واللاجئين والصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

لندن: بعد ان اقترب دونالد ترامب من ضمان الفوز بترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الاميركية هذا العام، بدأ الجمهوريون في كل مكان يفكرون في طريقة التعامل معه وكيف سيؤثر انتقال قيادة الحزب اليه على خططهم المستقبلية. ويتمثل التحدي الأساسي الذي يواجه الجمهوريين في إيجاد السبل الكفيلة بمنع ترامب من الخروج عن النهج التقليدي لمعسكر المحافظين الاميركيين.&

يرى مراقبون أن ذلك سيتطلب عملاً لا يتوقف. &وستكون الأشهر الستة المقبلة صراعًا يخوضه الجمهوريون لتطويق نزوات ترامب ونوازعه الجامحة، وحتى إذا نجحوا في ذلك فإنه قد لا يكفي للحد من الأضرار التي يمكن ان يلحقها ترامب بالمشروع المحافظ.

ويحاول بعض الجمهوريين التقليل من شأن التحدي. وقال رئيس مجلس النواب بول راين، احد زعماء الحزب، إنه والجمهوريين الحريصين على الايديولوجيا المحافظة ليسوا قلقين. &وأشار إلى أن أي اختلافات أيديولوجية أو سياسية مع ترامب هي عقبات صغيرة وان هناك اتفاقًا أوسع معه على القضايا الرئيسية. &&

لا يكترث بالسياسة

ولعل اهم ما يجب أن يفهمه الجمهوريون عن علاقته بالأجنة السياسية المحافظة والبرنامج المحافظ هو انه لا يكترث بالسياسة.&إذ قد تكون لديه آراء ومواقف صادقة بشأن قضايا سياسية محددة ولكنه في الغالب لم يفكر كثيرًا في أي قضية سياسية يمكن ان يواجهها، والأكثر من ذلك ان تفكيره في أي قضية سياسية يكون خاضعًا للمراجعة والتغيير في أي لحظة. &

وثمة نمط متكرر لاحظه مراقبون لدى ترامب.&فحين يُسأل ترامب عن قضية لم يفكر فيها يعطي اجابة لا تنسجم مع الخط المحافظ التقليدي لأنه لا يعرف ما هو الخط المحافظ التقليدي.&ويثير هذا حنق الجمهوريين ويندلع سجال بينهم وبينه وبعد يوم أو يومين تعلَّم خلالهما ما يجب ان يقوله، يعود ويقدم نسخة معدلة من موقفه السابق. &

قضايا مثيرة

وحدث هذا في قضايا مختلفة منها الإجهاض والنزاع الإسرائيلي ـ الفلسطيني والموقف من المثليين وحمل السلاح، الخ. &وكانت لدى ترامب مواقف مغايرة من بعض هذه القضايا، قبل ان يدخل حلبة السباق الرئاسي، ومواقف أخرى من القضايا نفسها بعد دخوله الحلبة.&وهذا أقصى ما يمكن أن يتوقعه الجمهوريون منه. &فهو قد لا يتفق معهم ولكنه يستجيب للضغط ويعود الى حضيرة الموقف المحافظ حين يُقال له انه ضل طريقه. &

وعلى سبيل المثال، إن ترامب أثار رعب الجمهوريين باعلانه مرارًا زيادة الضرائب على الأثرياء، ولكن عندما طرح خطته الفعلية كانت تتضمن اجراء تخفيضات هائلة في الضرائب لصالح الأثرياء.&وحدث الشيء نفسه مع موقفه من الضمان الصحي.&كما جاء استعراض سياسته الخارجية في خطاب جاهز كُتب له لكي لا يرتجل، ثم يتراجع لاحقًا عمّا قاله في لحظة الارتجال. &&

هذا النمط المتكرر ينبغي ان يطمئن الجمهوريين، ويتيح لهم تكوين فكرة عن ترامب إذا وصل الى البيت الأبيض.&إذ يستطيع الجمهوريون أن يراهنوا على قبوله بكل قانون يمررونه في الكونغرس ويرسلونه الى البيت الأبيض لتوقيعه عليه. &

مطبات في الطريق

ولكن هناك مطبات تنتظر الجمهوريين في مجالات، اشار ترامب الى انه لا يلتزم فيها بالخط التقليدي للمحافظين.&وتشكل التجارة احدى القضايا الكبيرة في هذا الشأن.&إذ يبدو ان ترامب يرى أن زيادة الرسوم الجمركية على البضائع الصينية ستوفر فرص عمل لجميع الاميركيين.&وهناك ايضًا احجامه عن خفض تكاليف الضمان الاجتماعي ودعوته الى منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، وهو وقف تجده نخب الحزب الجمهوري مبتذلاً ويضر بالحزب، كما تلاحظ صحيفة واشنطن بوست. &

وهكذا يمكن أن نرى في الانتخابات العامة قادة جمهوريين يصارعون من أجل إعادة ترامب الى الحضيرة عندما تقوده نزوته الى موقف يتمتع بشعبية بين الناخبين، لكنه موقف لا يتفق مع السياسة المحافظة التقليدية.&وهنا سيلاقي الجمهوريون صعوبة كبيرة في اقناعه بالعودة الى البرنامج المحافظ. &

من جهة أخرى، إذ بقي ترامب غير محبوب بين عموم الناخبين الأميركيين كما هو الآن، ويُمنى بهزيمة كبيرة، فإن الجمهوريين قد يكسبون من هزيمة مرشحهم، حيث يستطيعون القول دائما إنه هُزم لأنه لم يكن يمثل نهج الحزب،&رغم أن هذا قد لا يكون عزاء كبيرًا في هزيمتهم. &