: آخر تحديث
يتحدثون عن محاولات لنسف تاريخهم

الأكراد يشتكون العقلية الإقصائية

لطالما شعر الأكراد بخصوصية تعامل معها النظام السوري بعنصرية فاقعة، لكنها لم تسلم أيضًا من بعض المعارضين الذين يتعاملون مع القضية الكردية بنظرة مشابهة.

إيلاف من لندن: اعتبر القيادي الكردي زارا صالح  في تصريح لـ"إيلاف" أنه "دأب بعض الباحثين على الاساءة للشعب الكردي متجاهلين تاريخه"، وأضاف: "عندما تطغى النزعة الشوفينية - العنصرية ممتزجة بالقومجية يفقد الشخص بوصلته الانسانية".

وتابع: "نحن لا نتحدث فقط عن الوطنية فيغدو قاطعاً في أحكامه ونمطيا شوفينيا في تفكيره ومزورا للتاريخ والحقائق، وهذا هو حال من يدّعي البحث زوراً وبهتانا، ويترأس مركزا للدراسات وحقوق الإنسان خاصة في قضية الشعب الكردي". 

وكان ميسرة بكور، رئيس مركز الجمهورية للدراسات السورية، قد قال في ندوة عرضت على احدى القنوات العربية: "إن مدينة ديار بكر عربية والسوريين لن يسمحوا للأكراد بإعلان دولة فيها، وإن الكرد ليس كلمة جامعة، وهي لا تشير الى مجموعة محددة، وأن أكبر كذبة في التاريخ هي القومية الكردية، فالكرد ليسوا قومية حتى يطالبوا بفيدرالية"، بحسب ما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي.

ثقافة بعثية

وقال صالح: "بداية أحيل صاحبنا على الله عز وجل، الذي خلقنا جميعاً شعوبا وقبائل ومنهم الكرد والعرب وغيرهم من البشر ولم يميز بينهم، ثانياً يبدو من كتاباته انه وريث ثقافة بعثية - تكفيرية اقصائية وخير من انتهل من مدارس البعث ومعلميه مثل منظر حزب البعث عندما كان يقول عن الكرد (الأكراد العرب السوريين)".

ورأى أنه قد تفوق التلميذ هنا، "حيث يعتبر الكرد عربا في أصولهم ويلغي حتى القومية الكردية من القاموس وينصب نفسه عالم تاريخ واجناس وجغرافية معا في مقاربة ساذجة لشخص يبين مدى جهله عندما يحاول تشويه التاريخ بهذا الشكل، وهنا سوف أحيله على مؤرخين أجانب ثم أنصحه بقراءة التاريخ أولا، لأن الكرد موجودون على أرضهم التاريخية كردستان منذ قدم التاريخ وقبل تشكل العراق وسوريا حديثاً".

وأشار صالح الى أن "المؤرخ ديفيد ماكدويل يقول: الأكراد هم خليط من شعوب الهوريين والميتانيين والسوباريين والميديين، والباحث سيدني سميث اعتبر السوباريون هم الهوريين أنفسهم الذين حكموا في القرن الثامن عشر قبل الميلاد حتى منطقة غرب الفرات، ولا يزال ضريح النبي هورو موجودا في منطقة عفرين الكردية. المملكة الهورية الميتانية اثارها موجودة قرب راس العين وكانت عاصمتهم (اشي كاني) في القرن السادس عشر قبل الميلاد". 

و شدد على أن "هناك الكثير من الحقائق في كتب التاريخ فقط، أي أن الأكراد يعيشون منذ آلاف السنين على ارضهم ولهم لغة وثقافة وتاريخ مشترك وشعور قومي يجمعهم ولغتهم هندو - اوروبية ويعتزون بها وبانتمائهم إلى قوميتهم وخدموا الانسانية كثيراً كما خدموا دينهم الاسلامي". 

ولكنه قال: "يبدو أن بعض الباحثين وفق عقلية البعث العروبي الممتزج بفكر داعشي تكفيري ومن شدة حقده على الأكراد ايضاً يرى كما فعل البعث عندما قام بتعريب البشر والحجر وغيّر اسماء المدن والقرى الكردية وحتى في فترة لم يسمح بتسجيل الاسماء الكردية للولادات الجديدة بقصد الصهر في بوتقة العروبة".

وأعرب القيادي الكردي عن استيائه "حيث ذهب الباحث حتى الى مدينة (امد) اي دياربكر في كردستان تركيا واعتبرها عربية، متناسيا قبل كل شيء انه تنازل عن لواء اسكندرونة والجولان وغيرهما فقط لانها مناطق كردية اقصد دياربكر هنا ويدعي عروبة وفكرا قومجيا على غرار دكتاتوريات مثل صدام والاسد في شعارات جوفاء محاولا القفز فوق التاريخ". 

فشل الثورة

وقال: لعل ظهور هكذا نموذج "ممن يدعون المعارضة لنظام الأسد احد اهم اسباب فشل الثورة لانهم تجاوزوه حتى عندما جمعوا بين دكتاتورية النظام وفكر ديني تكفيري داعشي مع جبهة النصرة قاعدة يحاول اعادة انتاج نظام دكتاتوري باسم الثورة عبر تسلقها وهو ما جعل العالم يخاف البديل القادم ويمدد في مصير الاسد لان ما يطرحه من يدعون أنفسهم ثوارا يحملون ثقافة وفكرا انتقاميا لجهة الطائفية وكذلك عقلية عنصرية إلغائية لا تقبل سوى بطائفته وخلفية بلاد العرب أوطاني".

وذكّر بأنه هناك من من الممكن أن نعتبره من أكثر المحرضين على تلك الثقافة الانتقامية ويحمل كل العلويبن وزر آل الأسد ويدعو للقصاص منهم كما دوماً يحرض بنفس شوفيني ضد الكرد و"هذا بحد ذاته فكر لا يختلف عن رؤية داعش حول مستقبل سوريا وهو عمليا يقسمها بفكره هذا عبر نظرية وتهديد وفرض اللون الواحد وحتما يفضلها اسود بلون الدولة الإسلامية سيفا ونحرا وهنا استغرب ادعاءه برئاسة مركز بحثي مهتم بحقوق الإنسان وبحكم ثقافته تلك فهو خير من يمثل احد جنود خلافة داعش مهنة". 

في المحصلة، قال: "يبدو أن هناك من يعيش خارج التاريخ والجغرافيا معا ولا يرى ما يحدث حوله الا عبر شرنقته القومجية الطائفية العنصرية وهذا ما جعله يعتمد منطق المهزومين ومزوري الحقائق عندما يشاهد انتصارات الكرد في كل من العراق وسوريا وقرب انتهاء العمل باتفاقية سايكس- بيكو وان مشروع التغيير في المنطقة ستكون الدولة الكردية احدى استراتيجيتها الأساسية لانه حق طبيعي للكرد شرعته القوانين السماوية وحقوق الإنسان قبل أن يمتلك صاحبنا حق شطب الاخرين من خريطة العالم الا اذا كانوا عربا".

ورأى أننا "لا يمكن أن تبنى الأوطان بهكذا ثقافة وعقلية، وسوريا الغد ستكون لجميع من يؤمن بالعيش المشترك ويقر حقوق الجميع في اطار فيدرالي اتحادي وحق جميع المكونات في تقرير مصيرهم، وعدا ذلك فان التقسيم قائم سلفاً، وسوف يرسخه امثال السيد ميسرة بكور وكل من ركب سلمية الثورة وحاول استغلال دماء السوريين لمشاريعه الحزبية او الطائفية".
 


عدد التعليقات 14
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الم يخبروك ان كل من يعادي
Rizgar - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 15:39
ان كل من يعادي الشعب الكوردي يزول من على وجه الارض .
2. الهوريين الميتانيين ارمن
قامشلي بناها الارمن - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 15:57
من المعروف تاريخيا ان الهوريين الميتانيين والحيتيين Hittets هم ارمن ولغتهم هي نفس اللغة الارمنية القديمة وان الاكراد قادمون جدد بعد جالديران 1514 وان قامشلي بناها الفيلق الارمني في الجيش الفرنسي 1921-1922 المعسكر للجنود الارمن والبيوت لعوائل جنود الارمن
3. بل نشتكي من الفرقه
الباتيفي - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 15:58
لا يهم ما قاله هذا العنصري فكلامه لا قيمه لها بل ان لحاء البصل اثقل واهم مما يقول فنحن شعب اعترف العالم الاعداء قبل الاصدقاء باننا شجعان مسالمون متسامحون واشداء علئ المحتلين تركيا التي كانت تعاقب اي شخص ينطق بحرف واحد كوردي اعترفت بكوردستان والكورد ايران تعترف بالكورد وتسمي مناطق بكوردستان البعث الفاشي اركعه ثوره ايلول بقياده الاب والقائد التاريخي للكورد مصطفئ البارزاني رحمه الله واعترف لاول مره بحقوق الكورد في ان يحكمو مناطقهم اي اقليم كوردستان بانفسهم الشرق والغرب يرسلون ويساعدون الاسلحه والجنود لمساعده الكورد طائراتهم تحمي حدود كوردستان من داعش وغيرها لا تنتضر من البعثين الاخوانجيين بان يعقل ويفهم ويعترف بحقوق بقيه البشر هم وعدو وحلفو باغلظ الايمان بان يرمو كل اليهود في البحر وهاهم علئ الدرب سائرون المهم ان نتحد غربا وشرقا جنوبا وشمالا تحت قياده واحده هدف واحد قلب واحد ومصير واحد عندها لو اجتمع كل 350 مليون عربي علئ ان يحتلو قريه كورديه او يستعربوها لن يستطيعو بعون الله ووحده الكورد ولو ساعدهم كل الفرس والترك انضر كيف يفعل 6 مليون يهودي اسرائلي بهذه الامه نحن ممها توسلنا منهم فلا جدوئ فلا تنتضر من العدو ان يرحمك هم العدو فلنحذرهم ولا ندخل جحر الضب ولا يجب ان نلدغ دائما من نفس الجحور في بغداد ودمشق وطهران وانقره ديار بكر هي عاصمه كوردستان الكبرئ شاء من شاء وابا من ابا المهم ان يتحد الكورد وان نتفق عندها باذن الله سوف نحرر ونوحد جميع مناطق كوردستان الكبرئ وعندها لا يفيد نعيق الغربان ومن يقول بانها ارمينيا او عربستان او قوقازستان او هندستان
4. الأقلية في مشروع الغالبية
حكمة بالغة - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 16:04
على الأقلية ان تكون في مشروع الاكثرية وان تناضل سلمياً من اجل ميل حقوق مشروعة ومعقولة والا فإنها ستعاني كثيراً لقد غازل الإنكليز القطب الوفدي الكبير مكرم عبيد باشا. المسيحي من اجل كيان خاص بالمسيحيين في مصر فرفض وقال مشروعنا مع الاغلبية حكمة بالغة
5. ان العرب, بعد أن استقروا
Rizgar - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 16:06
ان العرب, بعد أن استقروا في بلاد الرافدين بدأوا بقمع الآخرين والاستيلاء على أراضيهم وممتلكاتهم عنوة, لأنهم جبلوا على الإجرام عندما كانوا في الحجاز, قبل أن يأتوا إلى العراق ويحتلوه بحد السيف. وبعد أن صفوا اليهود نهائياً بالقتل أو التهجير ونهبوا ممتلكاتهم , وبعد أن انتهوا من اليهود, توجهوا نحو المسيحيين بكل طوائفهم وقاموا بتصفية الكثير منهم وطرد البقية الباقية من العراق والاستحواذ على ممتلكاتهم وهذه العمليات جارية إلى الآن على قدم وساق, وما يقوم به تنظيم (داعش) وغيره من التنظيمات العربية ألا امتداداً لخطط أولئك الأوائل . فعلى الدول العربية قتل وانفال وتعريب واغتصاب الكورديات لتحيق لغرائز العنصرية العربية .
6. للحقد العربي على الكورد
آرام - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 16:14
للحقد العربي على الكورد جذور تاريخية , الديكتاتور صدام حسين عام (1980) لم يرحم حتى أولئك الكورد البعثية الذي خانوا شعبهم الكوردي وارتموا بأحضان حزب عنصري نتن, وفي النهاية لم يحصلوا على الكعكة التي انتظروها بل دفعوا الثمن غالياً ولحقتهم لعنة الشعب والتاريخ . ونشرنا مراراً كراراً أحاديث وأقوال لأئمة السنة والشيعة وهم يصفون الكورد بأبشع الأوصاف, ووصل بهم الحال حتى قتل الاطفال الكورد احيا ء في المقابر الجماعية . للجيوش العربية تاريخ حقير في القتل والاغتصاب والحرق والسرقة والانفال والتعريب في كوردستان.
7. طوكيو ايضا
Levy - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 18:02
طوكيو ايضا بناها الجيش المرتزقة الليفي .
8. ان الشعب السوري فينيفقون
هادي المختار - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 18:35
ان سوريا لم تكن عربيا في تاريخيها وانما سكنها الفينقون وموجات من المتوالية من الاغريق، فمعظم السوريون هم شقر والعرب سمر الا اذا نتيجة تزاوج مع عناصر أخرى، وحتى معاوية بن سفيان لم يكن من عرب العاربة بل المستعربة. ان السلطان اردوغان هو وراء حملة التقليل من شأن الاكراد، لأن دولة كوردستان الكبرى آتية رغم انفم المستعربين والمستتركين.
9. أمد في مقدمة ابن خلدون
Hawar - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 18:51
أنصح رئيس مركز ان يعود الى مقدمة ابن خلدون الجغرافية سيجد انه يذكرها عدة مرات باسم امد و لم ياتي بذكر ديار بكر
10. قال مكرم عبيد باشا اللهم
Rizgar - GMT الأربعاء 22 يونيو 2016 20:17
قال مكرم عبيد باشا"اللهم يا رب المسلمين والنصارى اجعلنا نحن المسلمين لك وللوطن أنصاراً، واجعلنا نحن نصارى لك، وللوطن مسلمين". ويعد البا شا هو السياسي الوحيد الذى شيع جنازة الشيخ حسن البنا بجانب والده ....نتيجة افكار مكرم عبيد باشا -المصرية - فشل في خدمة المسيحيين من ابناء جلدته . صحيح انه درس القانون في أكسفورد، وحصل على درجة امتياز في القانون عام 1908، وحصل على ما يعادل الدكتوراه في عام 1912في ليون بفرنسا , ولكن الشهادة الاكاديمية والذكاء لا يعني انه لم يخطء , الاقباط في مصر يدفعون ضريبة اخطاء الباشا . مع الاسف .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مولر لن يطيح بترمب… وتقريره قد لا يرى النور أبدًا!
  2. حملة دولية لإنقاذ 2320 إيرانيًا من الإعدام
  3. الكرملين: ملفات مهمة أمام
  4. بريطانيا تفرج عن داعية الكراهية أنجم تشودري
  5. تركيا: لم نقدم تسجيلات صوتية لأي طرف حول خاشقجي
  6. بوتين: نرفض «تخريب العلاقة مع الرياض»
  7. إيران وروسيا
  8. صدامٌ في أميركا بين الأمن القومي والأمن الداخلي
  9. العبادي يعلن عدم اعتزاله السياسة وتشكيل قوة ثالثة مدنية لا طائفية
  10. بومبيو: السعودية شريك استراتيجي وحاضنة الحرمين
  11. سابقة في البرلمان البريطاني: نائبان يعجزان عن التفاهم بالانكليزية!
  12. الحكومة المغربية تستعد لخوصصة مقاولات عمومية
  13. بالصور: فيضانات قوية تقتل 5 أشخاص في تونس
  14. الملك سلمان يعزي الرئيس السوداني في وفاة سوار الذهب
  15. 4 زعماء في خلوة لاحتساء الجعة... لِم لا !؟
  16. رئيس وزراء إثيوبيا: تمارين الضغط أنقذتني من القتل
في أخبار