: آخر تحديث
شبح يحتاجه الكرملين ويخافه أيضًا

ثورة أكتوبر... مناسبة تحتفل بها روسيا على مضض

برلين: احتفلت روسيا بالذكرى المئوية لثورة أكتوبر هذا الشهر بمشاعر متناقضة. ففي نوفمبر قبل 100 عام سيطر البلاشفة بقيادة فلاديمير لينين على السلطة. ويمكن القول مجازاً إنها كانت ثورتين في ثورة واحدة. ودخل يوم 7 نوفمبر 1917 أو 25 أكتوبر بالتقويم القديم التاريخ بوصفه ثورة أكتوبر ومولد أول دولة اشتراكية في العالم وانتصار نظام جديد. 

لعل كلمة "احتفال" ليست المفردة الصحيحة بعد كل ما أُهرق من دماء والأنسب أن نقول إن روسيا أحيت ذكرى ثورة أكتوبر لأن اهتمامها بالمناسبة لا يرقى الى مستوى أهم حدث شهده القرن العشرون، حدث غيَّر العالم بأكمله. 

الغريب أن الثورة حاضرة في روسيا بوتين اليوم. وهي شبح يحتاجه الكرملين ويخافه ايضاً. فالقيادة الروسية تنظر الى كل تظاهرة ضد بوتين على انها دعوة الى ثورة عنيفة مدفوعة بقوى خارجية. والسبب ان سلطة بوتين تعتمد على بقاء الاحتجاجات غير مرئية كي لا تتطور الى ثورة كما حدث في بلدان مجاورة مثل اوكرانيا. 

تبدأ قصة الثورة كما يراها الكرملين مع بيوتر ستوليبين الذي كان الأكفأ بين رؤساء وزراء القيصر الروسي. وينظر بوتين الى ستوليبين على انه تحديثي سلطوي أساء الديمقراطيون فهمه لأنه كان يريد تطوراً تدريجيا وليس ثورة، وكان يريد دولة قوية ايضاً. بكلمات أخرى ان بوتين يرى نفسه في ستوليبين. 

سجالات محتدمة

كان ستوليبين الذي تولى رئاسة الحكومة في عام 1906 مكروهاً من الليبراليين وغير محبوب من القياصرة وقتله ارهابيون في كييف عام 2011، لكنّ مؤرخين يرون انه حتى ستوليبين لم يكن قادراً على منع الثورة، مشيرين الى انه، على غرار ميخائيل غورباتشوف بعده، كان ضحية محاولته التوفيق بين النخب القديمة والمعارضة الراديكالية للنظام المنخور من الداخل. 

بدلا من الاحتفالات اتسمت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر بسجالات محتدمة، في حين ان الشعار الرسمي للمناسبة هو "المصالحة". ويبين التشديد على المصالحة عمق الانقسام في المجتمع الروسي اليوم. 

وقال الكاتب الشيوعي الروسي الكسندر بروخانوف إن المجتمع السوفيتي السابق انقسم الى "ثلاث صفائح جليدية طافية" هي الليبراليون الذين انتصروا في عام 1991 والحمر الذين هُزموا في عام 1991 والملكيون البيض الذين كانوا الخاسرين في عام 1917. ومنذ انهيار الاتحاد السوفيتي تطفو هذه الصفائح الجليدية الثلاث حول بعضها البعض. 

وبحسب بروخانوف، فإن الرئيس بوتين الذي لديه قواسم مشتركة مع الاتجاهات الثلاثة يحاول ان يمنعها من الاصطدام بأحدها الآخر. الليبراليون وحدهم الذين لن ينسوا صيف الحرية بين ثورة فبراير الوطنية الديمقراطية التي تكللت بحكومة الكسندر كيرنسكي، وثورة أكتوبر بقيادة البلاشفة. 

امبراطورية افتراضية

ثم هناك الملكيون الذين يعارضون الحمر والليبراليين بقدر متساوٍ ومنهم قادة الكنيسة الارثذوكسية. والاتجاه الثالث هو اليساريون الذي تذهب بعض التقديرات الى انه قد يكون التيار الأكبر. وتشير استطلاعات الى ان غالبية الروس يعتقدون ان لينين قام بدور ايجابي اساساً في التاريخ. ولكن اليسار الروسي بلا صوت مقنع. فالحزب الشيوعي الوريث غير الرسمي لتراث لينين أُحيل نادياً لكبار السن. 

بوتين نفسه لا ينعى الاتحاد السوفيتي الذي نشأ فيه بل يندب عظمة امبراطورية أزلية. ويكتب الصحافي ميخائيل زيغار "ان امبراطورية بوتين امبراطورية افتراضية متخيلة تجمع بين سمات الاتحاد السوفيتي والمسيحية الارثذوكسية الروسية والسيادة والشعبوية وجوزيف ستالين والنصر في الحرب العالمية الثانية ورحلة يوري غاغارين في الفضاء وقصور كاترين الكبرى". 

بوتين لا تهمه الانجازات الاجتماعية للنظام الاشتراكي ولا الجرائم السياسية لروسيا الستالينية. همه الوحيد هو الدولة بوصفها قيمة مجردة. والامبراطورية الوحيدة التي ينعاها بوتين لا توجد إلا في الخيال ولا توجد إلا حين تُقمع الذكريات الحقيقية لذلك الانفجار التاريخي الذي حدث في عام 1917. ولكن بوتين ليس وحده الذي ينعى الامبراطورية بل هناك كثيرون يشاركونه حلمه في توحيد نصفي التاريخ الروسي الذي انشطر في عام 1917.

أعدّت "إيلاف" هذه التقرير بتصرف عن "شبيغل اونلاين". الأصل منشور على الرابط التالي:

http://www.spiegel.de/international/world/russia-s-difficult-relationship-with-the-october-revolution-a-1175652.html



عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا احد ينكر جمال الروسيات
Rizgar - GMT الخميس 09 نوفمبر 2017 12:52
الفتيات الروسيات هن الاجمل....... قبل الثورة الروسية وبعد الثورة .
2. تعليق تافه
حسن زميره - GMT الخميس 09 نوفمبر 2017 21:23
تعليق تافه
3. عصابة الشيوعيين البعثيين
فول على طول - GMT الخميس 09 نوفمبر 2017 21:25
لاتختلف عصابة الشيوعيين في روسيا عن عصابة البعثيين في سوريا
4. الشيوعية
سليم ياسين - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 04:39
الشيوعية مذهب فكري يقوم على الإلحاد وأن المادة هي أساس كل شيء ويفسر التاريخ بصراع الطبقات وبالعامل الاقتصادي. ظهرت في ألمانيا على يد ماركس وإنجلز، وتجسدت في الثورة البلشفية التي ظهرت في روسيا سنة 1917م بتخطيط من الحركة الصهيونية، وتوسعت على حساب غيرها بالحديد والنار. وقد تضرر منها كثيراً عدد كبير من البشر، وهناك شعوب محيت بسببها من التاريخ، ولكن الشيوعية أصبحت الآن في ذمة التاريخ، بعد أن تخلى عنها الاتحاد السوفيتي، الذي تفكك بدوره إلى دول مستقلة، تخلت كلها عن الماركسية، واعتبرتها نظرية غير قابلة للتطبيق. لازال هناك مهووسون في العالم يحاولون بناء مجتمعات متأخرة بالأعتماد على مباديء الشيوعية
5. عصابة الشيوعيين في روسيا
سليم ياسين - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 04:43
= لينين: واسمه الحقيقي: فلاديمير أليتش أوليانوف، وهو قائد الثورة البلشفية الدامية في روسيا 1917م ودكتاتورها المرهوب، وهو قاسي القلب، مستبد برأيه، حاقد على البشرية. ولد سنة 1870م، ومات سنة 1924م، وهناك دراسات تقول بأن لينين يهودي الأصل، وكان يحمل اسماً يهوديًّا، ثم تسمى باسمه الروسي الذي عرف به مثله مثل تروتسكي في ذلك.= ستالين: واسمه الحقيقي جوزيف فاديونوفتش زوجا شفلي 1879-1954م وهو سكرتير الحزب الشيوعي ورئيسه بعد لينين، اشتهر بالقسوة والجبروت والطغيان والدكتاتورية وشدة الإصرار على رأيه، يعتمد في تصفية خصومه على القتل والنفي كما أثبتت تصرفاته أنه مستعد للتضحية بالشعب كله في سبيل شخصه. وقد ناقشته زوجته مرة فقتلها.= تروتسكي: ولد سنة 1879م واغتيل سنة 1940م بتدبير من ستالين، وهو يهودي واسمه الحقيقي بروشتاين. له مكانة هامة في الحزب وقد تولى الشؤون الخارجية بعد الثورة ثم أسندت إليه شؤون الحزب.. ثم فصل من الحزب بتهمة العمل ضد مصلحة الحزب ليخلو الجو لستالين الذي دبر اغتياله للخلاص منه نهائياً.
6. إجرام الشيوعية
سليم ياسين - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 04:47
لا يحجم الشيوعيون عن أي عمل مهما كانت بشاعته في سبيل غايتهم وهي أن يصبح العالم شيوعياً تحت سيطرتهم. قال لينين: »إن هلاك ثلاثة أرباع العالم ليس بشيء إنما الشيء الهام هو أن يصبح الربع الباقي شيوعيًّا«. وهذه القاعدة طبقوها في روسيا أيام الثورة وبعدها وكذلك في الصين وغيرها حيث أبيدت ملايين من البشر، كما أن اكتساحهم لأفغانستان بعد أن اكتسحوا الجمهوريات الأخرى كبُخاري وسمرقند وبلاد الشيشان والشركس، إنما ينضوي تحت تلك القاعدة االإجرامية.
7. صورة سفاح
سليم ياسين - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 06:29
ترى هل تعلم هذه الشخصية في الصورة أعلاه أنها تحمل صورة سفاح قتل حوالي ١٠ مليون إنسان في ماكان يسمى الأتحاد السوفياتي ؟ ... وهل تعلمون أن جد بوتين كان يعمل خادماً لهذا المجرم المدعو ستالين


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب قد يحضر للمرة الأولى عشاء جمعية صحافيي البيت الأبيض
  2. صحيفة يابانية: طوكيو تسعى إلى مقاضاة مجموعة نيسان أيضًا
  3. تمديد الحجز الاحتياطي لكارلوس غصن عشرة أيام
  4. ماي تزور بروكسل لتسوية النقاط العالقة في اتفاق بريكست
  5. ترمب يدافع عن استخدام إيفانكا بريدًا الكترونيًا خاصًا
  6. الكونغرس يعتزم تغيير قانونه الداخلي للسماح بارتداء الحجاب بمقره
  7. تعرف إلى مشروع تطوير وادي الديسة السعودي
  8. وزير التعليم الإماراتي: هدفنا تعليم مواكب للثورة الصناعية الرابعة
  9. عقوبات أميركية على أفراد وكيانات إيرانية وسورية وروسية
  10. ترمب: سألتقي ولي العهد السعودي إذا حضر قمة G20
  11. معضلة جبل طارق تهدد جهود ماي
  12. ترمب: واشنطن تعتزم أن تظل شريكًا راسخًا للسعودية
  13. هنت يلتقي ابنة نازانين المعتقلة لدى إيران
  14. ناسا تستعد لإستيطان القمر
  15. حظوة غير مسبوقة لمحمد بن زايد في الأردن
في أخبار