: آخر تحديث
قال إن الحدود مع سوريا ستؤمّن بالكامل قريبًا

العبادي ينذر كردستان: لن ننتظر للأبد لتسلموا المنافذ الحدودية

وجّه العبادي إنذارًا إلى حكومة إقليم كردستان بضرورة الإسراع في تسليم المنافذ الحدودية، مؤكدًا بالقول "إننا لن ننتظر إلى الأبد ليتم ذلك"، وشدد عزمه على محاربة الفساد، وأشار إلى أن الحدود العراقية مع سوريا ستؤمّن بالكامل قريبًا.

إيلاف: أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال مؤتمر صحافي في بغداد اليوم عقب الاجتماع الأسبوعي لحكومته، وتابعته "إيلاف"، أنه سيتخذ قريبًا إجراءات بشأن المنافذ الحدودية الواقعة تحت سيطرة حكومة إقليم كردستان، لكنه أشار إلى أنه سيستعيدها من دون عنف من دون الإفصاح عن كيفية ذلك. 

وحذر من أن الحكومة في بغداد لن تنتظر للأبد، وأنها ستتخذ إجراءات حيال المناطق الحدودية.. وشدد على الحرص على وحدة العراق، داعيًا حكومة إقليم كردستان إلى احترام سيادة الدولة والقانون في جميع الملفات من منافذ حدودية وغيرها.

وفي وقت سابق اليوم أصدرت حكومة إقليم كردستان بيانًا أكدت فيه التزامها بما جاء في تفسير المحكمة العليا للمادة الأولى من الدستور، والذي نص على الالتزام بوحدة البلاد، وعدم جواز انفصال أي إقليم أو محافظة أو إدارة محلية عن البلاد.

الإقليم مطالب باحترام سيادة البلد
وطالب حكومة إقليم كردستان باحترام سيادة الدولة والقانون في جميع ‏الملفات من منافذ حدودية وغيرها. وأكد أن حكومته "لا تنوي القيام باجتياح عسكري، ولن نسمح بأي صراع أو تصعيد ‏يؤدي إلى نزاع بين المكونات والقوميات".. مشيرًا إلى ضرورة أن يسبق الحوار ‏السياسي مع الإقليم شروط معينة.. موضحًا أن الحوار الحكومي مع الإقليم لم ينقطع، ‏خاصة في موضوع النفط وتبعات الزلزال الذي ضرب البلاد الأحد الماضي، وقتل وأصاب أكثر من 500 مواطنًا.‏

وأشار العبادي إلى التزام الحكومة الاتحادية بدفع رواتب موظفي إقليم كردستان. وقال إنه تم تخصيص أموال من ميزانية الطوارئ لإصلاح المتضرر بفعل الزلزال من سد دربندخان الشمالي مع ‏دعوة خبراء دوليين إلى رؤيته.. مثمّنًا مسارعة الدول والمنظمات الدولية إلى‏ مساعدة العراق في هذا الأمر.‏ 

أضاف إن ‏المرحلة المقبلة ضد الإرهاب بعد الانتهاء من العمليات العسكرية ستكون ‏استخبارية بمشاركة جميع الأجهزة الأمنية والمواطنين كشيء حيوي.

تأمين الحدود مع سوريا
وقال العبادي في مؤتمره الصحافي الأسبوعي إن "قواتنا ماضية في عمليات التحرير ‏وتطهير مناطق الجزيرة وأعالي الفرات ضمن عمليات تحرير غرب الأنبار".. مبينًا أن "حدودنا ستكون مؤمّنة بشكل كامل مع سوريا قريبًا في ظل استراتيجية لعدم عودة ‏الإرهاب مرة أخرى".‏

وأضاف أن القوات الأمنية تستعد لتحرير مناطق الجزيرة في غرب محافظة الأنبار.. مبينًا أن هذه المناطق لم تصلها الدولة منذ عام 2003.

واليوم أعلن قائد محور غرب الأنبار في الحشد الشعبي قاسم مصلح عن بدء الحشد والقوات الأمنية عمليات التحصين الاستراتيجي للحدود العراقية مع سوريا، مبينًا أن القوات وصلت إلى المرحلة الأخيرة من تحرير الحدود الدولية.

وقال مصلح في تصريح لموقع "الحشد الشعبي" إن "الحشد والجيش وقوات حرس الحدود شرعوا بعمليات التحصين وتأمين الحدود العراقية مع سوريا".. موضحًا أن "تلك العمليات تعد استراتيجية ونوعية، ولها تأثير كبير على أمن البلاد".

أضاف مصلح، إن "القوات تعمل حاليًا على تطهير الشريط الحدودي بمحاذاة أعالي الفرات بين مدينتي القائم العراقية والبوكمال السورية".. مشيرًا إلى أن "القوات الماسكة للحدود باتت في المراحل الأخيرة لإعلان الحدود محررة بالكامل".

محاربة الفساد
وحول الأوضاع الاقتصادية البلاد نوه العبادي بالقول "نسير بخطوات كبيرة لدعم ‏القطاع الخاص ومحاربة الفساد ومكافحته، ويجب ألا تتوقف عجلة التنمية ‏والإصلاح الاقتصادي".. مشيرًا إلى إشادة البنك الدولي بهذه الخطوات. ‏وأكد أن بعض التصريحات الخاصة بتخفيض الرواتب كذب صريح، حيث أشار نائب في البرلمان العراقي اليوم إلى أن موازنة عام 2018 تنص على تخفيض مرتبات موظفي الدولة بنسبة 20 بالمائة، الأمر الذي نفته الحكومة فورًا.

من جهة أخرى اعتبر العبادي المحاصصة خطوة خاطئة، مشيرًا إلى أن ‏الحكومة اتخذت خطوات لإلغائها في الجانب الوظيفي، مرحّبًا بأية خطوة تقوم بها الكتل ‏السياسية لفتح المجال أمام القيادات الشابة لقيادة البلد في المرحلة المقبلة. 

واليوم كشفت مصادر نيابية تحدثت مع "إيلاف" عن أن العبادي يستعد لإعلان قائمة تضم مجموعة من المسؤولين الكبار ستوجّه إليهم تهم فساد ضمن إجراءات سيبدأها في مطلع العام الجديد 2018 لشن حرب ضد الفساد وعد العراقيين بالانتصار فيها. 

وقالت إن العبادي يعد لشن حرب ضد الفساد بداية من مطلع العام المقبل تترافق مع القضاء على وجود تنظيم داعش على الأراضي العراقية بشكل كامل. وأشارت إلى أن العبادي يعد الآن قائمة تضم مسؤولين، بينهم 18 من الكبار متهمون بالفساد وتبديد أموال الدولة لإحالتهم على المحاكم المختصة.


عدد التعليقات 18
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نحن مع الرئيس
باسل الأسدي - كندا - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:15
أنظر الى ديباجة المقال ولا حاجة لأن أعيد كتابتها "" من/ وجه العبادي أنذارأ .... الى/عدم أنفصال أي أقليم أو محافظه أو أدارة محليه عن البلاد "" ياسيادة رئيس الوزراء أنك أثبت للعالم بأنك أرقى رئيس وزراء في العالم بأخلاقك وعقلك وسياستك وتقديرك للأمور ( من باب : هذا هو الموجود , ولا يكلف الله نفسأ الا وسعها /بلدأ سلموه لك بأسوء حالاته في تأريخه , بلد خربه وساحة قتال ويريدوك أن تعمله لهم قصراً نَيّفاً آمناً بطرفة عين !!!/أنك تعمل بكل ما في وسعك وأكثر من طاقتك في ترميم ومن ثم أعادة بناء تلك الخَربه بالسهل الممتنع على الآخرين ) بارك الله فيك وفي مسعاك وحفظك من كل سوء ومن السيئين . نحن نحبك يا ريس .
2. 1942
Rizgar - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:35
انذر الملك العراقي المستورد ١٩٤٢ الشعب الكوردي , وهاجم وقصف المدن الكورد , وقام الجيش العراقي باعدام شخص واحد في كل قرية من قرى كوردستان وعلق الجثث في وسط كل قرية لتخويف الكورد واخضاع الكورد الى سلطات عاصمة القيم المنحطة اخلاقيا .
3. العنصرية .
Rizgar - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:37
مع تأسيس الدولة العراقية الهمجية الخبيثة عام 1921 بدأت السلطة العربية العراقية بتوسيع سيطرتها والعمل من أجل حماية هذا الكيان المصطنع الجديد وتوطيد حدوده الجغرافية وترسيخ وجودها في جنوب كوردستان (ولاية الموصل سابقاً). ووضعت خططاً وبرامجاً منظمة لأخضاع النسيج القومي السكاني وفقاً لمصالح السلطة العربية العنصرية .
4. السلطة العراقية الوليدة
卡哇伊 - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:38
السلطة العراقية الوليدة 1921 تعرف تماماً بأن الشعب الكوردي يحس بعدم الأنتماء لهذه الدولة وأن وطنهم كوردستان لم ولن تكون جزءاً من العراق....never ever.
5. فيصل الأول كملك
- GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:40
عند الاستفتاء للقبول بالملك فيصل الأول كملك على العراق (عارضت كركوك تنصيب الملك فيصل فيما لم تشترك السليمانية اصلاً في هذا الأستفتاء).
6. وافق لواءا الموصل
- GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:42
وافق لواءا الموصل وأربيل على تنصيب الملك فيصل بشرط حماية حقوق الكورد (الوفاء بمعهادة سيفر).
7. نهاية الفساد نهاية برزان
واحد - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:42
التنظيف دائماً يبدأ من اعلى السلم وأول الفاسدين القزم وعائلته الساقطة فعليك بهم ارلاً والبقية ستهرب أو تستسلم حين يَرون كبير السراق وعائلته خلف القضبان ولا تأخذكم يهم رحمة فمن أراد خيانة العراق لا حرمة له ...
8. الكيان الساقط اخلاقيا
- GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:44
لقد كان شعب كوردستان يؤمن بأن كوردستان ليست جزءاً من العراق لذا فليس من حقهم التصويت على تنصيب ملك عليه وإعطاء أصواتهم للقبول بذلك. وقد أوضح مواطنو السليمانية ذلك بجلاء (لأن كوردستان منفصلة عن حكومة العراق فلا حاجة لأبداء رأيها في تنصيب الملك ).
9. الكيان الساقط اخلاقيا
- GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:46
أن الكورد كانوا غير راغبين في كيان دولي مشترك مع العرب. (لايريدون أن يلحق جنوب كوردستان بالعراق ولا يريدون أن يعيشوا مع العرب ضمن اطار وكيان واحد) رسالة الى عصبة الامم ١٩٢٤ .
10. والكورد لم ولن يفرطوا بوط
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 22:47
والكورد لم ولن يفرطوا بوطنهم فها هو الشيخ محمود الحفيد في رسالة له الى عصبة الأمم يقول وبوضوح 1925(في الحقيقة أن إلحاق وطننا بالعراق وفرضها علينا بقوة السلاح، فأنه لايمكن تأمين الأمن والسلم أبداً في هذه المنطقة من العالم واللتان هما هدف هذه العصبة المحترمة، وأن مصير وطن الكورد إذا لم يقرره أبناؤه وحتى ذلك الزمن الذي ستدير فيه دولة كوردية هذا القسم من وطنها كوردستان فأنا على يقين بأن الأمن والأستقرار لن يستتب فيها)


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اول لقاء بريطاني رسمي مع الحوثيين
  2. بريطانيا ولبنان... تفاهمات وصفقات واتفاقيات
  3. روبوت روسي من لحم ودم!
  4. الإمارات ترحّب باتفاق الحديدة بين طرفي النزاع اليمني
  5. مبادرة إماراتية تجاه 1700 امرأة أردنية
  6. الملك سلمان والشاهد يشرفان على توقيع اتفاقات بقيمة 350 مليون دينار
  7. اختتام مشاورات السويد باتفاقات تشمل الحديدة وميناءها
  8. الملك سلمان يستقبل رئيس الحكومة التونسية
  9. ترمب لا يستبعد عزله!
  10. ماي تواصل معركة
  11. مقتل إسرائيليين اثنين في هجوم بالضفة الغربية
  12. موقع لوزارة الخارجية الفرنسية يتعرّض للقرصنة
  13. الحكومة الفرنسية تدعو
  14. هذه هي الناجية الوحيدة من محرقة البيت الأبيض
  15. تضارب معلومات حول هروب قادة لداعش من سجن بشمال العراق
في أخبار