: آخر تحديث

السجن ست سنوات لحليف لرئيس إيران السابق أحمدي نجاد

طهران: قضت محكمة إيرانية الأربعاء على حليف قريب للرئيس السابق محمود احمدي نجاد بالسجن لأكثر من ست سنوات بتهم التظاهر والدعاية ضد النظام، على ما ذكرت وسائل إعلام إيرانية. 

وشغل اسنفديار رحيم مشائي البالغ 57 عاما منصب كبير موظفي الرئاسة خلال ولايتي الرئيس السابق المثير للجدل بين 2005 و2013.

وقال رئيس مكتب المدعي العام في طهران غلام حسين اسماعيلي إن المحكمة قضت على مشائي بالسجن سنة بتهمة الدعاية ضد النظام وخمس سنوات بتهمة التواطؤ بغرض ارتكاب جريمة ضد الأمن القومي وستة أشهر لإهانة مسؤولين قضائيين، على ما نقلت وكالة أنباء "تسنيم" المحافظة.

واعتقل مشائي في آذار/مارس الفائت لإحراقه نسخة من التهم ضد مستشار آخر لنجادي نائب الرئيس السابق حامد بقائي المحكوم بالسجن 15 عاما بتهم الاختلاس.

وقال نجادي، الذي اختلف مع التيار المتشدد في أخر أيام ولايته، إن القضايا ضد حلفائه لها دوافع سياسية.

ومنذ أن منع مجلس صيانة الدستور أحمدي نجاد من الترشح للرئاسة العام الفائت، اتخذ الرئيس السابق موقفا متشددا بشكل متزايد حيال النظام، قانتقد الفساد والقمع السياسي.

وفي شباط/فبراير الفائت، طالب نجاد في رسالة مفتوحة الى مرشد الجمهورية نشرت على الانترنت ، باجراء "انتخابات حرة" فورا في ايران.

وكتب احمدي نجاد في الرسالة أن "اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية حرة فورا -- بالتأكيد بدون ان تكون مدبرة من مجلس صيانة الدستور وبدون تدخل هيئات عسكرية او امنية بما يضمن للشعب حرية الاختيار -- ضرورة ملحة".

ولا يزال أحمدي نجاد يعد شخصية مكروهة لكثير من الإصلاحيين بسبب القمع الدموي للتظاهرات الكبرى التي تلت انتخابه وقتل فيها عشرات الاشخاص في 2009 و2010. 

إلا أن أحمدي نجاد، المحافظ المتشدد والشعبوي، ما زال يحظى بشعبية لدى الفئات الأكثر فقرا في المجتمع الايراني، بفضل برامج الرعاية الاجتماعية الواسعة النطاق التي نفّذها خلال فترة رئاسته.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الكشف عن السفارات الأعلى والأقل متابعة من العراقيين على فيسبوك
  2. واشنطن: لا علاقة بين قضيتي غولن وخاشقجي
  3. هل يكون الحل في لبنان في الدعوة الى طاولة حوار؟
  4. فيديو يظهر كارثة الحريق في كاليفورنيا
  5. لنودع الكيلوغرام!
  6. ترمب يستعد للأسوأ: إعصارٌ مدمرٌ قد يضرب الإبن والصهر
  7. صالح: نسعى لعراق يكون ملتقى للمصالح وليس للنزاعات
  8. اجتماع رباعي في الرياض لدعم اقتصاد اليمن
  9. إشادة بنتائج التحقيق السعودي في قضية خاشقجي
  10. كوريا الشمالية تختبر سلاحًا متطورًا
  11. زلزال ملكي جديد في الحقل الديني بالمغرب
  12. الشيوخ الأميركي يصوت ضد قرار وقف مبيعات أسلحة للبحرين
  13. واشنطن ترحب بنتائج التحقيق السعودي بشأن خاشقجي
  14. ماي المتحدية: أنا باقية!
  15. مؤتمر باليرمو يكشف الخلافات العميقة بين الليبيين
  16. مريدو الإستفتاء الثاني حول بريكست يستعيدون الأمل!
في أخبار