: آخر تحديث
رانيا العبدالله زارت مبرّة لرعاية الأيتام وتساءلت: 

ما هي أحلام طفل في سياج من العزلة؟

غداة زيارة لها لإحدى دور الأيتام، نشرت الملكة رانيا العبدالله اليوم الخميس منشورا عبر صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) تساءلت فيه عن "ما هي أحلام طفل لا يعرف العالم إلا من نافذة دار لا يغادرها إلاّ ما ندر؛ نافذة تطل على سياج من العزلة؟". 

وزارت الملكة رانيا يوم الأربعاء، مبرة الملك عبدالله الثاني في مدينة لسلط غربي العاصمة عمان، وهي دار رعاية تأوي أطفالا أيتاماً وضحايا تفكك عائلي. وقالت الملكة الأردنية في المنشور إنها بعد كل زيارة لهم أجد نفسي أتساءل: ما هي أحلام طفل لا يعرف العالم إلا من نافذة دار لا يغادرها إلاّ ما ندر؛ نافذة تطل على سياج من العزلة؟ 

هم مرغمون على قبول ما يفرضه عليهم غرباء. ولا يعرفون طعما ولا لونا ولا رائحة سوى ما اختاره لهم المكلفون برعايتهم أو المحسنون إليهم.

وأضافت: ندخل عليهم بهبات من العواطف والشعور بالواجب الديني والانساني وبرامج تطوعية قصيرة الأمد؛ ما يلبث نورها أن يخفت كلما أغلقنا الباب من ورائنا وعدنا إلى دائرتنا وبقوا فئة خارجها. فحين نزورهم ندخل عالمهم ولا نشركهم عالمنا، نسألهم عن حالهم ولا نتحدث إليهم عن حالنا. 

جزء من المجتمع 

وقالت عقيلة العاهل الأردني: أشعروهم بأننا لم نَبن لهم دارا خارج مجتمعنا نزورها حين يتيسر لنا، نحمل لهم الهدايا وقليلاً من الوقت؛ بل أشعروهم بأنهم جزء لا يتجزأ من مجتمعنا.. نتوقع منهم أحلاما كبيرة وانجازات تماما كما نتوقع من أبنائنا.

وتابعت: ولا أقصد الإجحاف في حق القائمين على دور الرعاية أو المتطوعين أو المحسنين الذين يعملون جاهدين لتعويض الأطفال عن حنان فقدوه ويكرمونهم بسعة الصدر والوقت والمال، جزاهم الله ألف خير. لكنهم قلة مقابل ممارسات قاسية من منظومة مجتمعية متكاملة تصنف أبناء دور الرعاية كفئة زائدة، وما يعطى لها هو خير وبركة! 

وختمت رانيا العبدالله" هم بحاجة لكل منا؛ ليخرج اليتيم حين يبلغ الثامنة عشرة إلى حياته معنا ولا يشعر بالغربة واليتم. أن نعزّز انتماءهم لنا وانتماءنا لهم ببرامج غير محددة الأمد.. أن نزيل السياج الذي يعزلهم ونكسوهم بالثقة والرعاية ليشعروا بالأمان معنا.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ماي تعلن تأجيل التصويت على مسودة اتفاق بريكست
  2. فتح المنطقة الخضراء المحمية في بغداد للجمهوربعد حظر 15 عامًا
  3. ولي العهد السعودي يدشن مشروع
  4. تراجع فايسبوك 7 مراتب في تصنيف أفضل أماكن العمل
  5. الملكة رانيا
  6. نتانياهو: مسقط ستسمح لطائرات تجارية إسرائيلية بالتحليق في مجالها الجوي
  7. ترمب قد ينتقل من البيت الأبيض إلى السجن
  8. نوبل السلام تكرّم ناديا مراد ودينيس موكويغي
  9. قادة العراق: النصر على داعش لن يكتمل بدون الإعمار وإنهاء الفساد
  10. هذا ما أنجزته بريطانيا لسلام في اليمن!
  11. ميركل تخلق الحدث في مراكش .. بعد زيارتها لجامع الفنا
  12. تشكيل الحكومة اللبنانية راوح مكانك ... لكل تلك الأسباب
  13. محكمة العدل الأوروبية: لبريطانيا الحق في التراجع عن بريكست أحاديًا
  14. تخوف جمهوري من
  15. العراق يعطل محتفلًا بذكرى هزيمته لداعش وفاتحًا الخضراء
  16. توجيه الاتهام رسميًا لكارلوس غصن واستمرار توقيفه بتهمة إضافية
في أخبار