: آخر تحديث

لجان الاختيار لجائزة الملك فيصل تعقد اجتماعها لتكريم الفائزين

الرياض: انطلقت أعمال لجان اختيار الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية في دورتها الأربعين بفروعها الخمسة: خدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية والأدب، والطب، والعلوم حيث ستقوم اللجان بعقد جلسات متتابعة على مدار ثلاثة أيام وذلك بمقر الجائزة بالرياض لاختيار الفائزين من أصحاب الإنجازات الاستثنائية في فروع الجائزة الخمسة.

وتضم اللجان كوكبة من المتخصصين والعلماء والشخصيات البارزة الذين سينظرون في الأعمال المرشحة ومن ثم اختيار الفائزين بكل شفافية وحيادية ووفقاً للضوابط التي وضعتها الأمانة العامة للجائزة. 

ومن المقرر أن يعلن الأمير خالد الفيصل أسماء الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية في دورتها الأربعين من خلال حفل إعلان يعقد مساء الأربعاء 10 يناير 2018 في قاعة الأمير سلطان الكبرى، بحضور أعضاء لجان الاختيار ونخبة من العلماء والمثقفين والإعلاميين.

وأوضحت الأمانة العامة أن الجائزة لا تقبل الترشيحات الفردية أو ترشيحات الأحزاب السياسة، وتقبل فقط الترشيحات من الجامعات والهيئات والمؤسسات العلمية والمراكز البحثية، وتشترط الجائزة أن يكون المرشح على قيد الحياة وأن تكون الأعمال المرشحة منشورة، ومفيدة للبشرية ومثرية للمعرفة الإنسانية.

وسيمنح الفائزون في كل فرع من فروع الجائزة الخمسة، براءة من الورق الفاخر مكتوبة بالخط العربي بتوقيع رئيس هيئة الجائزة الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، وتحمل اسم الفائز، بالإضافة إلى الإنجازات التي أهلته لنيل الجائزة. كما يتم منح كل فائز ميدالية ذهبية 24 قيراطاً وزن 200 غرام وشيك بمبلغ مائتي ألف دولار حيث يُوزّع هذا المبلغ بالتساوي بين الفائزين في حال كان هناك أكثر من فائز في الفرع الواحد.

وتضمنت موضوعات الجائزة في دورتها الأربعين مواضيع مختلفة فموضوع جائزة الدراسات الإسلامية "الأعمال التي أُنجزت في تحقيق كتب التاريخ الإسلامي والتراجم"، في حين تتناول جائزة اللغة العربية والأدب موضوع "الدراسات التي تناولت السيرة الذاتية في الأدب العربي"، وتركز جائزة العلوم هذا العام على "الرياضيات" في حين تركز جائزة الطب على موضوع "العلاج المناعي للسرطان".

 ويذكر أن جائزة الملك فيصل العالمية، وهي جائزة تصدر عن مؤسسة الملك فيصل الخيرية التي أسسها أبناء وبنات الملك فيصل بن عبدالعزيز بعد رحيله عام 1975، تطبق معايير دولية صارمة ومبدأ الجدارة في اختيار الفائزين مما جعلها تحظى بتقدير واحترام دولي بين الأوساط العلمية. 

وقد بلغ عدد الباحثين والعلماء الذي حصدوا هذه الجائزة المرموقة ثم نالوا لاحقاً جائزة نوبل 18 فرداً بينما حصل ما يزيد عن 100 من الفائزين بالجائزة على جوائز عالمية أخرى مثل جائزة مؤسسة غيردنر العالمية، وهي جائزة طبية تمنح لذوي الإسهامات المميزة في حقل العلوم الطبية، والميدالية الوطنية الأمريكية للعلوم، وجائزة ألبرت لاسكر للأبحاث الطبية الأساسية، والميدالية الملكية البريطانية، وميدالية فيلدز في الرياضيات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ناشطون يطالبون بحوار كردي - كردي في سوريا
  2. تغريدة للصدر تشعل لهيب التصريحات في البرلمان العراقي
  3. المراهقون الهادئون والمرتبون يعيشون أطول
  4. مستشار ترمب إلى السجن على وقع مطرقة زوجته وسندان مولر
  5. لبنان يحتفل بعيد الإستقلال بلا حكومة
  6. الجيش الأميركي يقيم أبراج مراقبة في شمال سوريا
  7. الجبير: الملك سلمان وولي العهد خط أحمر
  8. هل تريد معرفة مستوى ذكاء طفلك قبل ولادته؟
  9. لويس الرابع عشر والاستحمام في اجتماع للحكومة الإيرانية
  10. تيريزا ماي نجحت في كسب احترام الأوروبيين بمثابرتها
  11. تلوث الهواء أكبر خطر على صحة الانسان
  12. زيادة راتب الشريكة المؤسسة لموقع Bet365 ليصبح 265 مليون إسترليني
  13. محمد بن زايد وماكرون يؤكدان على التعاون في محاربة التطرف والإرهاب
  14. زوكربيرغ يرفض الدعوات المطالبة بتنحيه
  15. العاهل السعودي يدشن
  16. وزيرة بريطانية لا تستبعد اجراء استفتاء جديد على بريكست
في أخبار