شيكاغو: أعلنت وزارة العدل الأميركية الأربعاء أن لاجئًا من سوريا أقر بتهم موجّهة إليه تتعلق بـ"الارهاب"، وبأنه عاد الى سوريا للقتال فيها الى جانب الجماعات المتطرفة.

قالت الوزارة في بيان إن أوس محمد يونس الجياب البالغ 25 عامًا اعترف أنه سافر من شيكاغو الى تركيا في نوفمبر عام 2013، ثم دخل سوريا، حيث انضم الى جماعة "أنصار الاسلام"، التي تعتبرها واشنطن إرهابية، وحارب في صفوفها.

نشطت جماعة "أنصار الاسلام" المرتبطة بالقاعدة في العراق وسوريا، والتحق فصيلها العراقي لاحقًا بتنظيم الدولة الاسلامية بالرغم من أن بعض مقاتليه السوريين رفضوا مبايعة تنظيم الدولة.

يواجه الجياب حكمًا بالسجن لمدة قد تصل الى 15 عامًا لإقراره بأنه قدّم دعمًا ماديًا الى منظمة ارهابية أجنبية، وثماني سنوات لإقراره بأنه أعطى إفادات كاذبة لعملاء فدراليين.

ووفق بيان وزارة العدل، فان الجياب لم يصرح بعد عودته الى الولايات المتحدة في يناير عام 2014 بأنه زار تركيا وسوريا، كما كان قد نفى في جلسة استجواب مع عملاء فدراليين دعمه جماعات ارهابية.

هذا وكان المدعي العام الأميركي بنجامين واغنر قد ذكر عند اعتقال الجياب انه "في الوقت الذي يمثّل فيه (الجياب) تهديدا أمنيا محتملا، لا يوجد مؤشر الى انه خطط للقيام بأي أعمال ارهابية في هذه البلد".

يشار الى ان الجياب، بحسب مسؤولين أميركيين فلسطيني، مولود في العراق، وجاء الى الولايات المتحدة من سوريا كلاجئ عام 2012. ومن المقرر أن يصدر الحكم بحقه في 26 ابريل من العام المقبل.