الرياض: أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الأحد أن الرياض ترفض تسليم متورطين في جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي لتركيا، بناء على مطالبة الرئيس رجب طيب إردوغان، متّهما أنقرة بعدم الافصاح عن معلومات حول هذه القضية في طريقة قانونية.

وقال الجبير في مؤتمر صحافي في ختام قمة لدول لمجلس التعاون الخليجي متحدثا بالانكليزية "نحن لا نسلم مواطنينا"، مضيفا "من المستغرب أن دولة لا تقدم إلينا المعلومات في طريقة قانونية (...) تصدر أوامر اعتقال".

وأضاف "السلطات التركية لم تقدم المعلومات بالطريقة التي نعتقد أنه كان يتوجب عليها ان تعتمدها".

ودعا إردوغان مرارا الرياض إلى تسليم مشتبه بهم موقوفين في السعودية لمحاكمتهم في تركيا، باعتبار أن خاشقجي قتل في اسطنبول، داخل قنصلية بلاده.

والاربعاء الماضي، أصدر القضاء التركي مذكرتي توقيف بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودية أحمد عسيري، والمستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، بموجب طلب من المدعي العام في اسطنبول، للاشتباه بتورطهما في جريمة قتل خاشقجي.

الأزمة القطرية

وفي ذات المؤتمر الصحافي، تحدّث وزير الخارجية السعودي عادل الجبير عن أزمة قطر مع جيرانها، وقال إن قادة مجلس التعاون الخليجي حريصون على تعزيز دوره ومكانته.

وأوضح أن "القطريين يعلمون ما هو مطلوب منهم للعودة كعضو فعّال في المجلس"، مؤكدا أنّ المواقف التي تبنتها الدوحة تسيء للمجلس ودوله الأعضاء.

وأكد أن أعضاء قادة مجلس التعاون حريصون على عدم وجود أي تأثير لأزمة قطر على المجلس، فدول الخليج أسرة واحدة وأي خلاف يتم حله داخل البيت الخليجي، على حدّ تعبيره.