: آخر تحديث

تقرير فرنسي ينتقد سياسة ماكرون في ليبيا

باريس: انتقد تقرير اعده اعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي سياسة الرئيس ايمانويل ماكرون في ليبيا، وطلبوا منه عدم الاستعجال في الدفع نحو اجراء انتخابات في هذا البلد في ديسمبر المقبل.

واعلن نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ سيدريك بيران من حزب "الجمهوريين" المعارض "ان الدفع للحصول على كل شيء وعلى الفور، يؤدي بالتأكيد الى الفشل (...) لا بد من تجنب المزج بين السرعة والاستعجال، بين العمل والعلاقات العامة".

وحمل التقرير عنوان "ليبيا بين الخروج من الازمة، والبقاء في الوضع القائم" .

وقال السناتور بيران ملخصا ما جاء في التقرير "لقد تحسن الوضع قليلا الا ان ما تحقق (نحو انتقال سياسي) يبقى هشا للغاية"، مشيرا الى التحديات الاقتصادية والامنية التي تواجهها ليبيا بعد سبع سنوات على التدخل الغربي الذي ساهم بالاطاحة بنظام معمر القذافي ومقتله عام 2011.

وكان الرئيس الفرنسي حصل من الاطراف الاربعة الرئيسيين في الازمة الليبية على اتفاق شفهي من دون توقيع في التاسع والعشرين من ايار/مايو في باريس، لاجراء انتخابات في العاشر من ديسمبر، والتقدم نحو الخروج من الفوضى في هذا البلد.

وقال السناتور بيران "ان الدعوة الى الانتخابات اليوم هي لارضاء رئيس البلاد اكثر منها لتسوية المشكلة الليبية".

ويطالب بعض المسؤولين الليبيين باقرار دستور قبل الانتخابات يحدد صلاحيات الرئيس الذي يفترض ان ينتخب اواخر السنة. كما ان العديد من القوى الاخرى تعرقل الحل السياسي خوفا من ان تفقد نفوذها خصوصا في اطار تقاسم الثروة النفطية.

واضاف السناتور سيدريك مع الاعضاء الثلاثة الاخرين في مجلس الشيوخ الذين عملوا على اعداد التقرير، وهم راشل مازوير، وجان بيار فيال، وكريستين برونو "ان اجراء انتخابات بنهاية السنة الحالية يبدو لنا صعبا جدا، مع ان هذا ما نسعى للقيام به".

من جهته قال السناتور مازوير "ما اراه اليوم ان الهدف هو تحقيق ما يفيد رئيس الجمهورية. ولتكن الامور واضحة، اذا نجح في ذلك فسأصفق له بحرارة".

واتفق الاربعة على التشديد على ضرورة "قيام تنسيق اوسع" بين الدول ال19 المجاورة والاقليمية والاوروبية المعنية بالازمة الليبية، خصوصا بين فرنسا وايطاليا اللتين لهما مقاربتان مختلفتان من هذه الازمة.

ودعا التقرير المجتمع الدولي الى "مزيد من التنسيق"، والى ان "تحظى العملية السياسية بمساعدات خارجية".

واعتبر التقرير ايضا ان الخطر الارهابي لا يزال ماثلا بقوة بسبب ضعف القوات الامنية المنظمة، مشيرا بايجابية الى طرد مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة سرت.

وقال السناتور جان بيار فيال من حزب الجمهوريين محذرا، ان الجنوب الليبي يبقى قاعدة خلفية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي. واعتبر ان الحل السياسي يمكن ان يدفع بعض الميليشيات الى التشدد "والانضواء تحت راية الارهاب الدولي".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. 29 قتيلا في هجوم الأهواز
  2. موسكو تنشر الأحد معلومات مفصلة عن إسقاط
  3. أخنوش يهاجم
  4. الإمارات تهنئ السعودية بيومها الوطني
  5. مخطط أوروبي لنشر الجنود على حدود المغرب
  6. أخيرا عرفنا صاحب الإبتسامة الودود في أشهر لوحات فان كوخ!
  7. طهران تتهم دول جوار وأميركا وبوتين يعزيها
  8. ناسا تكتشف كوكبين جديدين يشبهان الأرض
  9. واشنطن تفتح جبهة جديدة مع بكين
  10. البرازيل توقف لبنانيًا بتهمة تمويل
  11. إنسان النيدندرتال يورث الإنسان العاقل جينات تسبب المرض
  12. روحاني: إيران ستعزز قدراتها الدفاعية الصاروخية
  13. إعصار يضرب أوتاوا ويتسبب بأضرار بالغة
  14. إليكم أبرز أسباب الطلاق المتصاعد في لبنان
  15. قادته داخل البيت الأبيض... مخطط
في أخبار