: آخر تحديث
لا أولوية في هذه المرحلة الفوضوية

ما هي سياسة أميركا المتوقعة للبنان بعد انسحابها من سوريا؟

مع اعتبار البعض أن لبنان لا يشكل أولوية دولية في المرحلة المقبلة، يطرح السؤال عن مدى أهمية السياسة الأميركية المتوقعة للمنطقة وللبنان بصورة خاصة بعد انسحاب أميركا من سوريا.

إيلاف من بيروت: يؤكد المحللون على أهمية زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى المنطقة، الذي حمل مهمة استيعاب التداعيات السلبية لقرار الانسحاب الأميركي وطمأنة "الحلفاء"، ومن جامعة القاهرة باشر بومبيو مهمته برفع السقف عاليًا في وجه إيران وحزب الله. 

صحيح أنّ بومبيو أغفل محطة بيروت من برنامج زيارته، ما أثار لغطًا، إلّا أنه استعاض عن ذلك بإرسال الرجل الثالث في الوزارة السفير ديفيد هيل.

لكنّ زيارة هيل، لا بومبيو، إلى بيروت تعني أن لبنان ليس أولوية في هذه المرحلة الفوضوية، وهذا مؤشر يعتبره المحللون جيدًا ومطمئنًا، لا بل أكثر، فلقد ورد في بيان السفارة الأميركية مع وصول هيل، وفي خطوة نادرة، تأكيد دعم واشنطن القوي للدولة اللبنانية، بما في ذلك مؤسساتها الأمنية الشرعية.

فما هي السياسة الأميركية المتوقعة في لبنان بعد الإنسحاب الأميركي من سوريا، وهل صحيح أن لبنان ليس أولوية أميركية في الوقت الحالي؟.

لبنان مستقر
يعتبر الوزير والنائب السابق بشارة مرهج في حديثه لـ"إيلاف" أن من مصلحة المجتمع الدولي أن يبقى لبنان بلدًا مستقرًا وديموقراطيًا في المنطقة، لذلك ستكون العلاقات بين لبنان والولايات المتحدة الأميركية عادية، وربما تتجه باتجاه إيجابي أكثر، نظرًا إلى الدور الذي يقوم به لبنان في مواجهة "التطرّف" والتشدّد والغلو في المنطقة.

يضيف مرهج: "سياسة أميركا في المنطقة معتمدة بالدرجة الأولى على وثيقة بيكر- هاملتون (6/12/2006)، التي حدّدت للرؤساء والأحزاب المعاني الأساسية للشرق الأوسط، والاستمرار الأميركي في الحفاظ على أمن إسرائيل، ومنابع النفط وخطوطه، وإخضاع الفلسطينيين للنفوذ الإسرائيلي مع التقسيم العربي، هذه السياسة الأميركية ستبقى، لكن قد تختلف طرق الوصول إلى هذه الأهداف، مع تفضيل عدم استخدام القوة، وإنما التهديد بها، واستخدام الرصيد الأميركي الكبير لتحقيق الأهداف الأميركية في المنطقة".

البند الثالث
من جهته، يؤكد الكاتب والمحلل السياسي عادل مالك في حديثه لـ"إيلاف" أن السياسة الخارجية الأميركية تأتي في البند الثالث أو الرابع من الاهتمامات الأميركية، فالسياسة الخارجية الأميركية لا تأتي بالأفضلية، ولكن هذا لا يعني أن السياسة الخارجية ليست مهمة في أميركا، فهنري كيسنجر، وزير الخارجية الأميركي السابق، لديه نظرية تقول إن السياسة الخارجية الأميركية تبقى شأنًا داخليًا، بمعنى أن السياسة الخارجية لأميركا ينظر إليها على أنها من البيت الداخلي المحلي أكثر من أنها خارج الحدود، والولايات المتحدة الأميركية سوف تأخذ في الاعتبار في الدرجة الأولى الوضع المتفجر في الشرق الأوسط.

الإرباك
يؤكد مالك أنه علينا الإشارة إلى حالة الإرباك التي تسود البيت الأبيض والسياسات التي يعتمدها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وهي سياسة يمينية متطرفة، إذ تركت توجّهات ترمب الكثير من الإشكاليات على مختلف الأصعدة، الإقتصادية والإجتماعية والعلاقات ما بين الولايات المتحدة الأميركية ومختلف دول العالم.

ويلفت مالك إلى وجود رسائل متعارضة تأتي للبنان من واشنطن، لكنها لا تحمل الإستقرار، ولا تنبئ هذه العلاقة بوعي أميركي كامل تجاه المنطقة.

يشير إلى أنه يمكن القول إن حالة التخبط الأميركي في عهد ترمب لها مفاعيل سلبية، إذا ما تواصلت هذه السياسة الأميركية تجاه لبنان والشرق الأوسط. علمًا أن هناك نوعًا من حركة تصحيحية من واشنطن تجاه لبنان والمنطقة.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ملف لبنان ومنذ اكثر من نصف قرن في احد السفارات الخليجيه في بيروت
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 15 يناير 2019 14:21
حتى ملف حزب الله ليس امريكيا .. وامريكا عندما تعرضت وحداتها العسكريه لهجوم انتحاري بالثمانيات في بيروت انسحبوا من لبنان .. ووجود او انسحاب القوات الامريكيه في سوريه اليوم - هو ملف تركي / اسرائيلي / بالدرجه الاولي ولبنان خارج المعادله في المنطقه - والانسحاب الذي قرره ترمب للضغط فقط علي الدوله العميقه في امريكا وارباك البنتاغون / الذين يجدون ان الانسحاب الغير مدروس سيترك الفراغ لايران التي افشلت مشاريع الانفصال في شمال العراق وسيساعدها الانسحاب علي تعزيز نفوذها في سرق سوريه علي حساب تركيا / وهذا ما فعلته في شمال العراق من خلال تحالفها من الاتحاد الوطني الكردستاني ...ولبنان ملفه في احد السفارات الخليجيه في بيروت ..وهذا ليس بجديد ومعرف ومنذ اكثر نصف قرن ..لماذا انتم متفاجؤن ...وهذه العلاقه يمكن من زمن الملك سعود رحمه الله / وبنك انترا ....ملف لبنان بالشرق الاوسط .. له وضع خاص


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إعتراف إيراني رسمي: نعم فشلنا في غزو الفضاء!
  2. ما هي التهديدات الكبرى التي قد تؤدي إلى فناء البشرية؟
  3. من بينها العربية: تعرف على أكثر 10 لغات انتشارا في الولايات المتحدة
  4. أردوغان يعتبر ماكرون
  5. اسبانيا تؤكد عدم تغيير موقفها من قضية الصحراء المغربية
  6. في أوكرانيا الممزقة بالحرب... النساء يتدربن على القتال
  7. الموازنة الأميركية لعام 2019 تقر سريان مساعدات واشنطن للمغرب على الصحراء
  8. محمد بن سلمان يزور الأمير عبدالعزيز بن فهد
  9. التين الشوكي يعيد الأمل والأزدهار لسكان بلدة جزائرية
  10. أوروبا تحتاج لزيادة انفاقها العسكري بقيمة 100 مليار
  11. باكستان تستعد لاستقبال ولي العهد السعودي بأبهى حلّة
  12. الأردن: مقتل وجرح رجال أمن بانفجار
  13. ناسا تطلق مهمة فضائية جديدة لحل أعمق ألغاز الكون
  14. مكتب نتانياهو يسرب من وارسو شريط فيديو ضد إيران
  15. الكشف عن عودة عكسية لنازحي العراق إلى مخيماتهم السابقة
  16. حالة الطوارئ جسر ترمب الأخير للعبور إلى بناء الجدار
في أخبار