قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: منعت السلطات الإماراتية نائبة برلمانية أردنية من الإقامة على أراضيها ليلةً واحدة، وطلبت منها مغادرة أرض المطار على أول طائرة.

وكشف النقاب أن النائبة الأردنية الممنوعة من دخول الإمارات هدى العتوم، كانت ضمن وفد برلماني أردني عائد من اليابان الى عمان، وهي تنتمي لجماعة (الإخوان المسلمين) المحظورة منذ العام 2014 في دولة الامارات.

وهي أيضا عضو في كتلة الإصلاح النيابية، وعضو بحزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت العتوم على صفحتها بموقع "تويتر"، اليوم الأحد: "تم منعي من الإقامة على أراضي دولة الإمارات الشقيقة لمدة ليلة، في أثناء عودتي من مؤتمر باليابان مروراً بأبوظبي (ترانزيت)، وطُلب مني مغادرة أرض المطار على أول طائرة.. موقف مستغرب وليس له ما يبرره!".

وعاد وفد رسمي من السيدات من مجلس النواب الأردني من مؤتمر في اليابان مروراً بأبوظبي (ترانزيت)، وكانت العتوم نشرت على صفحتها على موقع "تويتر" عن مشاركتها في هذا المؤتمر.

كلام الطراونة

وكان رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، أكد مساء أمس السبت، أن المجلس يتابع من كثبٍ تفاصيل منع النائبة "العتوم" من الإقامة بالإمارات.

وقال الطراونة لموقع "سواليف" الالكتروني المحلي، إنه أجرى اتصالاته مع كل من وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، والسفير الأردني لدى الإمارات، كما خاطب رئيسة البرلمان الإماراتي، للوقوف على أسباب المشكلة.

وأكد أن المجلس سيوجه رسالة إلى الأطراف الإماراتية ذات العلاقة من خلال اتحاد البرلمان العربي، لمعرفة سبب تعطيل طريق برلمانية ودبلوماسية في أثناء أدائها عملها الرسمي.

وبيَّن الطراونة أن المجلس سيتخذ الرد اللازم والمناسب، بعد وصول النائبة "العتوم" إلى الأردن ظهر الأحد، والوقوف على تفاصيل المشكلة، فبرأيه أن لكل مشكلة رداً وفقاً لمسبباتها وحيثياتها.

رد القبيسي

وفي ردها على الطراونة، أكدت أمل القبيسي رئيسة المجلس الاتحادي الإماراتي (البرلمان) تقديرها واعتزازها بمستوى العلاقات الأردنية الإماراتية، مؤكدة أن ما جرى لا يتعدى كونه خطأً فردياً فنياً، ولا يوجد من ورائه أي تقصد لمنع النائب العتوم من المبيت في أراضي الإمارات.

وأضافت القبيسي إن المجلس الاتحادي الوطني الإماراتي ومجلس النواب الأردني تربطهما علاقات مودة واحترام، ولطالما كان التنسيق عالياً بينهما خدمة لقضايا أمتينا العربية والإسلامية، وسيستمران بذلك، خدمة لشعوب أمتينا.

وعبرت عن تقديرها لرئيس وأعضاء مجلس النواب الأردني، مؤكدة أن ما يربط الأردن والإمارات، من أخوة وتعاون بين قيادة البلدين، يعد نموذجا في شكل العلاقات العربية التي تتسم بالثقة والتنسيق المستمرين.