قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مع تصاعد الاحتجاجات التي دخلت اسبوعها العاشر، وسط خشية تدخل عسكري أمني لقمعها من جانب الصين، طالب مشرّع بريطاني كبير بمنح الجنسية البريطانية لمواطني هونغ كونغ لإظهار الدعم الكامل لهم.

وقال النائب المحافظ توم توغندهات، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني، إنه كان يتعين على المملكة المتحدة منح حقوق المواطنة لهونغ كونغ (الصينية) عندما تخلت بريطانيا عن المستعمرة في عام 1997.

وبدأت الاحتجاجات في هونغ كونغ ضد مشروع قانون، بات معلقا الآن، ويسمح بتسليم مشتبه بهم إلى الصين لمحاكمتهم، لكنها اتسعت لتصبح مطالبات بالديمقراطية.
وفي سلسلة من التغريدات، قال النائب في البرلمان عن دائرة "تونبريدج ومولينغ" إنه كان "خطأ يحتاج إلى تصحيح" وأن الوضع في هونغ كونغ "مقلق".

النائب لبريطاني توم غوندهات

ويأتي موقف النائب البريطاني المحافظ، في الوقت الذي اشتبكت فيه شرطة مكافحة الشغب مع المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في مشاهد عنيفة في مطار هونغ كونغ مساء الثلاثاء ، مع تعمق الأزمة في المستعمرة البريطانية السابقة.

ويؤكد توغندهات أن المملكة المتحدة تتحمل مسؤوليات خاصة بموجب الإعلان الصيني البريطاني المشترك الذي يمنح هونغ كونغ وضعاً مستقلاً ذاتياً حتى عام 2047 بعد إعادة التوحيد مع الصين.

ويقول إنه يتعين على المملكة المتحدة أن تحث الصين على عدم استخدام قوى خارجية في هونغ كونغ ، ومحاولة البحث عن موقف سياسي لهذه القضية.