قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلن المبعوث الأممي الخاص بسوريا غير بيدرسون أن أول جلسة للجنة الدستورية السورية مخطط لها في 30 أكتوبر المقبل، بينما قال المبعوث الأميركي الخاص بالشؤون السورية جيمس جيفري إن قوات سوريا الديمقراطية (قسد) قد تشارك في اللجنة.

إيلاف: اعتبر وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال لقاء مع نظيره الروسي سيرغي لافروف على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك مساء أمس الخميس أن تشكيل اللجنة يعتبر إنجازًا مهمًا للشعب السوري "ولقد قطعنا على أنفسنا التعهد بالعمل بجدية".

من جانبه، أشار لافروف إلى أن تشكيل اللجنة الدستورية يمثّل خطوة مهمة في العملية السياسية السورية، لاقت ترحيبًا من الجهات كافة، مضيفًا إن العمل في هذا المسار "لا يزال في بداياته".

وفي ما يتعلق بالتطورات في شمال شرق سوريا، حذر المعلم من أن "المنطقة الآمنة" التي تقيمها تركيا والولايات المتحدة هناك، ستكون عاملًا مزعزعًا للاستقرار، وقال "إنها وصفة لتفشي الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة".

يشار إلى أن اللجنة الدستورية، تضم 150 عضوًا، على أن يمثل 50 منهم الحكومة السورية، و50 أطياف المعارضة، إضافة إلى 50 آخرين تعينهم الأمم المتحدة.

ممثلو سوريا
وكانت صحيفة "الوطن" السورية، نشرت يوم الثلاثاء الماضي، أسماء أعضاء "اللجنة الدستورية السورية" الممثلين للحكومة السورية. وكشفت مصادر خاصة للصحيفة أن أولى جلسات اللجنة من المتوقع أن تبدأ في نهاية شهر أكتوبر المقبل، في مدينة جنيف.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أعلن عن تشكيل اللجنة الدستورية السورية بعد اجتماع مثمر عقده الموفد الأممي إلى سوريا غير بيدرسون ووزير الخارجية السورية وليد المعلم، وقال، في مؤتمر صحافي إن "اللجنة ستعقد أول اجتماعاتها في جنيف "خلال أسابيع قريبة"، معتبرًا أن "تشكيلها يمكن ويجب أن يمثل انطلاقة للمسار السياسي نحو التسوية في سوريا".

وتعمل الأمم المتحدة وأطراف الأزمة السورية والدول الضامنة لعملية أستانا، روسيا وتركيا وإيران، منذ مؤتمر الحوار الوطني السوري المنعقد في سوتشي في يناير 2018، على تشكيل اللجنة الدستورية التي من المتوقع أن يمثل إطلاق عملها نقطة تحول في سبيل التسوية السياسية للأزمة التي تعصف بالبلاد منذ العام 2011.

إلا أن هذه العملية تعثرت على مدار وقت طويل، على الرغم من التوقعات الأولية، بسبب خلافات حول تشكيلة اللجنة وخاصة القائمة الخاصة بالممثلين عن المجتمع المدني في سوريا.

مشاركة قسد
على هذا الصعيد، أعرب المبعوث الأميركي الخاص للشؤون السورية، جيمس جيفري، أن قوات سوريا الديمقراطية (قسد) قد تشارك في اللجنة الدستورية التي تم تشكيلها.

اسماء ممثلي الحكومة السورية في اللجنة الدستورية

وأجاب جيفري ردًا عن سؤال للصحافيين عمّا إذا كانت قوات سوريا الديمقراطية والمجالس الديمقراطية السورية التابعة لها ستشارك في اللجنة قائلًا: "بالطبع".

في الوقت نفسه، أشار جيفري إلى أن الولايات المتحدة ليست لديها أجندتها الخاصة في هذه القضية.

وقال المبعوث الأميركي إن "(مشاركة قوات سوريا الديمقراطية) نوقشت طوال الوقت، بما في ذلك مع شركائنا الأتراك"، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة "أوضحت لجميع الشركاء في شمال شرق سوريا أنه ليست لديها أجندة سياسية، غير الحد الأدنى من الاستقرار في المحادثات السياسية".

أضاف جيفري: "هدفنا السياسي الوحيد في سوريا هو وحدة سوريا بحدودها الحالية، والتي ستعمل بنفسها على تطوير عملية تسوية تتضمن انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف وإدارة الأمم المتحدة في جميع أنحاء سوريا وجاليات الشتات. ليست لدينا أجندة أخرى".