قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لاهاي: حذرت الزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي الخميس امام محكمة العدل الدولية من خطر "تجدد" الازمة بين جيش بلادها واقلية الروهينغا المسلمة.

واعلنت سو تشي ان اتهامات غامبيا بارتكاب "ابادة" يمكن ان "تقوض المصالحة" بين المجموعات في بورما، مشددة على "اهمية تجنب اي تجدد للنزاع المسلح الداخلي الذي وقع العامين 2016 و2017".

ومنذ آب/اغسطس 2017، لجأ نحو 740 الفا من الروهينغا الى بنغلادش هربا من تجاوزات ارتكبها الجيش البورمي ومجموعات بوذية مسلحة.

وتتهم غامبيا، بدعم من 57 دولة عضوا في منظمة التعاون الاسلامي، بورما بانتهاك ميثاق الحماية من جريمة الابادة وتطالب محكمة العدل بان تتخذ اجراءات عاجلة لحماية الروهينغا.

واضافت سو تشي امام القضاة مختتمة جلسات استمرت ثلاثة ايام "اصلي من اجل ان يساعدنا القرار الذي تتخذونه، عبر حكمة القضاء، في ايجاد الوحدة انطلاقا من التنوع".

ورفضت الزعيمة البورمية الاربعاء اتهامات غامبيا للجيش البورمي بارتكاب "ابادة" بحق الروهينغا.

ونددت غامبيا الخميس ب"صمت" سو تشي عن مصير الروهينغا.