قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: أعلنت الوكالة الأميركية المكلفة سلامة النقل الخميس أنها تلقت مذكرة من السلطات الجوية المدنية الإيرانية للتحقيق في أسباب تحطم طائرة البوينغ الأوكرانية بعيد إقلاعها من طهران الأربعاء.

وقالت الوكالة في بيان إنها "تواصل متابعة الوضع حول تحطم الطائرة وتقييم مستوى مشاركتها في التحقيق. كما في كل تحقيق شاركت فيه الهيئة الوطنية لسلامة النقل، لم تطلق الوكالة تكهنات حول أسباب" تحطم الطائرة.

وبموجب قواعد المنظمة الدولية للطيران المدني، اختارت الهيئة ممثلا للتحقيق في هذه الكارثة التي أودت بحياة 176 شخصا معظمهم من الإيرانيين والكنديين.

من جانبها، أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية اليوم الجمعة أن طهران ستدعو خبراء من شركة بوينغ للمشاركة في التحقيقات بشأن الطائرة الأوكرانية.

فرنسا مستعدة لتقديم "خبرتها"

من جانبه، صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الجمعة أن فرنسا مستعدة لتقديم خبرتها التقنية في التحقيق بشأن تحطم الطائرة الأوكرانية.

وقال لودريان لإذاعة "ار تي ال" إن "فرنسا مستعدة للمساهمة بالخبرة اللازمة"، موضحا انها لم تتلق "حاليا" طلبا في هذا الشأن.

ورفض الوزير الفرنسي التكهن بأسباب تحطم الطائرة الأوكرانية بينما ذكرت كندا، التي كان عدد من مواطنيها على متنها، أنها أسقطت خطأ على الأرجح بصاروخ إيراني.

وقال "قبل أن نتخذ أي موقف نحتاج إلى توضيح كامل لما حدث لذلك هناك تحقيقات دولية يجب أن تجرى". وأضاف "يجب قبل إطلاق التكهنات كشف الحقيقة في ظروف تتسم بالشفافية الكاملة، والطلب من السلطات الإيرانية فعل ذلك".

وردا على أسئلة وكالة فرانس برس قال مكتب التحقيقات والتحليلات الفرنسي إنه "أُبلغ رسميا بالحدث من قبل إيران وحدد ممثلا معتمدا للمشاركة في التحقيق".

وأضاف المصدر نفسه أن هذا الإبلاغ "محض إداري ولا يمهد لأي طلب آخر من قبل السلطات الإيرانية".

وتابعت بوينغ أن هذا الإبلاغ لفرنسا تم بصفتها "الدولة المشاركة في تصنيع" المحركات كما يحدث بالنسبة لكل المصنعين والوكالات المشاركة.

وتم تصنيع محركات الطائرة الأوكرانية من طراز بوينغ من قبل شركة "سي اف ام انترناشيونال" المشتركة بين الفرنسية "سافران" والأميركية "جنرال الكتريك".

ولا تملك سوى دول قليلة بينها الولايات المتحدة، وكذلك ألمانيا وفرنسا، إمكانيات تقنية لتحليل الصندوقين الأسودين.

وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو صرح الخميس أن مصادر استخبارية عدة، بما في ذلك كندية، تشير إلى أن طائرة البوينغ 737 التي تحطمت قرب طهران الأربعاء "أُسقِطت بصاروخ أرض-جو إيراني".

وقال ترودو في مؤتمر صحافي "لدينا معلومات من مصادر متعددة، بما في ذلك من حلفائنا ومن اجهزتنا... تشير إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض-جو إيراني. ربما لم يكن الأمر متعمداً".

وطلبت إيران من كندا تقديم معلومات لها. من جهته، تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن "شكوك" بشأن أسباب تحطم طائرة الركاب الأوكرانية بعيد إقلاعها.