قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: سجّلت إيطاليا "أكثر من مئة إصابة" بفيروس كورونا المستجدّ منذ اكتشاف بؤر محلية، وفق ما أعلن رئيس منطقة لومبارديا (شمال) أتيليو فونتانا في مقابلة مع قناة "سكاي تي جي 24" مطالبا بـ"المزيد من الرقابة الحدودية".

وقال فونتانا إن عدد "الأشخاص المصابين في لومبارديا بلغ 89 بينهم شاب في فالتيلينا" وهي منطقة جبلية، مضيفاً أن "على المستوى الوطني هناك أكثر من مئة إصابة". وطالب "بمزيد من التنبّه (على الحدود) كما كان ينبغي أن يحصل عندما طلبنا" ذلك.

وأعلنت الحكومة الإيطالية السبت إغلاق 11 بلدة غالبيتها في منطقة لومبارديا.

وأعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في مؤتمر صحافي "إغلاق المناطق التي تعتبر بؤراً للفيروس ومنع الدخول اليها والخروج منها إلا بتصاريح خاصة".

كما أعلن إقفال الشركات والمدارس في تلك المناطق وإلغاء الأنشطة العامة (من مهرجانات ومسابقات رياضية ورحلات مدرسية وغيرها).

وتقع البؤرة الأساسية في مدينة كودونيو على بعد 60 كيلومترا من ميلانو. ومنذ مساء الجمعة أقفلت الأماكن العامة (من حانات وبلديات ومكتبات ومدارس) في هذه المدينة وتسع بلدات مجاورة باستثناء الصيدليات.

وظهرت أول اصابة في كودونيا لدى باحث إيطالي يعمل في شركة يونيليفر، وأودع في وحدة العناية المركزة في المستشفى نظرا لتدهور وضعه. وتشمل الإصابات زوجته الحامل في شهرها الثامن وصديقه وثلاثة مسنين كانوا يترددون على حانة يملكها والد صديقه.

أما البؤرة الثانية ففي بلدة فو يوغانيو في منطقة فينيتو، مسقط رأس أول إيطالي وأوروبي يتوفى جراء الفيروس.

مواضيع قد تهمك :