قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المشاركة في مناظرة تلفزيونية عن بُعد مع منافسه الديمقراطي، جو بايدن.

وفي وقت سابق، أعلنت اللجنة المسؤولة عن تنظيم المناظرة، المقررة في ميامي يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول، أنها ستُجرى عن بُعد.

وجاء هذا القرار في أعقاب إصابة ترامب بمرض كوفيد-19 الأسبوع الماضي. ولا توجد أعراض ظاهرة على الرئيس حاليا، لكن عددا من موظفي البيت الأبيض أُصيبوا في الآونة الأخيرة بفيروس كورونا المُسبب للمرض.

وقال ترامب إن قرار اللجنة يهدف إلى "حماية" منافسه جو بايدن، الذي قالت حملته إن مرشحها سيشارك في المناظرة، وأنه "يتطلع للحديث إلى الشعب الأمريكي مباشرة".

وقال ترامب في تصريح لقناة فوكس بزنس: "لن أضيع وقتي في نقاش شخصي. الجلوس خلف كمبيوتر، هذا أمر سخيف. يقطعون كلامك... لن أشارك في مناظرة افتراصية".

وقالت حملته إنه سيشارك في تجمع شعبي بدلا من المناظرة.

وانحدرت المناظرة الأولى إلى إهانات ومقاطعات، ووصفتها وسائل إعلام أمريكية بأنها كانت "فوضوية" و"قبيحة".

أما المناظرة بين النائبين مايك بنس وكامالا هاريس فكانت أكثر اتزانا.

وكان من المقرر أن تقام المناظرة بين ترامب وبايدن في مركز للأعمال الفنية في ميامي، بحضور جمهور يطرح أسئلة على المرشحين.

ولكن اللجنة قالت إن المرشحين سيشاركان في المناظرة من مكانين متباعدين، بينما يكون مدير المناظرة والجمهور في ميامي.

وبررت اللجنة قرارها بالحرص على "صحة وسلامة جميع المشاركين".

وسيتولى إدارة المناظرة المحرر السياسي في قناة سي-سبان، ستيف سكلي، الذي وصفه ترامب يوم الخميس بأنه أبعد ما يكون عن أنصاره.

وعبر ترامب في تصريح سابق عن رغبته في مناظرة ثانية مع بايدن على منصة واحدة، قائلا "ستكون فرصة رائعة".

أما بايدن فقال إنه على استعداد لمواجهة ترامب مباشرة بشرط أن يرخص الخبراء بذلك.

وقال مدير حملة ترامب، بيل ستيبيان، الذي سبق أن أصيب بفيروس كورونا، في بيان إن قرار اللجنة "بالمسارعة إلى الدفاع عن جو بايدن"، أمر "مثير للشفقة"، مضيفا أن بوسع ترامب نشر "عدة كشوف بالخلو (من الفيروس)" حتى موعد المناظرة.

أما مدير الاتصالات في حملة بايدن، فقال إن "نائب الرئيس متحمس للحديث إلى الأمريكيين مباشرة، ومقارنة مشروعه الرامي إلى لم شمل الأمريكيين بقيادة ترامب التي فشلت في التعامل مع فيروس كورونا وألقت الاقتصاد القوي الذي ورثته في أسوأ انكماش منذ الكساد الكبير".

مواضيع قد تهمك :