قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعلن رئيس مجلس العموم البريطاني السابق، جون بيركو، استقالته من حزب المحافظين الحاكم للانضمام إلى حزب العمال المعارض.
وكان بيركو الموصوف بـ"المشاكس" نائبا عن حزب المحافظين عن دائرة باكنغهام لمدة 12 عاما حتى انتخابه عام 2009 لمنصب رئيس مجلس العموم، وكان هو المسؤول عن إدارة أعمال مجلس العموم وتفسير قواعد إجراءات البرلمان حتى استقالته 2019.
واختار النواب البريطانيون النائب العمالي ليندسي هويل بغالبية 325 صوتا من أصل 540 كرئيس جديد لمجلس العموم خلفا لرئيس المجلس المستقيل جون بيركو.
وأغضب بيركو المولود العام 1963، حكومتي المحافظين بقيادة رئيسة الوزراء تيريزا ماي وخليفها، بوريس جونسون، من خلال منح المشرعين فرصا لإحباط التشريع المقترح بشأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. كما اتهم بيركو خلال مسيرته بالتنمر على أعضاء فريقه، وهو ما نفاه واستقال عام 2019.

اتهامات
وقال بيركو لصحيفة (أوبزرفر) إن المحافظين في عهد جونسون أصبحوا "رجعيين وشعبويين وقوميين وأحيانا معاديين للأجانب". وأضاف بيركو "النتيجة التي توصلت إليها هي أن هذه الحكومة بحاجة إلى استبدال.. الحقيقة هي أن حزب العمال هو الوسيلة الوحيدة لتحقيق هذا الهدف".
وفي تصريحات، اليوم الأحد، لقناة (سكاي نيوز) قال عضو البرلمان السابق عن حزب المحافظين ورئيس مجلس العموم، جون بيركو، إن تحول ولائه للانضمام إلى حزب العمال "ليس شخصيًا ضد بوريس جونسون"
وقال بيركو إن قراره بالابتعاد عن حزب المحافظين لا يتعلق برئيس الوزراء، لكنه أضاف أن جونسون "لديه معرفة إيماءة بالحقيقة فقط".
وقال وزير العدل في حكومة جونسون، روبرت باكلاند إن السيد بيركو "ترك حزب المحافظين منذ وقت طويل". كما اتهم رئيس المجلس السابق السابق بأنه قلل من نفوذه بالخروج لدعم حزب العمال.
وقال وزير العدل لشبكة سكاي نيوز: "أعتقد أن انضمامه إلى حزب سياسي يؤدي في الواقع إلى تقليل قوة صوته في السياسة مهما كان قويا يريده".
وفي حديثه إلى (سكاي نيوز)، أضاف بيركو أنه "لم يكن لديه أدنى رغبة" في الانضمام إلى حزب المحافظين بعد تنحيه عن منصب المتحدث بعد عقد من توليه المنصب في عام 2019.


رفض مزاعم
كما رفض بيركو المزاعم القائلة بأن انتقاله إلى حزب العمال كان بدافع رغبته في الحصول على رتبة النبلاء، وهي عضوية مجلس اللوردات، وهو أمر أنكرته حكومة جونسون بعد تنحيه عن منصبه كرئيس.
وقال "لم أجرِ أي نقاش على الإطلاق، سواء مع زعيم حزب العمال كير ستارمر أو أي عضو آخر في قيادة حزب العمال حول هذا الموضوع، لم تكن هناك مقايضة ولا تجارة ولا صفقة على الإطلاق".
وأضاف بيركو: "الأمر ليس في ذهني، إنه ليس جزءًا من خطة اللعبة ، لم أناقشها ، أنا لا أنتظر ذلك (أي لقب لورد) ما يحفزني هو الالتزام بالمساواة والعدالة الاجتماعية والعالمية."
وقال رئيس مجلس العموم السابق إن لديه الآن "وجهة نظر يسارية مركزية" ويعتقد أن السير كير سيكون زعيمًا "مفضلًا إلى حد كبير" من جونسون.
وقال بيركو: "الآن أنا مواطن عادي، كما يقول وزير العدل روبرت باكلاند، يحق لي أن أتخذ وجهة نظر سياسية. ووجهة نظري هي وجهة نظر يسار الوسط. أنا أتفق مع قيم العمال ومبادئ العمل وسياسات العمال".


مجتمع عدالة
وأضاف: "القضية الحقيقية في ذهني هي من لديه رؤية لمجتمع أكثر إنصافًا؟ من الذي يتعطش لتقديم الحراك الاجتماعي؟ "من يريد أن يحسن أحوال الأشخاص الأقل حظًا من الزعيم السياسي؟ وبناءً على هذا الحساب، فإن كير ستارمر أفضل إلى حد كبير من بوريس جونسون."
وأكد بيركو: "والحقيقة أن حزب العمل هو الوسيلة الوحيدة لتحقيق هذا الهدف. لا يوجد خيار آخر موثوق".
ويشار إلى أن مهنة بيركو كرئيس لمجلس العموم كانت تلاحقها مزاعم الموظفين عن التنمر، وهي اتهامات كان ينكرها دائمًا. كما اتهمه نواب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالانحياز لصالح الجانب المتبقي من مناقشة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ورفض مكتب زعيم حزب العمال التعليق على انضمام السيد بيركو للحزب لكن وزير العدل في الظل كارل تيرنر قال إنه لم يكن متفاجئا لكنه "سعيد" لانضمام "صديقه" إلى حزب العمال.