قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: قال أحد كبار موظفي قصر باكنغهام إن الملكة والعائلة المالكة يدعمان حركة "حياة السود مهمة –Black Lives Matter".

وقال اللورد كين أوليسا، عضو مجلس اللوردات وممثل الملكة اليزابيث، إن ملكة بريطانيا والعائلة الملكية من مؤيدى حركة "حياة السود مهمة"، وأضاف في حديث أجراه مع القناة الرابعة البريطانية، ونقلته مختلف وسائل الإعلام البريطانية إن أفراد العائلة الملكية جميعاً يؤيدون الحركة.

وقال أوليسا إنه ناقش موضوع العنصرية مع أفراد من العائلة الملكية في أعقاب مقتل جورج فلويد تحت ركبة شرطي في الولايات المتحدة.

وأضاف: "ناقشت مع العائلة الملكية القضية العرقية برمتها خاصة في الأشهر الـ 12 الماضية منذ حادثة جورج فلويد. إنه موضوع ساخن. السؤال هو ما الذي يمكننا فعله أكثر لإلزام المجتمع بإزالة هذه الحواجز".

وبسؤاله عما إذا كانت العائلة الملكية تدعم حركة "حياة السود مهمة"، قال أوليسا "الإجابة هي بسهولة نعم". وأضاف: "إنه موضوع حديث ساخن".

اهتمام بشغف
وقال اللورد أوليسا "السؤال هو ما الذي يمكننا القيام به أكثر من ذلك لإلزام المجتمع لإزالة هذه الحواجز." وأضاف إن أفراد العائلة المالكة "يهتمون بشغف بجعل هذه الأمة الواحدة ملزمة بنفس القيم".

واللورد سير كينيث أفونيزي أوليسا يتحدر من أصول نيجيرية وهو من مواليد 13 أكتوبر 1951 وهو رجل أعمال ومحسن معروف، وكان أسس وقاد البنك التجاري التكنولوجي Interregnum المدرج في قائمة AIM. كما عمل في العديد من مجالس إدارة المنظمات الخيرية والتعليمية والتنظيمية.

وكانت حركة "حياة السود مهمة" قد صعدت إلى الصدارة بعد الوفاة المأساوية للمواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد في مينيابوليس في 25 مايو 2020. وتم تداول مقاطع فيديو لضابط الشرطة، ديريك شوفين، وهو راكع على رقبة جورج فلويد، والتي أثارت احتجاجات واسعة النطاق.

وتعرضت الحركة لانتقادات من أمثال وزيرة الداخلية بريتي باتيل، التي وصفت احتجاجات العام الماضي في المملكة المتحدة بأنها "مروعة" وقالت إنها لا توافق على لفتة أخذ الركبة.

اتهامات بالعنصرية
وكانت العائلة الملكية البريطانية واجهت في السابق اتهامات بالعنصرية - أبرزها من دوق ودوقة ساسكس الأمير هاري وزجته ميغان ماركل في المقابلة المثيرة مع التلفزيونية الأميركية أوبرا وينفري في وقت سابق من هذا العام.

وقالت ميغان إن أحد أفراد العائلة الملكية الذي لم تذكر اسمه، والذي لم يكن ملكة أو دوق إدنبرة، أثار مخاوف بشأن مدى قتامة بشرة ابنها آرتشي عند ولادته.

وأشار الزوجان أيضًا إلى أن أول حفيد من أعراق مختلطة للملكة حُرم من الحماية الأمنية ولقب الأمير بسبب العنصرية.

وأصدرت الملكة في وقت لاحق بيانا قالت فيه إن القضايا العرقية التي أثيرت في المقابلة "مثيرة للقلق" وأنها "تؤخذ على محمل الجد"، لكنها أضافت أن "بعض الذكريات قد تختلف".

ووضع قصر باكنغهام أيضًا هدفًا لزيادة عدد الموظفين من المجتمعات المتنوعة إثنيًا من 8.5٪ إلى 10٪ بحلول عام 2022 بعد الاعتراف بأنه "ليس المكان الذي يرغب في أن يكون فيه".