قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: اعلن في بغداد الاربعاء عن ايقاع كمين محكم للشرطة العراقية بشبكة تبيع الفتيات وتتاجر بالبشر واعتقال 18 من عناصرها الرجال والنساء .. فيما تم اعتقال 9 متاجرين ومتعاطين للمخدرات ومعهم 1220 حبة مخدرة.
وقالت وكالة الوزارة لشؤون الشرطة العراقية انها وبعد أن توفرت معلومات عن وجود شبكة تقوم ببيع الفتيات وتدار من قبل امرأتين تم تشكيل فريق عمل لمتابعة الموضوع وبعد التحري وجمع المعلومات تم نصب كمين محكم والقبض على 18 شخصا من من الرجال والنساء بالجرم المشهود ضمن منطقة المشتل شرق العاصمة بغداد حيث تم تدوين أقوالهم ابتدائيا وقضائيا بالاعتراف وقرر قاضي التحقيق توقيفهم وفق أحكام المادة 234 من قانون العقوبات من دون تفصيلات اخرى.

واوضحت ان مفارز مديرية مكافحة اجرام بغداد قد نفذت اليوم ايضا العديد من أوامر القاء القبض بحق عدد من المتهمين لقيامهم بسرقة مبالغ مالية ومنازل سكنية ومحلات تجارية ومتهمين آخرين بالتزوير ومطلوبين بقضايا جنائية مختلفة حيث تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية بحقهم وتقديمهم إلى القضاء لينالوا جزائهم العادل.

وكان المرصد العراقي لضحايا الاتجار بالبشر قد حذر في وقت سابق من خطورة شبكات الاتجار بالبشر في البلاد موضحا انها تمارس تجارة الأعضاء البشرية واستدراج النساء للعمل ضمن شبكات الدعارة حيث يتعرض ضحاياها من الإناث والذكور على السواء للعديد من أنواع العنف الجنسي أثناء تجربة الاتجار بهم أيا كان نوع الاستغلال الذي يتعرضون له.

وطالب المرصد بأعتبار جرائم الاتجار بالبشر - النساء والأطفال- من الجرائم المنظمة مشددة العقوبة وليست جرائم فردية، وبالتالي تشديد العقوبات بشكل نصوص واضحة تدين هذا النوع من الأعمال سواء كان استغلالهم للدعارة أو بيعهم أو استئصال بعض أجزاء من أجسادهم بقصد بيعها أو دفعهم للتسول. وأكد على ضرورة حماية ضحايا الاتجار بالبشر ومساعدتهم مع احترام كامل لحقوقهم الإنسانية، مثل السكن اللائق والمشورة والمعلومات القانونية والمساعدة الطبية والنفسية والمادية وفرص العمل والتعليم.

اعتقال متاجرين ومتعاطين للمخدرات

كما ألقت مفارز المديرية العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية القبض على 9 متهمين في محافظات البصرة، وذي قار، وواسط، وبابل بجنوب البلاد وبحوزتهم مادة الكريستال وحبوب مخدرة عددها 1220 حبة إضافة إلى أدوات التعاطي وآلة جارحة وسلاح نوع مسدس.
واشارت الداخلية العراقية الى انه "قد تمت إحالة المتهمين إلى القضاء وفق أحكام المادتين القانونيتين "28 و 32 مخدرات".. موضحة ان هذه الاجراءات قد جاءت بناءً على معلومات استخبارية حصلت عليها مفارز المديرية المنتشرة في المحافظات وكان للتعاون المستمر والمثمر مع المواطنين الذين يقومون بالادلاء بمعلوماتهم عبر الخط الساخن178المجاني الدور المهم في ذلك".

وكانت السلطات العراقية قد اعلنت الاحد الماضي عن القاء القبض على إثنين من أكبر تجار المخدرات وبحوزتهما 17 كيلوغراما من الحبوب المخدرة يبلغ عددها 93 الف حبة على الحدود العراقية السورية.
كما اعلنت المديرية العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية في وزارة الداخلية انه قد تم "خلال عام ونصف العام الماضية من إلقاء القبض على أكثر من 11 ألفاً من مروجي وتجار المخدرات منهم 5 آلاف متعاط . وتؤكد مصادر عراقية ان عمليات اعتقال ومحاسبة المتعاملين مع المخدرات تواجه صعوبات بسبب تواطؤ بعض رجال الامن مع تجارها وتوفير ملاذات للهاربين منهم من السجون.
يشار الى ان الاتجار بالمخدّرات في العراق قد اصبح بعد سقوط نظامه السابق عام 2003 مشكلة كبيرة تؤرق السلطات العراقية في وقت تعلن فيه سلطات الحدود بشكل يومي تقريبا توقيف تجار مخدرات على الحدود العراقية الإيرانية المصدر الرئيسي لهذه المواد المحظورة.