إيلاف من الرياض: شن تحالف دعم الشرعية في اليمن الثلاثاء غارات جوية على معاقل الحوثيين في صنعاء، فدمر مخازن ومنظومة اتصالات للمسيرات في جبل النبي شعيب. وتشهد جبهة حريب جنوب مأرب تبادلًا للقصف المدفعي بين "العمالقة" وميليشيات الحوثي. وتنفذ "ألوية العمالقة" حصاراً على فلول الحوثيين في بعض مناطق حريب.

وتستخدم الميليشيات الحوثية المواطنين دروعاً بشرية لإعاقة تقدم "العمالقة"، وفقًا لما أوردت "الشرق الأوسط". كما تشهد جبهة نعمان شرق محافظة البيضاء، اشتباكات وقطع التعزيزات التي تأتي من البيضاء اتجاه جبهة حريب جنوب محافظة مأرب.


إلى ذلك، شنت مقاتلات التحالف غارات على تعزيزات ومركز تجمع للحوثيين في مديرية الملاجم والسوادية وناطع في محافظة البيضاء التي تتخذها الميليشيات الإرهابية مراكز للإمداد، وفيها منصات لإطلاق الصواريخ.

وتأتي غارات تحالف دعم الشرعية في اليمن على صنعاء بعد إسقاط التخالف 8 مسيرات أطلقها الإرهابيون الحوثيون نحو السعودية، وبعد الاعتداء الإرهابي على منشآت مدنية في مطار أبوظبي في الإمارات. وقالت قيادة التحالف إن الغارات "استهدفت قيادات إرهابية شمال العاصمة صنعاء، وأن طائرات "إف 15" دمرت منصتين لإطلاق الصواريخ الباليستية استخدمتا اليوم في الاعتداء على الأعيان المدنية في السعودية، علمًا أن القوى الجوية التابعة للتحالف تنفذ عمليات جوية على مدار الساعة فوق صنعاء، وأن قادة التحالف ناشدوا المواطنين العزل في صنعاء الابتعاد عن أي تجمعات لميليشيات الحوثي، حرصاً على سلامتهم.


وقال العميد الركن تركي المالكي، المتحدث باسم قوات التحالف، إن تعمد الميليشيات الحوثية استهداف المدنيين والأعيان المدنية والمنشآت الاقتصادية في السعودية والإمارات "تمثل جرائم حرب وتهديداً للأمن الإقليمي والدولي، وأن الهجوم الآثم على الإمارات عمل عدائي جبان، وانتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية"، مشددًا على اتخاذ التحالف الإجراءات العملياتية اللازمة والضرورية لردع هذه السلوكيات العدائية للميليشيات الحوثية.