كييف (أوكرانيا): أصبح "قوس الصداقة بين الشعوب"، وهو نصب تذكاري سوفياتي في وسط مدينة كييف، "قوسَ الحرية للشعب الأوكراني" السبت، بعد أن اتخذ المجلس البلدي قراراً بهذا الشأن.

وقال رئيس بلدية العاصمة فيتالي كليتشكو على تلغرام "اليوم، قرر المجلس البلدي إلغاء اسم قوس الصداقة بين الشعوب، ليصبح قوس الحرية للشعب الأوكراني".

وأضاف أن المسؤولين البلديين المنتخبين "وافقوا أيضا على قائمة بأكثر من 40 نصبا وشعارا تذكاريا يجب إزالتها من شوارع ومباني العاصمة لنقلها إلى متحف التوتاليتارية". وفيما تبرز حاجة لإعادة تسمية العديد من الأماكن والمعالم الأثرية، أشار فيتالي كليتشكو إلى أن عملية اختيار الأسماء الجديدة ستستغرق وقتًا وستتطلب الاستعانة ب"متخصصين"، ولا سيما مؤرخين، "حتى لا نتخذ قرارًا متسرعًا".

وقوس الصداقة بين الشعوب هو قوس معدني مهيب يبلغ ارتفاعه 35 مترًا، تم تشييده في حديقة في وسط المدينة عام 1982. وكان جزءًا من المجمع عينه الذي يضم منحوتة تمثل عاملين روسيا واوكرانيا تم تفكيكها الشهر الماضي.

مناهضون لروسيا

في 2018، وضع نشطاء مناهضون لروسيا ملصقاً على وسط القوس لتسليط الضوء على انهيار العلاقات بين البلدين.

يطالب العديد من سكان كييف بإعادة تسمية رموز أخرى ترتبط أسماؤها بروسيا أو حليفتها بيلاروس.

ونظم مترو كييف استشارات عبر الإنترنت صوت خلالها مشاركون لإطلاق تسمية "وارسو" على محطة "مينسك"، و"بوتشا" على محطة "بيريستيسكا" التي تشير الى مدينة بريست البيلاروسية، وكذلك اطلاق اسم الشاعر الأوكراني المعارض فاسيل ستوس الذي توفي في معتقل غولاغ، على محطة "ميدان ليون تولستوي".