: آخر تحديث

قراءة في ضرب سورية

كما كان متوقعاً، وجهت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضربة صاروخية / جوية إلى المنشآت الكيماوية في سوريا، واندفعت وسائل الإعلام جميعها في تحليل أبعاد الضربة ونتائجها وتداعياتها المحتملة ورد فعل مختلف الأطراف حيالها.

وفي هذا الإطار هناك استنتاجات عدة مهمة من هذه الضربة أولها أن الصراع بين القوى الكبرى يدور بالأساس في ساحات الإعلام وليس في ساحات السياسة والقتال، فهناك اهتمام شديد من جانب قادة الدول الكبرى بكسب معركة الإعلام قبل معارك الصواريخ والبوارج والمقاتلات، سواء عبر "تغريدات" الرئيس الأمريكي ترامب، التي أصبحت أحد محركات السياسة الدولية، أو عبر التصريحات التقليدية لقادة ورؤساء الدول ومسؤوليها السياسيين والعسكريين، وهذا يعني الاهتمام بكسب مواقف الرأي العام المحلي والعالمي بغض النظر عن التحركات الميدانية ونتائجها. وثاني هذه الاستنتاجات أن الثوابت التي تحكم العلاقات الأمريكية الروسية لا تزال قائمة وليس صحيحاً أن هناك نية لخوض حروب عالمية وغير ذلك من تحليلات تفيض بها وسائل الاعلام، فوزير الدفاع الأمريكي ماتيس كان لاعباً أساسياً في تحديد توقتي الضربة وأهدافها بعد التيقن تماماً من اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان عدم تصعيد الأزمة أو نشوب مواجهات بين القوات الامريكية والروسية في سوريا، لذا فإنه تم إبلاغ روسيا بقائمة الأهداف والمواقع من دون إبلاغها بتوقيت الضربة، ولم تتضمن هذه الأهداف بطبيعة الحال أي خطر على القوات الروسية في سوريا، واغلب الظن أن روسيا قد سربت المعلومات إلى النظام السوري الذي ترك المنشآت خاوية، وهذا الأمر لا يعني الدول الثلاثة التي وجهت الضربة في شيء لأن ما يهمها بالدرجة الأولى كان توجيه الضربة، والقضاء على أي قدرات لانتاج أسلحة كيماوية لدى النظام السوري.

ثالثاً أن هذه الضربة تمثل إعلاناً صريحاً بفشل مجلس الأمن الدولي في حل الأزمات، حيث عجز المجلس عن اتخاذ أي قرار للتعاطي مع الأزمة، وتحول إلى ساحة تراشق بالاتهامات بين ممثلي الدول الكبرى!

رابعها أن الضربة المحدودة كانت تمثل الصيغة التي تم التوصل إليها أمريكياً "للقيام بأي شيء"، كما قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، والتي طالبت بعد التسرع في اتخاذ القرارات، على خلاف ما كان يعلن الرئيس ترامب الذي بادر كعادته بالإعلان عن توجيه الصواريخ "الجميلة" ولكنه عاد واستخدم خطاباً غامضاً! رابعاً ان الضربة رغم محدوديتها فإنها تمثل إحراجاً بالغاً للرئيس الروسي، وليس من قبيل المبالغة أن يقول المندوب الروسي في الأمم المتحدة أن الضربة تمثل إهانة للرئيس بوتين! فالرسالة التي حملتها الضربة لم تكن عسكرية فقط بل كانت سياسية أيضاً وتتعلق بأن مستقبل سوريا ليس شأنا روسياً ـ تركياً ـ إيرانياً فقط بل إن للولايات المتحدة الكلمة الأولى فيه بغض النظر عن توازنات القوى على الأرض، وهذا الأمر لن تقبل به روسيا التي استثمرت كثيراً في سوريا، وباتت على مقربة من حصد ثمار هذه الاستثمارات!

الإشكالية في هذا الأزمة أن روسيا تستشعر الإهانة من جانب الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، وتعتبر مشاركة بريطانيا بهذه الكثافة والإصرار بمنزلة تحد لروسيا في ظل أمة الجاسوس البريطاني التي لا تزال مشتعلة بين الجانبين.

ماهي إذا خيارات روسيا في ضوء هذه المعطيات؟ الأرجح أن روسيا ستمتنع عن أي رد مباشر وستواصل إنجاز مهمتها في سوريا، ولكن مع الأخذ بالاعتبار مواقف الأطراف ذات الصلة، فقد اكتشفت روسيا أن تركيا ليست شريكاً يعتمد عليه في التعامل مع الغرب، حيث انحازت أنقرة للموقف الأمريكي ورحبت بالضربة بشكل مغاير للشواهد والارهاصات التي سبقت الضربة!

وبالتالي فإن كل حديث عن تحالف روسي تركي إيراني هو بمنزلة وهم كبير، فتركيا تائهة تعاني ارتباكاً استراتيجياً غير مسبوق، وتريد اللعب على كل الحبال وابتزاز كل الأطراف واستخدامهم لتحقيق مصالحها!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ضربة مدفوعة الثمن
فول على طول - GMT السبت 14 أبريل 2018 20:22
الضربة مدفوعة الثمن مقدما لكل من امريكا وبريطانيا وفرنسا وتفوح منها رائحة الخيانة العربية - العربية كالعادة . أتفق معك فى فشل مجلس الأمن بسبب بلطجة الكبار وأموال الصغار أيضا . العرب أغبياء فرحوا فى ازاحة صدام ولم يدركوا أن العراق كلة هو الذى دفع الثمن ولن يكون هناك عراق مرة ثانية وها هم يكررون نفس الفعل فى سوريا معتقدين أن زوال الأسد سوف ينهى مشاكل سوريا ..حقد طائفى دفين أعماهم عن كل شئ وأى شئ ....بعد الأسد لن تبقى سوريا . العرب لم يتعلموا من تاريخهم طوال 14 قرنا .
2. إلى من يهمه الأمر
بسبوسة - GMT السبت 14 أبريل 2018 23:21
بغض النّظر عن الفرحة التي تغمر كاتب المقالة بالضّربة الصّاروخية، تذكّرني مقالته بحكاية لـ جحا. يُقال إنّ جحا أخبر كلّ مَن صادفه في الشّارع أنّ في ذلك البيت (وهو يشير بأصبعه إلى بيتٍ ما) يوزّعون الحلوى. فتوجّه الجميع إلى البيت المعني ودخلوه. وحين رأى جحا أن النّاس يدخلون في ذلك البيت صدّق كذبته وذهب هو أيضاً ظنّاً منه أنهم حقاً يوزعون الحلوى! السّالفة وربّاطها كما يقولون في الدراج هو أنّ موضوع استخدام الكيمياوي مسرحية بائسة ومَن يُصدّقها بائس أيضاً. المهم، ليس للضّربة بعد سياسي ولا استراتيجي ولا هم يفرحون. إذا كان كاتب المقال مراقباً سياسياً فليخبرنا عن مشروعٍ سياسي أمريكي واحد ((ناجح)) في المنطقة. عود على موضوع الضّربة الكيمياوية وأقول: لم أرَ أيّاً من الإرهابيين الذين خرجوا من دوما وهو مصاب بالكيمياوي. الجميع خرجوا وصعدوا في الحافلات وذهبوا إلى أدلب.. محرقتهم الأخيرة.
3. ترامب ينافق
Omar - GMT الأحد 15 أبريل 2018 05:37
مشاركة ترامب في عمليه فرنسا وابريطانيا ضد بشار الاسد اتت كمشاركة تل ابيب لابريطانيا وفرنسا في العمليه ضد جمال عبد الناصر .. نفاق للراسماليه العلمانيه الماديه على لحى الشعوب الغربيه والعربيه .. للسيد فول على طول اقول هنا انه ليس من صالح المضارب العربيه ولا من صالح فرنسا عودة الامبراطوريه العثمانيه .. تقارب الفارس ابن شيخ المضارب مع ماكرون شيء جميل يا فول ....
4. الامارات تؤوي أسرة
وأقارب سفاح الشام - GMT الأحد 15 أبريل 2018 09:46
أسرة سفاح الشام النصيري المجرم وأقاربه ومحاسبته يقيمون في الامارات ويستثمرون اموال الشعب السوري الذي نهبه السفّاح وطائفته في الامارات
5. التصفيات النهائية
Rizgar - GMT الأحد 15 أبريل 2018 10:23
ان صنّاع السياسة في العالم انقسموا الى معسكر عمر ومعكسر علي. دون أن يدركُوا. اصيبوا حاليا بنفس الداء ، عدوى علي عمر اصابتهمايران عليّتركيا عُمرعرب عمرو عليكورد عمر هنا ، علي هناكأفغانستان عمر وعليسنّة الافغان أقاموا المذابح بحق الشيعة في مزار الشريف ابادوهم عن آخرهم دون ذنب أرتكبوه سوى انهم شيعة. والعالم انقسم بدوره الى عمر وعليروسيا عَليامريكا واوربا عُمروعمّا قريب ستبدأ التصفيات النهائية بين جماعة عمر وعلي لكن اين؟ ومتى؟و بالنيابة عن عمرو وعلي؟ قادسية او جالديران جديدة؟ من حسن حظنا(ككورد) انهم يكرهون بعضهم البعض ....والا انفال كل الاطفال الكورد كانت حقيقة قريبة .
6. من المفروض تدمير الكيان
Rizgar - GMT الأحد 15 أبريل 2018 10:36
من المفروض تدمير الكيان بضربات كيمياوية وابادة وتدمير الكيان من الوجود , دول عربية عنصرية مبنية على الاحتقار والتعريب والعنصرية والهمجية .....الخ .من وجهة نظر علمية للسرطان هو مجموعة من الأمراض التي تتميز خلاياها بالعدائية Aggressive ، و قدرة هذه الخلايا المنقسمة على غزو Invasion أنسجة مجاورة وتدميرها،والعلاج موجود ...استئصال جراحي Surgical Excision: ازالة الكيان ....ولكن هل امريكا serious في معالجة السرطان .
7. رزكار
بسبوسة - GMT الأحد 15 أبريل 2018 14:29
يظنّ رزكار أن الشعوب والحواضر كلّها كيانات، إلا الأكراد. والحقيقة هي غير ذلك. أي أنّ مَن يصفهم بالكيانات هي حضارات تمتد جذورها إلى أعمق نقطة في الأرض. وأمّا الأكراد فهم قبائل بدوية تسكن الجبال، أصولها من إيران ثمّ زحفت غرباً واستوطنت في شمال العراق، جنوب تركيا وشرق سوريا، ليس هذا فحسب إنما أطلقت على نفسها ((كردستان)) أي ارض الأكراد. وقد قلت هذا، لم يجرؤ أحدٌ من العرب أن يطلق على وجود الأكراد في أرضنا بالكيان. اعتقد جازماً أن مشكلة رزكار هي ثقافية وليست سياسية أو انسانية. بعبارة أُخرى، إنّ رزكار يُعاني من عسرة في فهم التاريخ، ناهيك عن الجغرافية.
8. تعليق أخير
بسبوسة - GMT الأحد 15 أبريل 2018 19:07
حين نقرأ عنوان تعليق رزكار ((من المفروض تدمير الكيان)) ضف إلى ذلك ما جاء في تعليقه الذي نشره المحرر بحذافيره، نجده تعليق فاشي يُعطيك انطباعاً أن المعلّق مهمّش ومحطّم نفسياً للدرجة التي لا يتمالك فيها نفسه ولا يتردّد في توجيه أعنف ما قاموسه من كلمات. لا أظنّ أن هذا المخلوق يعيش حالة من التناغم والإنسجام مع نفسه، ناهيك مع الآخرين. الغريب في الامر أن هذا المخلوق يرسل العديد من التعليقات، المكررة أغلبها، ولكن ليس بينها ما يحمل بين طيّاته معلومة أو تحليل. كل ما في جعبته هو الحقد والكراهية. ليهديه الإله جوبيتر ويسبغ عليه قليلاً من الطمأنينة!
9. الحتاية ترمي كتاكيت
حسين علي الفضلي - GMT الأحد 15 أبريل 2018 21:34
من فوضك يا عنصري حاقد لتدافع عنا نحن الشيعة أو عن العلويين؟ فقط عندما ترمي الحتاية كتاكيت نصدق ما تقول، ما تشوف بلاويكم وخلافاتكم المنيلة بستين نيلة وتكفيركم وإبادتكم لبعضكم البعض ولولا وجودكم بحماية الإسلام والمسلمين لأبادكم الكاثوليك والروتستانت وإنقرضتم. فالأنبا بيشوي يكفر مَن هم غير أرثوذكس من المسيحيين الكاثوليك و البروتستانت . وقد بدأت الحملة التكفيرية التي يقودها الأنبا بيشوي الأسقف المسئول بالكنيسة الذي يرعى شعب ابراشية بأكملها الذي فاجأ الحاضرين في مؤتمر تثبيت العقيدة للشباب الأرثوذكس الذي عُقد بدير الأنبا إبرام بالفيوم . بإلقاء كلمته الزاخرة بتكفير مَن هم غير أرثوذكس من المسيحيين الكاثوليك و البروتستانت ، و ادعى أنهم لن يدخلوا ملكوت السموات ، و لم يكتفِ عند حد الكاثوليك و البروتستانت إنما وصل تكفيره إلى حد تكفير الأموات و منهم الأب متى المسكين ، الذي لم ترحمه الكنيسة الأرثوذكسية و هو على قيد الحياة و لم يرحمه الأنبا بيشوي و هو بين يدي الله . و طبعت كلمته و وزعت على سي دي و في غضون أيام قليلة وصلت إلى كل من يخصهم و لا يخصهم الأمر . و انفردت مجلة أخر ساعة بنشر هذا الخبر بالتفصيل بعدة أعداد كما اهتمت جريدة المصري بمتابعة هذا الخبر.فضائحكم من قرون
10. والحرباء تدافع عن بشار
الشيطان يعظ - GMT الأحد 15 أبريل 2018 21:37
ومن أنت حتى نشرح ونفسر لك ؟ أنت مجرد عنصري حاقد على البشرية والإنسانية ، لا مبدأ ولا عقيدة كالحرباء تغير لونها للتمويه فيوم تدافع عن المسيحية ويوم عن اليهود ويوم عن الشيعة واليوم عن العلويين، وكالشيطان يرمي الفتن ليتفرج. فما ذنب الإسلام والمسلمين يا فول حتى تفرغ حقدك عليهم إذا كنت أنت من أجيال الأطفال الذين كانوا ضحايا الإغتصاب الكنسي ؟ هل تذكر عندما خرج الحبر الأعظم، البابا فرانسيس، عن النص المكتوب خلال عظته الأسبوعية بساحة القديس بطرس في الفاتيكان قائلاً : «أفكر قبل كل شيء في الأطفال الذين حرموا من الأمل في حياة تستحق العيش وفي المستقبل» مضيفاً وهو يعدد كافة المآسي التي تحل بالأطفال الذين يقعون ضحايا التحرش الجنسي من قبل رجال الكنيسة. فقد توقفت طفولة ديسبينزا في سن السابعة لحظة اغتصابها من الأب جورج نيفيل روكر تاركة خلفها جانبا منها في سرية وعار، واستغرق الأمر أكثر من نصف حياتها. «الإغتصاب سلبني وعائلتي الكثير من ما هو مهم، مثل الحقيقة والصدق فيما بيننا» هذا النوع من الجرائم حدث لعشرات الآلاف من الأطفال في السابق ويحدث إلى يومنا هذا وسيستمر في المستقبل ما لم يتحرك البابا وكنيسته لتصبح سلامة الأطفال أولوية وحماية القساوسة ونفوذ الكنيسة في المقام الثاني، يقول ديفيد كلوهيسي «التحرش الجنسي جريمة قبيحة لأن القسيس الذي يفعل هذا يخون الكنيسة، مثل قداس شيطاني». وسبق أن صرح العديد من المسؤولين الكاثوليك خلال العقود الأخيرة بالكثير من التصريحات الرنانة في ضرورة الحفاظ على سلامة الأطفال . لكننا رأينا القليل جدا من الجهود التي سعت للتغيير والإصلاح أو العمل على مكافحة هذه الجرائم. نريد أن يفرج البابا عن وثائق لديه تثبت جرائم الكهنة ونشر اسماءهم على موقع الفاتيكان. عندما يبدأ فرانسيس باتخاذ بعض هذه الإجراءات، عندها، فقط، نستطيع أن نشعر ببعض الأمل».الحال الذي وصل إليه القساوسة، وتورطهم في فضائح وجرائم يرتكبونها ضد الأطفال وصلت إلى حد «الهوس» و»الولع» أو أشبه بـ " مرض الجذام " الذي أصاب رجالاً المفترض أنهم يقومون على تعاليم دينية ويعلمون أتباعهم الدين والفضيلة والقيم، فإذا هم يرتكبون جرائم في حق أطفال صغار داخل دورهم الكنسية أو في غرف «الاعتراف والتوبة» التي يخلو فيها القساوسة مع مرتكب الخطيئة رجلًا كان


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي