قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حققت قطر أول فوز خليجيّ في كأس آسيا المقامة حالياً في الدوحة بعدما تغلبت على الصين بهدفين نظيفين لترفع رصيدها إلى ثلاث نقاطخلف أوزبكستان المتصدرة التي باتت نظرياً في ربع النهائي بعد فوزها الثاني على التوالي على حساب الكويت بهدفين لهدف.

_________________________________________________________________________

Qatar soccer team poses before the AFC Asian ...

Qatar fans cheer before their 2011 Asian Cup ...

Qatar's Yusef Ahmed, left scores a goal during ...

Qatar's player Yusef Ahmed, center, scores against ...

Qatar's players celebrate after Yusef Ahmed scored ...

Qatar's player Yusef Ahmed scores the second ...

Qatar players celebrate after their teammate ...

إيلاف من الدوحة,وكالات: أنعشت قطر آمالها ببلوغ الدور الثاني من كأس آسيا 2011 لكرة القدم التي تنظمها حتى 29 الحالي بعد فوزها على الصين 2-صفر في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى مساء الاربعاء على استاد خليفة في الدوحة.

وسجل يوسف احمد الهدفين في الدقيقتين 27 و45.

وتتصدر اوزبكستان المجموعة برصيد 6 نقاط، تليها قطر والصين ولكل منهما 3 نقاط، مقابل لا شيء للكويت.

وفي الجولة الاخيرة المقررة الاحد المقبل، تلتقي قطر مع الكويت، واوزبكستان مع الصين.

وأجرى مدرب منتخب قطر الفرنسي برونو ميتسو 3 تعديلات على التشكيلة التي خاضت المباراة ضد اوزبكستان (صفر-2) بإشراك محمد كاسولا ومحمد السيد ويوسف احمد على حساب جار الله المري وحسين ياسر وفابيو سيزار فكانت تبديلاته في محلها لان احمد سجل هدفي المباراة.

وخلافا للعرض المخيب في المباراة الافتتاحية، ظهر المنتخب quot;العنابيquot; بروح مختلفة وبدا لاعبوه واثقين من انفسهم بعيدا عن الحذر والعصبية، وبدا واضحا منذ البداية تصميم لاعبيه على تعويض العرض المخيب لهم السابق، فاندفعوا تجاه المرمى الصيني بلا هوادة ونجحوا في حسم نتيجة المباراة في الشوط الاول، في حين اعتمد الصينيون على الهجمات المرتدّة السريعة التي شكلت بعض الخطورة.

وفي الشوط الثاني نجح المنتخب القطري في السيطرة على مجريات اللعب ومنع منافسه من الاقتراب من منطقة جزائه ليخرج بفوز ثمين.

وكانت الفرصة الاولى صينية عندما ارتقى دينغ زهوو جيان غير المراقب لكرة برأسه لكنها كانت ضعيفة بين يدي الحارس قاسم برهان (6).

وبدأ المنتخب القطري يهدد المرمى الصيني تدريجيا، وسنحت له فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما استغل سيباستيان سوريا سقوط احد المدافعين على الارض فاستدار على نفسه وسدد كرة بيسراه من مسافة قريبة خارج الخشبات الثلاث (11).

واطلق يوسف احمد كرة قوية في الشباك من الخارج (26)، ثم حاول مرة جديدة عندما روض الكرة ببراعة على مشارف المنطقة وسدد كرة لولبية في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس الصيني زينغ تشنيغ (27) مفتتحا التسجيل بهدف هو الاجمل في البطولة حتى الان فالتهبت المدرجات فرحا.

ومنح الهدف جرعة معنوية كبيرة للاعبين القطريين، وكاد سيباستيان يضاعف غلة فريقه عندما وصلته الكرة داخل المنطقة فتخلص من رقابة المدافع وسدد كرة مسحت القائم الايمن (31).

وفي الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول، وصلت الكرة الى يوسف احمد على مشارف المنطقة فاستدار على نفسه وسدد كرة زاحفة تابعت طريقها نحو الزاوية البعيدة للمرمى الصيني.

وسيطر العنابي في الشوط الثاني، في حين لم يتمكن منافسه من تسريع ايقاع المباراة وافتقدت خطوطه الثلاثة الى التجانس وكان مهاجمه غاو لين صيدا سهلا للدفاع القطري.

وكانت اخطر فرصة في الشوط الثاني مرة جديدة لسوريا عندما انفرد بالحارس واطلق كرة قوية مرت بمحاذاة القائم الايسر (65).

وكاد البديل جار الله المري يسجل الهدف الثالث عندما انفرد بالحارس الصيني الذي كان اسرع منه فانقذ مرماه من هدف اكيد (70).

وهبطت وتيرة المباراة في دقائقها الاخيرة.

المباراة: قطر-الصين 2-صفر

الملعب: استاد خليفة الدولي

الجمهور: نحو 35 الف متفرج

الحكم: الكوري الجنوبي كيم دونغ جين

أوزبكستان (2) - (1) الكويت

باتت اوزبكستان quot;نظرياquot; في ربع نهائي كأس اسيا لكرة القدم في الدوحة بفوزها على الكويت بطلة الخليج 2-1 مساء الاربعاء على ملعب نادي الغرافة في الدوحة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى.سجل مكسيم شاتسكيخ (41) وسيرفر جباروف (65) هدفي اوزبكستان، وبدر المطوع (49 من ركلة جزاء) هدف الكويت.

Kuwaits Bader Al Mutwa celebrates scoring ...

فرحة لم تكتمل للاعبي الأزرق الكويتي

Kuwaits Fahad fights for the ball with Uzbekistans ...
Kuwaits Talal fights for the ball with Uzbekistans ...
Kuwait's Fahad Al Enezi, left, and Uzbekistan's ...
Kuwait's Talal Al Amer, left, ,and Uzbekistan's ...

ورفعت اوزبكستان رصيدها الى 6 نقاط بعد ان كانت تغلبت على قطر 2-صفر في الجولة الاولى، في حين لقيت الكويت الخسارة الثانية، الاولى كانت امام الصين صفر-2 ايضا، فاصبحت فرصتها ضئيلة للمنافسة على احدى بطاقتي المجموعة الى الدور المقبل.

وستضمن اوزبكستان تأهلها رسميا الى ربع النهائي في حال خسارة قطر او حتى تعادلها مع الصين.

وسبق لمنتخب الكويت ان توج بطلا لكأس اسيا في البطولة التي استضافها على ارضه عام 1980، وكان حل وصيفا لايران عام 1976، اما منتخب اوزبكستان فيأمل في تخطي الدور ربع النهائي في مشاركته الخامسة على التوالي في النهائيات الاسيوية.

واشرك مدرب الكويت الصربي غوران توفيدزيتش المدافع عامر معتوق بدلا من مساعد ندا الذي طرد مباراتين بعد نيله البطاقة الحمراء في المباراة الاولى امام الصين.

وبدأ quot;الازرقquot; المباراة باحثا عن التسجيل وركز في البداية على الجناحين فهد العنزي في الجهة اليمنى ووليد علي في اليسرى لكنه لم يشكل خطورة كبيرة على مرمى منتخب اوزبكستان الذي كاد يستفيد من المساحات عبر الهجمات المرتدة السريعة.

وكان وليد علي الافضل في المنتخب الكويتي بتمريراته العرضية من الجهة اليسرى لكن يوسف ناصر وبدر المطوع لم يكونا بالسرعة المطلوبة لمتابعتها امام المرمى.

عموما لم يكن بدر المطوع وفهد العنزي بالمستوى المطلوب طوال الشوط الاول واستسلما للضغط الدفاعي، كما ان يوسف ناصر كان وحيدا امام المدافعين الاوزبكيين في معظم الاحيان فنجحوا في احتواء الخطر من خلال تشكيل اكثرية عددية في منطقتهم.

وتقدم منتخب اوزبكستان الى الهجوم بعد مرور 20 دقيقة فكان الاكثر استحواذا للكرة ومنع الكويتيين من السيطرة على وسط الملعب، في حين كانت تمريرات الكويت غير دقيقة ومقطوعة في اغلب الفترات.

وحصلت الكويت على الفرصة الاولى اثر كرة من يعقوب الطاهر من الجهة اليمنى تابعها وليد علي على يسار المرمى مباشرة في الدقيقة الخامسة، وقام منتخب اوزبكستان بهجمة مرتدة وصلت منها الكرة الى فيكتور كاربنكو في الجهة اليمنى فمررها باتقان امام المرمى تابعها اوديل احمدوف برأسه فوق الخشبات (9).

وكانت الفرص معدودة، فسدد يوسف ناصر كرة بمضايقة انزور اسماعيلوف فوق المرمى (20)، ثم انطلق quot;الازرقquot; بهجمة سريعة فكانت كرة من جراح العتيقي الى وليد علي في الجهة اليسرى سار بها الاخير ومررها الى يوسف ناصر امام المرمى لكن ستانيسلاف اندرييف انقذ الموقف في اللحظة المناسبة (28).

وارتكب حسين فاضل خطأ ضد الكسندر غينريخ على مشارف المنطقة فاحتسب الحكم البحريني نواف شكر الله ركلة حرة نفذها شاتسكيخ وارسل الكرة باتجاه الزاوية اليسرى للمرمى لكنها ارتطمت بزميله عزيز بك حيدروف وغيرت اتجاهها فخدعت الحارس نواف الخالدي واستقرت في الشباك (41).

ودفع توفيدزيتش بالمهاجم حمد العنزي مكان لاعب الوسط جراح العتيقي مطلع الشوط الثاني لزيادة الكثافة العددية في خط المقدمة ومساعدة يوسف ناصر الذي كان معزولا معظم فترات الشوط الاول.

واشعل العنزي المباراة في الدقائق الاولى لنزوله، فكاد يدرك التعادل في الدقيقة الثانية حين تابع كرة لوليد علي برأسه لكنها علت العارضة بقليل.

ثم حصل حمد العنزي على ركلة جزاء حين تعرض الى عرقلة من اسماعيلوف ترجمها بدر المطوع الى هدف واضعا الكرة في الزاوية اليسرى لمرمى ايغناتي نيستروف (49).

واشرك ابراموف فاديم مدرب اوزبكستان جسور حسنوف لاعب فريق لخويا القطري بدلا من صاحب الهدف ماكسيم شاتسكيخ فكانت له فرصة خطرة حين ارسل كرة مرت امام مرمى الخالدي مباشرة (58).

ورغم تحسن اداء المنتخب الكويتي فانه تلقى هدفا ثانيا حين مرر البديل حسنوف كرة من الجهة اليسرى الى سيرفر دجيباروف على مشارف المنطقة فسددها بيسراه ببراعة من دون اي رقابة دفاعية واضعا الكرة على يسار الخالدي (65).

وتراجع الاداء وانحصر في منطقة الوسط وكثرت الكرات المقطوعة من الطرفين ما ادى الى غياب الفرص الخطرة.

وسنحت للكويت فرصة ادراك التعادل مجددا حين ارسل بدر المطوع كرة من الجهة اليمنى الى احمد عجب فور نزوله بدلا من فهد عوض فتابعها برعونة عالية وهو على بعد نحو 5 امتار عن المرمى (82).

وكاد فهد العنزي الغائب عن المجريات يخطف هدف التعادل في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع حين سدد كرة قوية ابعدها الحارس نيستروف ببراعة.

المباراة: اوزبكستان - الكويت 2-1

الملعب: ملعب نادي الغرافة

الحكم: البحريني نواف شكرالله

الاهداف:

اوزبكستان: مكسيم شاتسكيخ (41) وسيرفر جباروف (65)

الكويت: بدر المطوع (49 من ركلة جزاء)

الانذارات:

اوزبكستان: الكسندر غينريخ (62) وجسور حسنوف (88)

الكويت: حسين فاضل (40)

- تشكيلة الكويت: نواف الخالدي- حسين فاضل وعامر معتوق وفهد عوض (احمد عجب) ويعقوب الطاهر وفهد العنزي ووليد علي (عبد العزيز المشعان) وطلال العامر وجراح العتيقي (حمد عنزي) وبدر المطوع ويوسف ناصر.

- المدرب: الصربي غوران توفيدزيتش.

- تشكيلة اوزبكستان: ايغناتي نيستيروف- انزور اسماعيلوف وستانيسلاف اندرييف وعزيز بك حيدروف وسيرفر جباروف واوديل احمدوف والكسندر غينريخ (اوليم نوكاروف) ومكسيم شاتسكيخ (جسور حسنوف) وتيمور كابادزي وسنجار تورسونوف (فاغيز غاليولين) وفيكتور كاربنكو.

- المدرب: فاديم ابراموف

الاهداف:

قطر: يوسف احمد (27 و45)

الانذارات:

الصين: يانغ هاو (16) وكو بو (38) وزهان لينبنغ (53)

- التشكيلتان:

مثل قطر: قاسم برهان- حامد اسماعيل ومحمد كاسولا (مسعد الحمد، 62) وبلال محمد وابراهيم الغانم- لورانس وابراهيم ماجد ووسام رزق ويوسف احمد- محمد السيد (جار الله المري، 63) وسيباستيان سوريا

- الصين: زينغ تشنغ- دو وي زهانغ لينبنغ ورونغ هاو وزهاهو بنغ- كو بو ويو تاو (زهو هاي بين، 59) ويانغ هاو ودينغ زهوو جيانغ ويو هاي - غاو لين.