قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ينتظر الاتحاد الاماراتي لكرة القدم الانتهاء من مباراة الكويت المقرر لها الثلاثاء المقبل، في الجولة ما قبل الاخيرة من الدور الثاني لتصفيات كأس العالم، لعقد اجتماع لمجلس ادارته من أجل تحديد مصير الابيض بعد خروجه quot;المخزيquot;، من صراع المنافسة على المونديال بخسارته الاخيرة من كوريا الجنوبية بهدفين دون مقابل.

ولم يحقق المنتخب الاماراتي أي انتصار في تصفيات كأس العالم، اذ تعرض لأربع خسائر أمام الكويت ولبنان وكوريا الجنوبية ذهابا وايابا، ليحتل المركز الاخير في مجموعته من دون أي رصيد.

وتتجه النية داخل اتحاد الكرة الاماراتي الى البحث عن مدرب عالمي لتولي مهمة القيادة الفنية للمنتخب الوطني، واعداده للمشاركة في بطولة خليجي 21 والمقررة فيالبحرين بعد نقلها من العراقالعام المقبل.

واعترف رئيس اتحاد الكرة الاماراتي محمد خلفان الرميثي، بأن الابقاء على المدرب السلوفيني كاتانيتش كان خطأ كبيرا، بعدما وصلت العلاقة بينه وبين اللاعبين الى منحنى صعب على حد وصفه.

وقال الرميثي في تصريحات صحافية عقب مباراة كوريا الجنوبية quot; أعترف بأننا أخطانا بالإبقاء على كاتانيتش لفترة أطول مما كان ينبغي بعد أن أوصل علاقاته مع اللاعبين الى منحنى صعب، تعثر معه التفاهم فيما بينهما ودفع المنتخب الوطني وحده ثمن هذه الخلافاتquot;.

وكان الرميثي من أشد المناصرين للمدرب السلوفيني السابق، اذ كان التعاقد معه بمثابة مفاجأة لم يكن يتوقعها المهتمون في كرة القدم بالإمارات، خاصة وأنه لا يملك تاريخا تدريبا كبيرا يؤهله لتولي هذا المنصب الرفيع في كرة القدم الاماراتية.

وتحمس الرميثي لفكرة التعاقد مع مدرب شاب من أجل الاستفادة من حماسه في قيادة المنتخب الاماراتي لمونديال البرازيل 2014، بعد الفشل المتكرر للمدربين من أصحاب الاسماء الكبيرة في تحقيق أي انجاز قاري للأبيض منذ أن بلغ مونديال ايطاليا عام 1990.

وقال رئيس الاتحاد الاماراتي لكرة القدم quot; اذا كان هناك من يبحث عن مسؤول لخروج المنتخب الوطني من تصفيات كأس العالم فأعلن أنني المسؤول عن ذلك، رغم اقتناعي بأن فشل الابيض تتحملها منظومة كاملة وليس فرد بعينهquot;

ورغم النتائج السلبية التي حققها المنتخب الاماراتي تحت قيادة المدرب السلوفيني في بطولة أمم اسيا في يناير الماضي وتوديعه البطولة من الدور الاول الا أن الاتحاد الاماراتي أصر على وجود كاتانيتش في منصبه ومدد عقده حتي انتهاء تصفيات كأس العالم بالبرازيل، رغم المعارضة الكبيرة التي أظهرتها وسائل الاعلام لقرار اتحاد الكرة تجاه المدرب.

ومنذ تلك الفترة والعلاقة بين كاتانيتش وعددا من اللاعبين الكبار بالمنتخب الوطني وفي مقدمتهم اسماعيل مطر وأحمد خليل لم تكن على ما يرام بسبب رفضهم لطريقة تعامله معهم خاصة في المعسكر الخارجي بالمانيا والذي سبق مباراة الهند في تصفيات كأس العالم.

وكان الاتحاد الاماراتي قد أقال كاتانيتش في سبتمبر الماضي عقب الخسارة الكبيرة أمام لبنان 1 / 3 في الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم وعين المدرب الوطني عبد الله مسفر لخلافته.

ولم تستبعد شخصيات مقربة من صناعة القرار في اتحاد الكرة أن يتم اسناد مهمة تدريب الابيض الى مدرب المنتخب الاوليمبي مهدي علي حيال اذ ما نجح في قيادة الفريق الاماراتي نحو بلوغ أولمبياد لندن في العام المقبل.