قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يتجدد الصراع مرة اخرى بين الفرق الاربعة التي تصدرت بطولة الدوري القطري لكرة القدم، من اجل الحصول على لقب كأس ولي العهد التي تنطلق الاحد، وتجمع الاربعة الاوائل فى الدوري وهم لخويا البطل والغرافة وصيف الدوري والريان الثالث والعربي الرابع.

وسيلتقي لخويا مع العربي، والغرافة مع الريان، والفائزان من المباراتين يلتقيان فى النهائي يوم الجمعة المقبل.

وعلى رغم فارق الخبرة والتاريخ، الا ان لخويا الذي يشارك للمرة الاولى في المسابقة يحلم بالفوز باللقب وبتحقيق انجاز تاريخي جديد، وهو الفوز باللقب في اول مشاركة له بعد ان فعل ذلك في الدوري وحقق اللقب فى اول موسم له بعد صعوده من الدرجة الثانية بداية الموسم الحالي.

ويحاول العربي ومن خلال خبرته الكبيرة بالبطولة ان يحقق اللقب للمرة الثانية فى تاريخه وتعويض اخفاقه الموسم الماضي، حيث تأهل الى المباراة النهائية وتلقى خسارة قاسية بخماسية نظيفة امام الغرافة.

وستكون المواجهة صعبة لكلا الفريقين خصوصا وان كلاهما لم ينجح في الفوز على الاخر خلال مشوار الدوري اذ تعادلا مرتين، كما ان العربي هو الفريق الوحيد الذي لم يستطع لخويا الفوز عليه خلال مشوار الدوري.

وتبدو صفوف لخويا مكتملة من جميع النواحي ولا توجد اي غيابات، اذ يعتمد مدربه الجزائري جمال بلماضي على الثنائي الهجومي العاجي بكري كوني المرشح للقب افضل لاعب في الموسم وأرونا ديندان، ومعهما الاوزبكي جاسور حسنوف والمدافع المغربي عبد السلام وادو قائد الفريق.

وخلافا للخويا، سيعاني العربي كثيرا لغياب مهاجمه الارجنتيني ليوناردو بيسكوليتشي للاصابة وحتى بديله العاجي نانتشو توني يعاني من الاصابة أيضا وقد لا يشارك بالمباراة. وسيكون اعتماد مدربه البرازيلي شاموسكا على مواطنه كابوري هداف الفريق والجزائري خوخي بوعلام.

الغرافة - الريان

ويعد لقاء الغرافة والريان مباراة نهائية مبكرة للبطولة، كون الفريقين من اكثر الفرق مشاركة فيها، كا ان الاول فاز باللقب مرتين والثاني ثلاث مرات.

وكان اللقب الثاني للغرافة العام الماضي، عندما توج بطلا بعد فوزه علي العربي 5-صفر بحضور ولي العهد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ورئيس الاتحاد الدولي (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر. يذكر ان الغرافة حقق لقبه الاول عام 2000 على حساب الريان، في حين يعود اللقب الاخير للريان الى العام 2001.

والتقى الفريقان في النهائي مرة واحدة موسم 2000 وحقق الغرافة الفوز بركلات الترجيح.

وتبادل الفريقان الفوز في الدوري، ففاز الغرافة ذهابا والريان ايابا.

ويسعى الغرافة الى تعويض تنازله عن لقب الدوري للمرة الاولى منذ 3 مواسم، كما ان الريان الذي خرج خالي الوفاض من الدوري، واقترب من وداع دوري ابطال اسيا يريد ارضاء جماهيره.

الغرافة والريان على غرار لخويا صفوفهما مكتملة، اذ يعتمد الغرافة بقيادة مدربه الفرنسي برونو ميتسو على مهاجمه العراقي يونس محمود هداف الفريق والدوري، والعاجي امارا دياني لاعب الريان السابق، والبرازيلي جونينيو قائد الفريق والوسط، ولاعب الارتكاز المغربي عثمان العساس.

ويعتمد البرازيلي باولو اوتوري مدرب الريان على مواطنيه تاباتا رودريغو صانع الالعاب وايتمار رأس الحربة الى جانب مواطنهم موسيس قلب الدفاع والمدافع الكوري الجنوبي تشو يونغ-هيونغ، كما يعتمد الريان على المهاجم القطري جار الله المري هداف الفريق هذا الموسم ومواطنه البرازيلي الاصل فابيو سيزار.