قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أفرزت الثورات الشعبية السلمية التي هبت رياحها على عدة بلدان عربية , ظروفاً استثنائية لم تكن تعرفها أجواء التنافس الرياضي في أوقات سابقة , ما حفز لربط تأثيراتها على قرار مثير للجدل وله توابعه على أجندات الاتحادات الكروية لكونه متعلق بآلية هبوط الفرق المحلية المتنافسة بالبطولات الموسمية .

____________________________________________________________________________

من مباريات الدوري اليمني

علمت quot;ايلافquot; من مصادر مطلعة ان الفرق المغادرة من الدوري اليمني بالموسم الكروي الأخير طالبت اتحاد اللعبة بإلغاء قرار الهبوط ، لافتة الى ان فرق الصقر تعز والوحدة صنعاء والرشيد تعز وحسان ابين سوف تسعى لعقد اجتماع للجمعية العمومية خلال الشهر المقبل لاتخاذ قرار إلغاء الهبوط .

وفيما سبق لمصدر مسؤول باتحاد الكرة اليمني التأكيد على عدم التعاطي مع اي اشتراطات لالغاء الهبوط ومشدداً لـquot;ايلافquot;على عدم تجاوز اللائحة من دون الالتفات لظروف الثورة اليمنية على الرغم من التفاجئ بموافقة الجمعية العمومية لنادي الصقر تعز على قرار انسحاب حامل لقب الدوري الماضي .

قرر الاتحاد المصري لكرة القدم اخيراَ زيادة عدد أندية الدوري المصري الممتاز من 16 إلى 20 نادياً بداية من الموسم المقبل مع إلغاء الهبوط , ووفقاً لما ذكره موقعه الرسمي على شبكة الانترنت فأن أندية الدوري المحلي ستلعب دوري من دورين بنظام الذهاب والإياب في مجموعة واحدة .

كما قرر الاتحاد المصري أيضا بدء تطبيق المادة 18 من لائحة النظام الأساسي للفيفا بمخاطبة الأندية لترتيب أوضاعها قبل بداية الموسم المقبل الذي سيشهد مشاركة جميع الأندية التي تنافست في دوري الموسم الماضي وصعود الفرق أصحاب المركز الأول في كل من المجموعات الثلاث بالدرجة الثانية .

ومعلوم ان جماهير نادي الاتحاد قامت بتنظيم اعتصام مفتوح في ملعب الإسكندرية اعتراضاً على قرب هبوط فريقها، ودعت كافة جماهير الأندية القريبة من الهبوط للاعتصام معها من أجل الضغط على اتحاد الكرة لإلغاء الهبوط بدعوى أن ظروف ثورة 25 يناير 2011م انعكست بالسلب على الأندية الفقيرة .

في حين تسبب نجاح ثورة 14 يناير 2011م في تونس في إقرار اتحاد اللعبة إلغاء الهبوط في كل درجات مسابقات كرة القدم ، والاقتصار فقط على الصعود من الدرجة الأدنى , وارجع رئيس الإتحاد التونسي أنور الحداد هذا القرار الى الظروف الاستثنائية التي تعيشها تونس منذ اندلاع الثورة وكانت حتمت اتخاذه حفاظاً على نهاية موسم رياضي بعيدا عن المشاكل قبل ان يؤكد الحداد قائلاً quot; معظم الأندية عبرت عن تأييدها لهذا القرارquot;.

واستند المكتب التنفيذي باتحاد التونسي في قرار الإلغاء إلى رأي الإدارة الفنية للاتحاد , معتبراً أن الموسم الرياضي الحالي عرف ظروفا استثنائية سواء على مستوى تنظيم المباريات التي جرت دون حضور الجمهور مما أثر على الدخل المالي للأندية أو كذلك على مستوى ظروف الحماية الأمنية التي لم تتوفر بالشكل الكافي خلال عدد من المباريات وتبعاً لهذا القرار ستضم بطولتا الدرجتين الأولى والثانية خلال الموسم المقبل 16 فريقا في كل منهما .