قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

خطف إسبانيول تعادلا ثمينا بملعبه كورنيا ديل برات من انياب جاره برشلونة بهدف لكل منهما في دربي كتالونيا، قمة الجولة الـ18 من الدوري الإسباني.

وقدم إسبانيول عرضا رائعا استحق عليه هدية التعادل على أقل تقدير، فيما بدا برشلونة بعيدا عن مستواه ليفرط في الفوز ويوسع الفارق مع متصدر الليجا ريال مدريد الى خمس نقاط.

واحتفظ البرسا بوصافة الليغا بعد أن جنى النقطة 38 ، مقابل 24 نقطة لجاره اللدود إسبانيول الذي استقر في المركز الثامن.

استهل المدرب بيب جوارديولا اللقاء بتشكيله المعتاد في الفترة الاخيرة، ولكن طرأ عليه عودة النجم أندريس إنييستا في وسط الملعب.

بدأ إسبانيول اللقاء بضراوة هجومية فهدد مرمى فالديس في أكثر من مرة، كان أقربها في الدقيقة السابعة حين سدد جوان فيردو رأسية قوية أنقذها بصعوبة فالديس لتتهيأ مجددا لفيردو الذي سدد مباشرة في المرمى لكن بيكيه شتتها بساقه لتضيع فرصة هدف أول مؤكدة لاصحاب الملعب.

وشكل أليكسيس سانشيز خطورة كبيرة على مرمى الحارس كريستيان ألفاريز مستغلا تخلخل دفاع إسبانيول، لكن الهدف الأول للبرسا كان من توقيع زميله فابريجاس الذي تلقى عرضية متقنة من ألفيش ليسدد رأسية قوية تسربت من أيدي ألفاريز الى الشباك (ق15).

اندفع إسبانيول مجددا للهجوم على أمل ادراك تعادل سريع، وكاد أن يتحقق ذلك حين سدد سرخيو جارسيا تصويبة قوية تصدى لها فالديس ببراعة (ق17) وبعدها أهدر فيردو من جديد فرصة خطيرة حين تهيأت له الكرة على مقربة من مرمى برشلونة ولكنه سدد بغرابة بعيدا عن الشباك (ق24).

وهدأ ايقاع اللعب نسبيا في النصف الثاني من الشوط الأول فانحصر اللعب في دائرة الوسط دون خطورة على المرميين، غير ان إسبانيول انتفض في الدقائق الاخيرة من الشوط وأهدر له الإيفواري روماريك وفيردو فرصتين للتعادل قبل صافرة النهاية كما أنقذ بويول ببسالة فرصة خطيرة امام مرمى فريقه.

وفي الشوط الثاني واصل فيردو اهدار الفرص السهلة، فأبى أن يتعادل لاصحاب الأرض (ق55) بينما تحفز زملائه لمواصلة هجماتهم على مرمى الضيوف الذين لعبوا مباراة متواضعة لا سيما أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لم يكن في مستواه المعهود.

واعتمد البرسا على الهجمات المرتدة مع تأمين خطوطه الخلفية في ظل الكثافة الهجومية للاعبي إسبانيول الذين حمستهم صيحات الجماهير المؤازرة لهم، كما أخفقوا في فرض اسلوب لعبهم المعروف بـquot;تيكي تاكاquot; بتبادل التمريرات القصيرة بشكل سريع بسبب الضغط القوي للاعبي الفريق الأزرق.

وفضل جوارديولا تجديد دماء الفريق بالدفع ببدرو رودريجز بدلا من أليكسيس سانشيز لتنشيط الجبهة الهجومية، وبالفعل نجح بدرو في منح حيوية للعملاق الكتالوني وصنع بعض الفرص لميسي وسيسك.

وتعرض حارس إسبانيول كريستيان ألفاريز لإصابة أجبرته على مغادرة الملعب قبل عشر دقائق من انتهاء المباراة، ليدخل بدلا منه الحارس البديل كيكو كاسيا.

وفي الدقائق الخمس الاخيرة خرج فابريجاس ولعب بدلا منه سيدو كيتا.وانتظر إسبانيول حتى الدقيقة 86 ليحقق التعادل المنتظر برأسية ألبارو باسكيز في غياب تام للرقابة الدفاعية ليشعل مدرجات كورنيا ديل برات.

وأهدر البرسا فرصة التعادل في الدقيقة الاخيرة من هجمة ثلاثية، حيث سدد بيكيه كرة قوية ارتطمت بالقائم لتصل الى بدرو ليسددها من جديد لتصطدم بيد أحد مدافعي إسبانيول قبل أن ترتد لإنييستا الذي صوب الكرة بغرابة بعيدا عن المرمى، ليطلق بعدها الحكم صافرة الختام.

وافلت فالنسيا من الهزيمة أمام مضيفه فياريال بعدما أنقذه ادوريس سوبيلديا من الخسارة الرابعة هذا الموسم بإدراكه التعادل 2-2 في الوقت القاتل على ملعب quot;ال مادريغالquot; في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

واعتقد الجميع ان فياريال في طريقه لتحقيق فوزه الاول في المراحل السبع الاخيرة، اي منذ تغلبه على ريال بيتيس (1-صفر) في 19 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في المرحلة الثالثة عشرة، وذلك بعدما تقدم فريق quot;الغواصة الصفراءquot; بهدفين نظيفين سجلهما في غضون اربع دقائق عبر ماركو روبن (14) وغونزالو رودريغيس (18)، لكن الجزائري سفيان فيغولي قلص الفارق قبل نهاية الشوط الاول (41) قبل ان يتمكن سوبيلديا من ادراك التعادل قبل ثلاث دقائق على نهاية الوقت الاصلي (87)، مانحا فريقه نقطته الرابعة والثلاثين في المركز الثالث بفارق تسع نقاط عن ريال مدريد المتصدر.

وعلى ملعب quot;كامبو دي فوتبول دي فاييكاسquot;، لم تكن بداية العام الجديد بالنسبة لاشبيلية افضل من ختام الذي سبقه اذ مني الفريق الاندلسي بهزيمة اخرى وجاءت على يد مضيفه رايو فاليكانو 1-2.

ولم تكن بداية خوسيه انتونيو رييس مع فريقه الجديد-القديم اشبيلية موفقة اذ فشل لاعب ارسنال الانكليزي واتلتيكو مدريد السابق في قيادة النادي الاندلسي لاستعادة توازنه فمني بهزيمته الثالثة على التوالي بعد ان انهى 2011 بهزيمتين على يد ليفانتي (صفر-1) وريال مدريد (2-6).

وبدأ رييس اللقاء اساسيا مع الفريق الذي استهل مشواره الكروي معه عام 1999 وهو في السادسة عشرة ثم تركه عام 2004 ليدافع عن الوان ارسنال (احرز معه الدوري والكأس عام 2004) وريال مدريد (احرز معه بطولة الدوري 2007) وبنفيكا البرتغالي واخيرا اتلتيكو مدريد (احرز معه الدوري الاوروبي 2010).

لكن المهاجم البالغ من العمر 28 عاما لم يقدم شيئا يذكر في مباراته الاولى مع فريق بداياته الذي وجد نفسه متخلفا بهدفين نظيفين لميغيل كويستا quot;ميتشوquot; (45) وراوول تامودو (51)، قبل ان يتمكن الفرنسي جوليان ايسكودي من تقليص الفارق (62) دون ان يجنب فريق المدرب مارسيلينو غارسيا هزيمته السادسة هذا الموسم فتجمد رصيده عند 24 نقطة واصبح يتخلف بفارق 6 نقاط عن ليفانتي صاحب المركز الرابع الاخير المؤهل الى دوري ابطال اوروبا.

وعلى quot;كوليزيوم الفونسو بيريسquot;، اكتفى اتلتيكو بلباو بالتعادل للمرة الثالثة في اخر اربع مباريات وذلك امام مضيفه خيتافي صفر-صفر.

وعلى quot;ستاديو بينيتو فيامارينquot;، واصل ريال بيتيس صحوته وحقق فوزه الثالث على التوالي بتغلبه على ضيفه سبورتينغ خيخون بهدفين سجلهما الباراغوياني روكي سانتا كروز (23) وبديله خورخي مولينا (90) في لقاء لعب خلاله الضيف بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 43 بعد طرد مدافعه البرتو راموس، ثم بتسعة لاعبين في الوقت بدل الضائع بسبب طرد كارميلو.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- ريال مدريد 43 نقطة من 17 مباراة

2- برشلونة 38من 17

3- فالنسيا 34 من 17

4- ليفانتي 30 من 17

5- اوساسونا 26 من 17