قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في غياب المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب تعرضه لإصابة على مستوى الركبة والتي تعرض لها خلال مباراة لاس بالماس في نهاية شهر سبتمبر المنصرم، نجح الثنائي الهجومي المكون من البرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروغوياني لويس سواريز في صنع أفراح نادي برشلونة من خلال قيادتهما الفريق الكتالوني لتحقيق انتصارات كاسحة في الدوري الإسباني سمحت له بخطف صدارة الترتيب العام لليغا ، تعزيز فرصة البارسا في بلوغ دور الـ16 من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وأصبح الثنائي الأميركي الجنوبي نقطة قوة ضاربة للبارسا، ومرشح لقهر الغريم التقليدي ريال مدريد في كلاسيكو الأرض، المقرر إقامته السبت المقبل، على الرغم من أن الميرنغي سيستفيد من عاملي الأرض والجمهور على اعتبار أن المباراة ستقام على ملعبه سانتياغو بيرنابيو بالعاصمة الإسبانية مدريد .
وبحسب تقرير نشرته صحيفة "سبورت" الكتالونية فإن الثنائي "سواريز - نيمار" قد حقق أرقاماً مذهلة تؤكد بأن المدرب لويس انريكي نجح في صنع كيمياء هجومية مميزة قادرة على قيادة الهجوم الكتالوني في حال غاب ميسي الهداف الأول للفريق.
ومنذ غياب ميسي بداعي الإصابة ، لم يخسر الفريق بتواجد هذا الثنائي سوى في مباراة واحدة فقط كانت أمام إشبيلية العنيد ضمن منافسات الدوري الإسباني ، إلى جانب تعادله سلباً في ذهاب الدور الأول من مسابقة كأس الملك ، وهي المباراة التي غاب عنها عدد كبير من اللاعبين الأساسيين للفريق، بينما نجح في كسب بقية التحديات عن جدارة واستحقاق.
ثنائي ضارب
وبحسب تقرير الصحيفة الكتالونية الشهيرة ، فإن سواريز ونيمار لعب معاً هذا الموسم في مختلف الاستحقاقات عشر مباريات ، ستة منها في بطولة الليغا وثلاثة في دوري أبطال أوروبا ، ومباراة واحدة في كأس الملك ، فيما بلغ إجمالي عدد الدقائق التي لعبها كل لاعب في هذه المباريات 810 دقيقة أي بمعدل 81 دقيقة في كل مباراة ، وهو رقم يؤكد جاهزية الثنائي من الناحية البدنية وقدرتهما على خوض المباريات بإيقاع فني عالٍ ، خاصة أن سواريز لم يتعرض للإصابة هذا الموسم ، في مقابل تعرض نيمار لوعكة خفيفة لم تؤثر على لياقته كثيراً.
وتمكن هذا الثنائي من تسجيل عشرين هدفاً، إذ وقع كل مهاجم على عشرة أهداف أي بمعدل هدف في كل مبار اة ، وهو معدل إيجابي قلما يسجله أي مهاجم ، ما يؤكد القدرة الفنية للثنائي وفعاليتهما أمام عرين مرمى المنافسين.
كما نجح نيمار وسواريز ، في صنع عشرة أهداف سواء لبعضهما البعض أو لبقية زملائهما، مع أفضلية للبرازيلي الذي قدم ست تمريرات حاسمة بمعدل 0.6 تمريرة في المباراة الواحدة مقابل أربع تمريرات للأوروغوياني بمعدل 0.4 تمريرة في المباراة.
كما تكشف الإحصائيات القدرة المهارية وقوة التسديد التي يتمتع بها الثنائي القادم من أميركا الجنوبية بعدما بلغ عدد التسديدات لديهما 72 تسديدة ، حيث سدد نيمار 40 تسديدة على مرمى المنافس بمعدل 4 تسديدات في المباراة الواحدة ، مقابل 32 تسديدة لسواريز أي بمعدل 3.2 في المباراة.
مساندة دفاعية
و لم يكتفِ الثنائي الهجومي الكتالوني بالقيام بواجباته الهجومية بل تعداه ذلك للقيام بواجباته الدفاعية مشكلاً حصناً دفاعياً ، ومقللاً من الضغوط الهجومية على الدفاع الكتالوني ، ما يسمح لجيرارد بيكيه وزملائه من التمركز جيداً داخل منطقة الجزاء .
وبحسب ماورد في التقرير فإن نيمار قام بـ695 تدخلاً من أجل إستعادة الكرة من أقدام المنافسين أي بمعدل 69 تدخلاً في المباراة الواحدة ، وهو متوسط إيجابي جداً قد لا يصل إليه حتى بعض المدافعين ، بينما قام سواريز بـ336 تدخلاً لافتكاك الكرة من المنافس أي بمتوسط 33 تدخل في كل مباراة ، حيث يعزى إرتفاع عدد التدخلات لدى البرازيلي مقارنة بزميله الأوروغوياني ، إلى الدور الذي يناط به من مدربه لويس انريكي، والذي يجبره على العودة إلى الخلف لإستخلاص الكرة والإنطلاق بالهجمة من بعيد ، في وقت يقوم سواريز بدور اللعب والتحرك بدون كرة، والضغط على المنافس مستخدما أسلوب التمويه.