قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&تحول الجدار الحديدي الذي أسسه المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني رافائيل بينيتيز إلى "جدار من ورق" حينما تقابل الفريق الملكي أمام كبار البطولتين المحلية والقارية إذ اهتزت شباك نادي العاصمة 10 مرات في آخر ثلاث مواجهات.


&حازم يوسف-إيلاف: انهار الجدار الحديدي الذي شيّده المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني رافائيل بينيتيز منذ بداية الموسم الحالي حينما حانت ساعة الاختبار.
&
وكان ريال مدريد قد أبان عن صلابة دفاعية غير مسبوقة مع رافا الذي عيُن على رأس الإشراف الفني لنادي العاصمة الإسبانية خلفاً للإيطالي المخضرم المقال كارلو أنشيلوتي.
&
وأظهر الحارس الدولي الكوستاريكي كيلور نافاس عن إمكانيات فنية وتصديات خرافية في الجولات التسع الأولى من المسابقة الإسبانية المحلية إذ لم تهتز شباكه سوى ثلاث مرات أي بمعدل هدف كل ثلاثة لقاءات وهو رقم أكثر من رائع.
&
وتحدث كافة المراقبين والمتبعين أن ريال بينيتيز مختلف عن كافة النسخ الأخيرة التي ظهر بها مع مانويل بيليغريني وجوزيه مورينيو وكارلو أنشيلوتي من حيث الصلابة الدفاعية.
&
وفي أول اختبار حقيقي بعد لقاء أتلتيكو مدريد في دربي العاصمة، ومع دخول كيكو كاسيا الذي عزز صفوف ريال مدريد في فترة الانتقالات الصيفية الماضية آتياً من إسبانيول برشلونة في أجواء المباريات الرسمية تغير الحديث بنسبة 180 درجة حين تلقت شباكه ثلاثة أهداف دفعة واحدة في مباراة إشبيلية التي أقيمت على ملعب سانشيز رامون بيزخوان ضمن الجولة الحادية عشرة من الليغا وانتهت بفوز الأندلسيين وإلحاق الهزيمة الأولى بكتيبة المدرب رافا بينيتيز هذا الموسم.
&
وظن الجميع أن الأمر منوط بتواجد الحارس الكوستاريكي في مركز حراسة المرمى لإظهار الصلابة الدفاعية لكن نافاس فشل في "الكلاسيكو" في مقارعة نجوم برشلونة وخاصة الثلاثي الهجومي ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز.
&
واهتزت شباك الحارس القادم من صفوف ليفانتي في صيف 2014 أربع مرات وكادت أن تكون الحصيلة النهائية أكبر بكثير لولا رعونة لاعبي البلوغرانا وإهدارهم الفرص المحققة الواحدة تلو الأخرى!
&
وفي المواجهة التالية، فضل بينيتيز إجلاس حارسه الأساسي نافاس على مقاعد البدلاء ودفع بزميله كيكو كاسيا لحراسة مرمى ريال مدريد أمام شاختار دونيتسك الأوكراني في إطار الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعات ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا.
&
وعلى الرغم من تقدم رفاق الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو بأربعة أهداف إلا أن شباك الفريق الملكي اهتزت في الربع الأخير من اللقاء ثلاث مرات وكاد أصحاب الأرض والجمهور يُحدثون انتفاضة تاريخية بالرجوع بعد التأخر برباعية.
&
وإجمالاً، فإن ريال مدريد استقبل 10 أهداف في آخر ثلاث مواجهات بواقع سبعة في الليغا أمام إشبيلية وبرشلونة فضلاً عن ثلاثة أهداف في البطولة القارية الشهيرة.
&
ولم يعد ريال مدريد الفريق الوحيد في "الأميرة الأوروبية" الذي لم تهتز شباكه بعدما حافظ على نظافتها في الجولات الأربع الماضية منها مواجهتين أمام العملاق الباريسي سان جيرمان.
&
وفرضت التطورات الأخيرة واقعاً جديداً لدى رافا بينيتيز الذي بات مطالباً بإصلاح الأمور قبل انفراطها في ظل الإصابات التي يعاني منها الخط الخلفي بإصابة القائد سيرجيو راموس في الكتف وخضوعه&