قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

على الرغم من فشل ريال مدريد الإسباني في التتويج بلقب الدوري المحلي للموسم المنصرم وخروجه خالي الوفاض، إلا أنه تميز بواحدة من أبرز الخصال تمثلت هي قدرة جميع لاعبيه على تسجيل الأهداف.&

وذكر موقع النادي الملكي على شبكة الإنترنت أن 14 لاعبا ساهموا في تسجيل 118 هدفا للفريق الملكي في الدوري في الموسم المنتهي حديثا والذي توج به الغريم التقليدي برشلونة.

ويبرز من بين هؤلاء اللاعبين، بشكل خاص، النجمين الكولومبي جيمس رودريغيز والويلزي غاريث بيل، حيث سجل كل لاعب منهما 13 هدفا، ليصبحا بذلك أكبر هدافي خط الوسط في البطولة المحلية.

وتفوق الثنائي المدريدي بفارق هدف واحد عن لاعب فالنسيا باريخو.

&وخاض جيمس رودريغيز، في موسمه الأول مع ريال مدريد، 29 جولة بالدوري الاسباني وأحرز الأهداف في 12 مباراة منها.&

وسجل صانع الألعاب الكولومبي ستة أهداف في ملعب سانتياغو بيرنابيو الخاص بالنادي الملكي، وسبعة أهداف خارجه.

وجاءت أول ثنائية له في البطولة، في مرمى غرناطة ضمن منافسات الجولة العاشرة، كما تخصص اللاعب كذلك بتسجيل الأهداف الرائعة.

أما الجناح الويلزي فقد خاض 31 مباراة في الدوري وجاءت ستة من أهدافه الـ13 في سانتياغو برنابيو وسبعة خارج قواعد الفريق الأبيض، كما أحرز الويلزي ثنائيتان: في ريازور وفي البرنابيو أمام ليفانتي.

&