قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بدأ مشجعو أرسنال التحرك بجدية للإنتقام من الحكم الإنكليزي مايك دين وذلك من خلال تنظيم حملة طالبت فيها الاتحاد الانكليزي لكرة القدم عدم اسناد أي مباراة لفريقها إلى الحكم الذي أثار الجدل بقراراته التحكيمية في قمة ديربي لندن، وذلك اعتراضاً منها على قيامه بطرد البرازيلي غابرييل باوليستا والاسباني سانتي كازورلا، وتجاهل إبعاد دييغو كوستا مهاجم تشلسي عن المباراة رغم تسببه في أحداث التوتر التي شهدها اللقاء .

وبما أن ارسنال يحظى بشعبية كبيرة، محلياً وعالمياً، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الأمر وصل إلى أن حوالي 25 ألف من جماهيره ، وقعوا على الوثيقة التي تم ارسالها إلى الاتحاد الانكليزي في محاولة منهم لإجباره على إبعاد مايك دين عن أي مباراة لناديهم في الوقت الحاضر. وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة "الميرور" الانكليزية.
&
دين الأفضل في المباراة
&
وفي الوقت الذي واجه الحكم الانكليزي (47 عاماً) حملة واسعة ضده من أنصار المدفعجية، بالإضافة إلى لاعبي الفريق ومدربهم الفرنسي ارسين فينغر بأنه كان السبب الرئيسي في خسارة فريقهم في مباراة ديربي لندن&الحاسمة بعدما أجبرهم على خوض المباراة بتسعة لاعبين، إلا ان مشجعي كرة القدم الفرنسيين قد اختاروا مايك دين كأفضل شخصية في تلك المباراة بعدما صوّت ما نسبته 35.44% منهم لمصلحته في استفتاء أجرته "قناة سبورت بلس" الفرنسية.
&
يذكر أن الكثير من جماهير كرة القدم الفرنسية يشجعون أرسنال نظراً لإدارته من قبل المدير الفني ارسين فينغر، وتواجد مجموعة كبيرة من اللاعبين الفرنسيين رفيعي المستوى سواء ممن ينشطون في صفوف الفريق حالياً، أو قد اعتزلوا اللعب مثل تييري هنري وباتريك فييرا ، والذين كان لهم دوراً كبيراً في النجاحات التي تحققت لكل من ارسنال والمنتخب الفرنسي.
&
دين مثير للجدل
&
ولم تكن قمة لندن هي المباراة الوحيدة المثيرة للجدل في عهد إدارة الحكم مايك دين ، فقد سبق أن تعرض لانتقادات واسعة بعد القرارات التحكيمية التي اتخذها رفقة مساعديه في مواجهة مانشستر يونايتد ضد تشلسي في أولد ترافورد عام 2010 ، وهي المباراة التي حملت اسم " لقاء الحسم" للقب الدوري الانكليزي الممتاز والتي فاز بها البلوز 2-1.
&
وجاء انتقاد وسائل الإعلام لدين ومساعديه نتيجة عدم احتسابه 4 ركلات جزاء في المباراة ، منها 3 لصالح الشياطين الحمر وواحدة للبلوز ، كما أن الإعادات التلفزيونية أوضحت ان ديدييه دروغبا قد سجل هدف تشلسي الثاني وهو في وضعية تسلل ، إضافة لاحتسابه هدفاً لمانشستر يونايتد رغم أن مهاجمه ماكيدا دفع الكرة بيده لتدخل مرمى تشلسي.
&
وكان المدير الفني السير اليكس فيرغسون من بين الذين انتقدوا أداء الحكم، الذي قال إنه أصبح "قلقاً" عندما علم بتعيين مايك دين مسؤولاً عن المباراة في ضوء انتقاد وسائل الإعلام لقراراته المثيرة للجدل عند إدارته مباراة بين بيرنلي ضد بلاكبيرين روفرز قبل أسبوع من المباراة الأولى. حتى أن المدير الفني في بيرنلي براين وصف قرارات دين في أولد ترافورد بأنها كانت "جنونية".
&

&