قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة ان مرشحين فقط يمكنهما الفوز برئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) هما: هو شخصيا والسويسري جاني اينفانتينو، معربا عن تفاؤله بامكان خلافة السويسري الاخر جوزيف بلاتر في رئاسة أهم منظمة كروية في العالم.
&
وقال سلمان بن ابراهيم في حوار مع "فرانس برس" الاحد في الدوحة حيث حضر نهائي بطولة اسيا دون 23 عاما التي اختتمت السبت "اعتقد بان مرشحين اثنين فقط يمكنهما الفوز برئاسة الفيفا هما جاني اينفانتينو وانا".
&
واضاف "جاني لديه دعم الاتحاد الاوروبي، وانا مرشح الاتحاد الاسيوي الذي دعمني ايضا، ومن خلال ما اسمع واما اشعر به اعتقد بأن الامر محصور بيني وبينه".
&
وتجري انتخابات رئاسة الفيفا في زيوريخ في 26 شباط/فبراير المقبل.
&
ويتنافس الشيخ سلمان واينفانتينو مع ثلاثة مرشحين آخرين هم الاردني الامير علي بن الحسين والفرنسي جيروم شامبانيي والجنوب افريقي طوكيو سيكسويل.
&
وتابع المرشح البحريني "ان اي مرشح يشعر بأنه غير قادر على تأمين العدد الادنى من الاصوات للمنافسة يجب ان ينسحب من السباق، وان لا يستعمل ترشيحه للمفاوضة على منصب معين، فيجب ان نكون واقعيين بشأن من يملك افضل الفرص للفوز بالرئاسة".
&
وعما اذا كان يتوقع انسحاب عدد من المرشحين قبل الانتخابات، اجاب "اجل، اعتقد بان اثنين يمكن ان يعلنا انسحابهما"، من دون ذكر اسميهما.
&
واعرب رئيس الاتحاد الاسيوي عن تفاؤله وثقته بامكانية الفوز، ملمحا الى مؤشرات ايجابية تجاهه من القارة الافريقية.
&
وقال في هذا الصدد "انا متفائل ولدي الثقة بامكان الفوز برئاسة الفيفا، فمنذ تقديم ترشيحي ودخولي المعركة كنت ارى الاوضاع مشجعة، فما بالك وقد وصلنا الى مرحلة قريبة من الانتخابات، فالامور تسير نحو الافضل من يوم الى يوم".
&
واوضح "خلال زياراتي الى افريقيا ولقاءاتي مع القيادات الرياضية فيها لمست ان هناك تفاهما وتجانسا بين الاتحادين القاريين، فمصالحنا واحدة، وسبق ان تحالفنا معا في السابق، فنحن ننسق معا منذ البداية على اساس المحافظة على مصالحنا، والمؤشرات حول امكانية حصولي على دعم القارة الافريقية ايجابية، لكن القرار النهائي يعود الى المكتب التنفيذي للاتحاد الافريقي".
&
واشار الاتحاد الافريقي الى انه سيعلن موقفه من انتخابات رئاسة الفيفا في تيغالي في 3 شباط/فبراير.
&
وكان الاتحادان الاسيوي والافريقي وقعا قبل ايام مذكرة تعاون انتقدها المرشح الاردني الامير علي بن الحسين خصوصا في هذا التوقيت، لكن الشيخ سلمان اكد لاحقا ان الاتصالات بشأنها سبقت اعلان ترشيحه.
&
ورفض الشيخ سلمان تحديد عدد الاصوات التي يتكىء عليها بقوله "ان حظوظ جميع المرشحين معروفة، لكن بالنسبة لي ومن خلال اتصالاتي مع الاتحادات القارية والاتحادات الوطنية اعتقد بأن لدي فرصة كبيرة، وعلينا انتظار بضعة اسابيع اخرى لنرى".
&
& اعادة هيكلة وليس نقل المقر
&
تحدث رئيس الاتحاد الاسيوي عن اعادة هيكلة للاتحاد الدولي وليس تغيير تسميته او نقل مقره الى خارج سويسرا برغم انتقاده "الطريقة غير الصحيحة" التي حصلت في التوقيفات الاخيرة لعدد من كبار المسؤولين فيه.
&
وقال "اولا يجب ان نكون واضحين ان الفيفا كمنظمة تضم اكثر من 450 موظفا ليست كلها فاسدة، فهناك افراد فاسدون واخطاء حصلت من اشخاص من الاميركيتين، ويجب العمل على ان الا تتكرر هذه الاخطاء مجددا".
&
واوقفت السلطات السويسرية بناء على طلب القضاء الاميركي عشية الانتخابات الماضية في 27 ايار/مايو الماضي عددا كبيرا من المسؤولين بتهم الفساد وتبييض الاموال، ثم تكرر المشهد الشهر الماضي حيث وصل عدد الموقوفين والمتهمين الى قرابة 40 شخصا بينهم نواب لرئيس الفيفا.
&
ووصل الامر الى ايقاف بلاتر نفسه والفرنسي ميشال بلاتيني، رئيس الاتحاد الاوروبي الذي كان ينظر اليه على انه ابرز المرشحين لرئاسة الفيفا، لمدة ثماني سنوات.
&
وتابع الشيخ سلمان "من المستحيل ان يكون جميع العاملين في الفيفا فاسدين، وسويسرا التي تستضيف العدد الاكبر من المنظمات الرياضية الدولية يجب ان تحمي هذه المنظمات، فيمكن مناقشة الامور بشفافية ويجب التعاون الكامل في حال وجود ادلة معينة، ولكن الامور حصلت بطريقة غير صحيحة وبتوقيت معين وكأنها حفلة علاقات عامة، فيجب ان نرى الطريقة الافضل لمعالجة الاخطاء".
&
وردا على سؤال عن امكان نقل المقر من زيوريخ، قال "لا نحتاج الى تسمية جديدة للفيفا او نقل المقر الى خارج سويسرا، بل الى اعادة هيكلة مع قواعد جديدة، وهذا ما بدأت به لجنة الاصلاحات التي قدمت اقتراحات في فترة سريعة ستعتمد في الجمعية العمومية المقبلة، لكنها اقتراحات تحتاح الى الوقت".
&
المساعدات المالية للاتحادات
&
رفض رئيس الاتحاد الاسيوي ما طرحه مرشحون آخرون عن زيادة كبيرة في المساعدات المالية التي يقدمها الفيفا الى الاتحادات الاعضاء، مؤكدا "احتمال الوصول الى وضع مالي غير جيد لهذه المنظمة في هذا الحال خصوصا ان بياناته المالية اظهرت عجزا في الولاية الاخيرة".
&
واقترح "دعم الاتحادات المحتاجة اكثر في مختلف القارات وان تكون المساعدات منطقية"، مشيرا الى انه "يجب التفريق بين الواقع المالي للفيفا وبين الوعود الانتخابية".
&
وعن احتمال رفع عدد المنتخبات في نهائيات كأس العالم في حال انتخابه رئيسا للفيفا، قال "هذا الامر بحاجة الى دراسة من قبل الاعضاء، لكنني شخصيا افضل الا يتخطى العدد 40 منتخبا".