قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ستخضع عينات مأخوذة من العاب بكين 2008 ولندن 2012 الاولمبية الصيفية لتحليل جديد للتأكد من نظافة جميع الرياضيين في اولمبياد ريو دي جانيرو 2016، بحسب ما اعلنت الثلاثاء اللجنة الاولمبية الدولية والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.
&
وقال ريتشارد بادجت المدير الطبي في اللجنة الاولمبية الدولية بعد ندوة حول هذا الموضوع في لوزان: "غرض هذا البرنامج هو ابعاد الرياضيين الذين غشوا في بكين ولندن غير المضبوطين انذاك لان اساليب تحاليلنا لم تكن متقدمة مثل اليوم".
&
ويجري تحليل مئات العينات راهنا وستعرف النتائج "خلال اسابيع او اشهر قليلة" قبل العاب ريو (5-21 اب/اغسطس) بحسب ما اضاف المسؤول.
&
وحددت اللجنة الاولمبية ووكالة مكافحة المنشطات "الرياضات والدول المستهدفة" بهذه الاختبارات، بحسب ما اوضحت اللجنة الاولمبية في بيان.
&
ورأى بادجت ان "ضبط الرياضيين الغشاشين وحرمانهم من الذهاب الى ريو سيكون افضل وسيلة لحماية الرياضيين النظيفين".
&
وللقيام بذلك، انشأت الاولمبية الدولية "فريق عمل" لمكافحة المنشطات يضم خبراء من الاتحادات الرياضية الدولية، بالتنسيق مع الاختصاصيين في وكالات مكافحة المنشطات في استراليا والدنمارك واليابان وجنوب افريقيا وبريطانيا والولايات المتحدة.
&
وتأتي هذه الخطوة في ظل ازمة منشطات كبرى تضرب عددا من الرياضات وخصوصا العاب القوى التي قد تفتقد روسيا في العاب ريو لايقافها بسبب تنشيط حكومي ممنهج.
&
كما تعرضت دول اخرى لانذارات ووضعت من قبل الاتحاد الدولي في "وضع حرج" على غرار المغرب واوكرانيا وبيلاروسيا واثيوبيا وكينيا.