قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

 كشف موقع رياضي عن لقطات مثيرة حدثت خلال اللقاء الذي جمع بين منتخبي أيسلندا وانكلترا، الذي جرى يوم الاثنين الماضي بمدينة نيس الفرنسية، لحساب الدور ثمن النهائي من بطولة أمم أوروبا لكرة القدم "يورو2016" وانتهى بفوز ممثل بلد الصقيع بنتيجة هدفين لواحد وتأهله إلى الدور ربع النهائي من المسابقة القارية.

ومن المعلوم، أنّ المواجهة قد انتهت بتفوق المنتخب الأيسلندي، ولكن ماهو غير معروف أنّه كان من الممكن جداً أن يخوض المنتخب الإنكليزي النصف ساعة الأخير من المباراة بـ 10 لاعبين فقط، فكيف ذلك؟
 
وقد أظهر مقطع فيديو نشره موقع "ام بي ال" عن لقطة حدثت في الدقيقة الـ 58 من مباراة الاثنين الماضي، يُلاحظ من خلالها أنّ قائد منتخب انكلترا، المهاجم واين روني وهو يعتدي باليد أو بالمرفق على وجه اللاعب الأيسلندي جيلفي سيجردسون، نجم نادي سوانزي سيتي الإنكليزي، وذلك داخل منطقة العمليات لمنتخب أيسلندا عند تنفيذ ركنية لفائدة الإنكليز.
 
ولم يعلن حكم اللقاء عن أي خطأ أو انذار تجاه روني الذي يبدو أنه لم ينتبه لأي حركة غير عادية رغم قربه من اللقطة، ورغم احتجاج اللاعب الأيسلندي.