قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

استبعدت كافة وسائل الإعلام العالمية بقاء المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو دون عمل لفترة طويلة عقب إقالته من تدريب الفريق الأول بنادي مانشستر يونايتد الأسبوع الماضي.

وتؤكد التقارير التي سلطت الضوء على إقالة الفني البرتغالي ، بأنه سيعود إلى التدريب هذا الصيف على ابعد تقدير من أجل قيادة الجهاز الفني لأحد الاندية الأوروبية الكبيرة بداية من الموسم الرياضي المقبل (2019-2020) مثلما فعل في موسم (2015-2016) عندما اقيل من تدريب نادي تشيلسي في شهر ديسمبر وبقي دون عمل حتى نهاية الموسم فقط ، قبل ان يتم اختياره مدرباً لمانشستر يونايتد خلفا للهولندي لويس فان غال .

و رغم فشل تجربته مع "اليونايتد" ، إلا ان مورينيو لم يفقد صلاحياته كمدرب مؤهل للإشراف على أحد الاندية الكبيرة في أوروبا ، بدليل انه سبق له ان فشل في مهامه الفنية مع ريال مدريد الإسباني ، ورغم ذلك تولى تدريب تشيلسي وحقق معه لقب الدوري الإنكليزي الممتاز . 

وكشفت اولى تصريحات مورينيو بعد قرار إقالته ، بأنه بصدد دراسة العروض التي وصلته بعدما أكد بأن مانشستر يونايتد اصبح من الماضي في إشارة واضحة إلى تركيزه على مستقبله .

وبحسب تقارير إعلامية فإن هناك خيارات عديدة لمورينيو تجعله يفاضل بين العروض العملية والتي تعكس مدى اعتراف كبار الأندية الأوروبية بكفاءته وقدراته.

ريال مدريد

توقع الخبراء ان يخوض مورينيو تجربة جديدة مع ريال مدريد بعد تجربته المتواضعة الأولى مع العملاق الإسباني ، في الفترة من عام 2010 وحتى عام 2013 والتي انتهت بإقالته من منصبه، حيث يستعد النادي الملكي للقيام بثورة إحلال على تركيبته البشرية قد يشرف عليها المدرب البرتغالي رغم رفض غالبية الجماهير لعودته.

بايرن ميونيخ

كما يمكن لمورينيو ان يتولى الجهاز الفني لبايرن ميونيخ الذي يعاني الأمرين مع الكرواتي روبرت كوفاتش ، وهو ما قد تدفع النتائج السلبية بإدارة النادي على فسخ العقد المبرم بينها وبين المدرب، واستغلال الفرصة للتعاقد مع المدرب البرتغالي ، بعدما أضاعت هذه الفرصة في عام 2007 عندما اقيل من تدريب تشيلسي وخطفه إنتر ميلان الإيطالي ، الذي قاد الفريق للانتصار على الفريق البافاري في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2010.

إنتر ميلان

يمكن لمورينيو أن يعود لتدريب إنتر ميلان ، لأن تجربته معه تعتبر الافضل في مسيرته التدريبية بعدما حقق معه ألقاباً و بطولات كبيرة ، على رأسها الثلاثية التاريخية في عام 2010 عندما نال لقب الدوري والكأس المحليتين ، و دوري أبطال أوروبا ، وهي تجربته الوحيدة خارج البرتغال التي لم تنتهِ بإقالته من منصبه ، خاصة ان لوتشيانو سباليتي المدرب الحالي للفريق رغم نجاحه في ترك بصمته على اداء الفريق إلا انه عجز عن تحسين نتائجه .

باريس سان جرمان

الخيار الآخر للمدرب البرتغالي هو تولي المهاجم الإشراف الفني على نادي باريس سان جيرمان  الذي ظلت إدارته تبحث عن مدرب كبير يحمل صفة المدرب العالمي منذ رحيل الإيطالي كارلو انشيلوتي ، حيث لم تنجح في مساعيها بعدما فضل المدربون العالميون الإشراف على الأندية الكبيرة .

ولم يكن تعاقد الإدارة الباريسية مع لوران بلان أو اوناي ايمري أو توماس توخيل سوى حلاً إضطرارياً وإجبارياً فرضه سوق المدربين ، وفي حال تكرر فشل الفريق في مسابقة دوري أبطال أوروبا ، فإن الفرصة ستكون مواتية  للتعاقد مع مورينيو خاصة ان ملاك النادي الفرنسي مستعدون لتلبية كافة مطالبه في سوق الانتقالات بعكس ملاك مانشستر يونايتد .

ولم تستبعد التقارير أن ينهي مورينيو تجاربه مع الأندية ويقرر خوض تجربة جديدة على رأس أحد المنتخبات ، والذي لن يجد افضل من منتخب بلاده الذي طالما كان يأمل في الاستفادة من خبراته و تجاربه المتراكمة منذ نجاحه مع نادي بورتو .