: آخر تحديث
في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس

نادال يواصل، كفيتوفا تعود، تسيتسيباس وكولينز ضيفان جديدان

واصل الإسباني رافايل نادال المصنف ثانيا مشواره الموفق حتى الآن في بطولة أستراليا المفتوحة في كرة المضرب، بعدما بلغ الثلاثاء الدور نصف النهائي الذي عادت اليه التشيكية بترا كفيتوفا لأول مرة في الغراند سلام منذ 7 أعوام.

وسيكون هناك ضيفان جديدان في نصف نهائي البطولات الأربع الكبرى بشخص اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس والأميركية دانييل كولينز.

وبلغ نادال نصف نهائي أولى بطولات الغراند سلام والفائز بلقبها مرة واحدة (2009) من أصل 17 لقبا كبيرا، الثلاثاء على حساب الأميركي فرانسيس تيافو بالفوز عليه في ربع النهائي 6-3 و6-4 و6-2.

-"لدي بعض المشاكل"-

وكان تيافو غير المصنف والذي احتفل الأحد بعيد ميلاده الحادي والعشرين، أخرج عددا من المصنفين في طريقه الى ربع النهائي لاول مرة في البطولات الكبرى، مثل الجنوب افريقي كيفن اندرسون الخامس والبلغاري غريغور ديميتروف الـ 20.

وهي المرة الثلاثون التي يتأهل فيها نادال (32 عاما) الى نصف نهائي البطولات الكبرى، وكان انسحب العام الماضي من ربع النهائي في ملبورن أمام الكرواتي مارين تشيليتش الذي حل وصيفا بخسارته في النهائي أمام السويسري روجيه فيدرر.

وقال بعد الفوز "كانت لي بعض المشاكل في هذه الدورة خلال مسيرتي، لكني سعيد جدا بالطريقة التي لعبت بها الليلة (بتوقيت استراليا)".

وأضاف الإسباني الذي لم يواجه سابقا الاميركي تيافو المصنف 39 في العالم، "أنا محظوظ بأن أكون هنا، وأنا اكون قادرا على المنافسة بهذا المستوى

وسيواجه نادال في دور الأربعة الشاب تسيتسيباس (20 عاما) الـ 15 الذي بلغ هذا الدور لأول مرة في البطولات الكبرى بتغلبه على الإسباني الآخر روبرتو باوتيستا أغوت الـ 24 بأربع مجموعات 7-5 و4-6 و6-4 و7-6 (7-2) في ثلاث ساعات و15 دقيقة،

ويؤكد تسيتسيباس البالغ 20 عاما أن بلوغه هذا الدور ليس مجرد صدفة وإنما "أعيش حلما عملت بقسوة من أجل تحقيقه. أنا سعيد لكن ليس كثيرا لأني حقا عملت بجهد كبير من أجل تحقيق ذلك".

وأضاف "في بداية الموسم، سئلت ما هي أهدافي، وأجبت حينها بلوغ نصف نهائي إحدى البطولات الكبرى. عندما صرحت بذلك قلت في قرارة نفسي إني مجنون، لكن هذا أصبح حقيقة. لقد تحقق ذلك".

ويبدو الشاب اليوناني واثقا من نفسه إذ لم يعتبر فوزه على فيدرر حامل اللقب والمصنف ثانيا "عرضيا"، مضيفا في هذا الصدد "فوزي على روجيه فيدرر لفت الانتباه. أصعب ما في الأمر كان أن أبقى مركزا من أجل المضي الى أبعد ما يمكن في البطولة، وهذا يبين بوضوح أنه لم يكن عرضيا".  

وقبل بطولة استراليا، كانت أفضل نتيجة لتسيتسيباس بلوغ ثمن النهائي (الدور الرابع) في بطولة ويمبلدون الإنكليزية العام الماضي.

-بعد خمس سنوات-

وتخوض التشيكية كفيتوفا المصنفة سادسة نصف نهائي إحدى بطولات الغراند سلام لأول مرة منذ خمس سنوات بعد أن أوقفت مغامرة الأسترالية أشلي بارتي.

وفازت كفيتوفا (28 عاما) على المصنفة 15 بمجموعتين 6-1 و6-4، وضربت موعدا مع الأميركية دانييل كولينز البالغة 25 عاما والتي تأهلت لأول مرة في ثالث موسم احترافي لها، الى نصف نهائي بطولة كبرى على حساب الروسية أناستازيا بافليوتشنكوفا بثلاث مجموعات.

وكانت كفيتوفا ابتعدت عن الملاعب عدة أشهر بعد اعتداء عليها بسكين من قبل لص حاول سرقة منزلها في نهاية 2016، واصيبت خلاله بجروح بالغة وقطوع في أصابع اليد اليسرى التي تلعب بها.

وكانت آخر مرة وصلت فيها التشيكية الى المربع الأخير في بطولات الغراند سلام عام 2014 عندما توجت بلقبها الثاني الكبير في ويمبلدون، بعد ثلاث سنوات من الأول في البطولة الإنكليزية بالذات.

أما أفضل نتيجة لها في ملبورن فكانت بلوغها نصف النهائي قبل سبع سنوات.

وتخوض كولينز أول نصف نهائي في البطولات الكبرى وهي في سن الخامسة والعشرين لأنها قدمت الدراسة على الرياضة في حياتها، ولم تفز قبل ملبورن بأي مباراة في خمس محاولات.

وتواجه كولينز في نصف النهائي الفائزة من مباراة التشيكية بترا كفيتوفا السادسة وبطلة ويمبلدون الانكليزية  2011 و2014، والأسترالية المتألقة أشلي بارتي (مصنفة 15).

وقالت كولينز "لم أتدرب قط على هذا الملعب قبل اليوم، فكانت تجربة مقدسة، وقد عشقتها"، بعد خوض مباراتها الأولى على الملعب الرئيسي رود لايفر.

وعلى غرار تيسيتسيباس، حققت كولينز نتائج لافتة، فأزاحت الألمانية أنجيليك كيربر، المصنفة ثانية وبطلة استراليا المفتوحة وفلاشينغ ميدوز الأميركية عام 2016 وويمبلدون الإنكليزية عام 2018، من ربع النهائي في 56 دقيقة فقط (6-صفر و6-2) لتحقق أول انتصار لها على لاعبة من المصنفات الخمس الأوليات.

وكانت الاميركية على وشك الخروج من الدور الأول والمحافظة على تقاليدها، لكنها نجحت في تفادي ثلاث كرات لكسر الإرسال أمام الألمانية جوليا غورغيس المصنفة 13 عالميا قبل أن تفوز عليها 2-6 و7-6 (7-5) و6-4.

والموسم الحالي هو الثالث لكولينز كلاعبة محترفة، وضمنت الاقتراب من نادي الـ 20 الأوليات بتأهلها الى المربع الأخير، علما بأن رصيدها خال من أي لقب حتى الآن.

وكانت أفضل نتائج للأميركية بلوغ نصف النهائي مرتين عام 2018 في دورتين أميركيتين: ميامي بعد أن تأهلت بشق النفس من التصفيات، وتغلبت لأول مرة على لاعبة من نادي العشر الأوليات بفوزها على مواطنتها فينوس وليامس، وسان خوسيه.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إدريسي لاعب ألكمار الهولندي يختار تمثيل منتخب المغرب
  2. النتائج السلبية في
  3. زيدان يشترط على تشيلسي إبقاء هازارد ورصد 200 مليون للتعاقدات الصيفية
  4.  أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس وسيتي يقلب الطاولة على شالكه
  5. فينغر ينتقد تفريط أرسنال في خدمات رامزي ويصف رحيله بالخطأ الفادح
  6. وفاة والد جورجينا يضع رونالدو في موقف حرج
  7. رقم مميز لميسي بعد هدفه أمام بلد الوليد
  8. مشكلة في القلب تهدد موسم خضيرة مع يوفنتوس
  9. بايرن وليون يرغمان ليفربول وبرشلونة على التعادل السلبي
  10. استبعاد فريق من الدرجة الإيطالية الثالثة بعد خسارته... صفر-20!
  11. اختيار ريال مدريد كأكبر نادٍ في العالم .. والأهلي المصري الأول عربياً
  12. الأرقام تضع أغويرو كأفضل مهاجم أجنبي في تاريخ الدوري الإنكليزي
  13. اهداف وتمريرات رونالدو تعادل نصف قوة يوفنتوس
  14. المنافسة تشتعل بين صلاح واغويرو على لقب هداف الدوري الإنكليزي
في رياضة