قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أكد مهاجم يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الجمعة، أنه ما زال يرغب في "مفاجأة الناس"، بدون أن يستبعد إمكانية أن يصبح مدربا في المستقبل.

وعندما سُئل عن إمكانية ان يصبح مدربا مع نهاية مسيرته الكروية كلاعب، أجاب بثقة كبيرة على سؤال صحيفة "إل بايس" اليومية الإسبانية "لا استبعد ذلك".

وتحدث افضل لاعب في العالم خمس مرات عن رؤيته لكرة القدم وعن تصوره للضغوط المحاطة بنجوم الكرة المستديرة.

وقال النجم البرتغالي البالغ 34 عاما "أرى كرة القدم كمهمة: أن تكون على أرض الملعب، الفوز والتطور. أشعر بضغوط إضافية. الناس تحكم دائماً: +لقد إنتهى. يبلغ 33، 34 أو 35 عاما، ويتوجب عليّ الإعتزال+ (كرة القدم). أريد أن أفاجىء الناس: هذا هو الوحش الصغير". 

وأردف قائلا "أعرف أن الناس تترقب أيضاً أقل خطأ على أمل أن يهدر كريس (كريستيانو) ركلة جزاء أو أن أظهر بمستوى مخيب في مباراة مهمة (لناديه). ولكن هذا جزء من الحياة ويجب أن اكون مستعداً. وأنا كذلك منذ أعوام عديدة".

وعلى الرغم من مغادرته الملاعب الإسبانية وفريقه السابق ريال مدريد الإسباني إلى يوفنتوس في صفقة بلغت قيمتها نحو 100 مليون يورو، ورغم مشاكله مع سلطات الضرائب في إسبانيا، إلاّ ان رونالدو افتتح مؤخرا عيادة لزراعة الشعر في مدريد.

وعن هذه المبادرة قال "لقد عاملني الإسبان بشكل جيد، واريد أن أرد الجميل لهم بمنحهم فرصة العمل. غادرت ورأسي مرفوعا. أعرف أن الناس تحبني. يعرفون أني قدمت الكثير للنادي (ريال) وأن ذلك جلب لي الكثير أيضاً. في الطريق تقول لي الناس: +كريس، تعال الى منزلك، هذا المنزل لا يزال ملكك".

وغادر رونالدو النادي المدريدي في صيف عام 2018 بعدما أمضى في صفوفه 9 أعوام قاده خلالها للفوز بالدوري المحلي مرتين وبمسابقة دوري أبطال أوروبا أربع مرات.