قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

عاد النجم الألماني السابق لوثر ماتيوس للحديث عن نهائي دوري أبطال أوروبا الذي جمع بايرن ميونيخ الألماني بنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي على استاد "كامب نو" بمدينة  برشلونة الإسبانية عام 1999، في مباراة شهدت أحداثاً دراماتيكية عرفت تتويج الإنكليز باللقب القاري بفوز قاتل في الوقت بدل الضائع، بعدما كان الألمان متقدمين منذ بداية المباراة بهدف دون رد.

 وأوضح ماتيوس في تصريحات نقلتها صحيفة "ذا صن" البريطانية على هامش المباراة الاستعراضية التي جمعت بين قدامى بايرن ميونيخ ومانشستر يونايتد، حيث قال: "ما زلت غير مصدق أننا خسرنا تلك المباراة، ولا اعرف كيف حدثت الهزيمة، ويمكنني القول بأنها هي الأسوأ في مشواري الاحترافي الطويل".

 وتابع: "لقد خسرت مباريات كبيرة مثل نهائي كأس العالم عام 1986 لكنني تجرعت الخسارة بعدما ادركت بأن الارجنتين بقيادة دييغو مارادونا كانت افضل من المانيا، ولكن الامر كان مختلفاً في نهائي أبطال أوروبا عام 1999، حيث كنا أفضل من مانشستر يونايتد طوال المباراة".

وعاد ماتيوس ليتحدث عن تفاصيل تلك المباراة التاريخية بقوله: "ما زلت أسأل نفسي كيف حدث ذلك ، و لم اتمكن بعد مرور عشرين عاماً من العثور على الإجابة".

 "وتابع: "كان يجب ان يكون ذلك اليوم يوماً رائعاً في تاريخ بايرن ميونيخ فاذا به يتحول الى أتعس أيامنا".

و اضاف: "لقد سيطرنا على المباراة واتيحت لنا فرص عديدة بعدما ارتطمت الكرة بعارضة المرمى، وسجلنا هدفاً لكننا عجزنا عن تأمينه بهدف ثانٍ فسمحنا للمنافس بتسجيل هدفين في ظل اقل من دقيقتين من زاويتين".

واستطرد لاعب بايرن ميونيخ السابق قوله: "اثناء استبدالي قبل عشر دقائق، سمعت فيل نيفيل لاعب مانشستر يونايتد يقول انني قبلت الكأس لكنني لا اتذكر ذلك فكل ما اتذكره انني جلست على دكة الاحتياط".

وختم ماتيوس حديثه قائلاً: "لا احد من لاعبي او جماهير مانشستر يونايتد سأل كيف حققوا الانتصار، لان الفوز يحجب جميع الاسئلة غير ان الامر بالنسبة لنا يختلف كثيراً ، لان إيجاد سبب الخسارة يقلل كثيراً من وطأتها".

ويشار الى أن ماتيوس شارك في تلك المباراة كلاعب اساسي في مركز الدفاع، غير ان المدرب اوتمار هيتسفيلد قام باستبداله بتورستن فينك قبل عشر دقائق، حيث  ترك خروج ماتيوس فراغاً رهيباً في دفاعات بايرن ميونيخ استغله مهاجمو مانشستر يونايتد في تسجيل هدفين بسبب حالة تراخي مدافعي البايرن وقلة تركيزهم، في وقت ان ماتيوس و على مدار 80 دقيقة كان له دور كبير في تحفيز زملائه و الابقاء على حماسهم.