قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

استهل الألماني ألكسندر زفيريف المصنف خامسا واليابانية ناومي أوساكا الأولى والرومانية سيمونا هاليب الثالثة حاملة اللقب الثلاثاء مشوارهم بشق النفس في بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى على ملاعب رولان غاروس.

واحتاج زفيريف إلى خمس مجموعات للتخلص من عقبة الأسترالي جون ميلمان 7-6 (7-4) و6-3 و2-6 و6-7 (5-7) و6-3، وقلبت أوساكا تخلفها بمجموعة إلى فوز على السلوفاكية آنا-كارولينا شمييدلوفا صفر-6 و7-6 (7-4) و6-1، فيما اضطرت هاليب إلى خوض ثلاث مجموعات أيضا أمام الأسترالية آيلا تومليانوفيتش 6-2 و3-6 و6-1.

- زفيريف يكسر المضرب -

اضطر زفيريف إلى تغيير مضربه بعدما كسره بنهاية المجموعة الرابعة قبل أن يحسم الخامسة الحاسمة لصالحه بكسره إرسال الأسترالي الـ56 عالميا في الشوط الثامن، ليتقدم 5-3 وينهي المجموعة 6-3 والمواجهة الأولى أمام ميلمان بعد أربع ساعات وثماني دقائق.

واستهل زفيريف الذي بلغ ربع نهائي الموسم الماضي، وهي أفضل نتيجة له في بطولات الغراند سلام، المباراة بطريقة مثالية فكسب المجموعة الأولى 7-6 بعد الاحتكام الى شوط فاصل، والثانية بسهولة 6-3، لكن مستواه تراجع في الثالثة التي كسبها الأسترالي بسهولة كبيرة 6-2، قبل أن يكسب الرابعة بشوط فاصل.

ولعبت خبرة زفيريف الذي يدخل البطولة الفرنسية بمعنويات عالية عقب تتويجه بلقب دورة جنيف السبت الماضي في أول القابه هذا الموسم، دورا كبيرا في المجموعة الحاسمة وكسبها 6-3.

وقال زفيريف الساعي لأن يصبح أول ألماني يتوج بلقب رولان غاروس منذ مواطنه هينر هينكل عام 1937 "جون لاعب قوي هزم (السويسري) روجيه فيدرر، لذا عرفت أن الأمر سيكون صعباً اليوم".

ويلتقي زفيريف في الدور المقبل مع السويدي من أصل إثيوبي ميكايل يمير الصاعد من التصفيات والذي استهل بداياته في الغراند سلام بفوز على السلوفيني بلاز رولا 6-صفر و6-3 و7-6 (7-5).

وعلق يمير على مواجهة الألماني قائلا "إنه (زفيريف) بالتأكيد أحد أفضل اللاعبين في الوقت الحالي، لذلك سأكون أمام تحد صعب".

وبلغ الدور ذاته الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو الثامن بفوزه على التشيلي نيكولاس ياري الـ58 عالميا 3-6 و6-2 و6-1 و6-4.

وقال دل بوترو الذي بلغ نصف نهائي رولان غاروس 2009 و2018 "أعتقد أنني ألعب بشكل جيد في الوقت الحالي، لكن هدفي الرئيسي لا يزال هو الركبة، وصحتي" في إشارة إلى تعافيه مؤخرا من عملية جراحية في الركبة.

ويلتقي الأرجنتيني في الدور المقبل مع الياباني يوشيهيتو نيشيوكا.

- عصبية أوساكا -

لدى السيدات، عانت أوساكا (21 عاما) قبل أن تتمكن من الفوز بصعوبة على شمييدلوفا (24 عاما والمصنفة 90 عالميا) بعدما أرسلت منافستها في المجموعة الثانية مرتين من أجل حسم اللقاء.

وعلقت اليابانية المتوجة بآخر لقبين في البطولات الكبرى (فلاشينغ ميدوز الأميركية 2018 وأستراليا المفتوحة 2019) قائلة "أعتقد أن هذه هي أكثر مرة كنت فيها متوترة في حياتي في إحدى المباريات".

أضافت "أعتقد أنه أمكنكم رؤية ذلك في المجموعة الأولى. لم أنجح في وضع أي كرة داخل الملعب. بالنسبة لي، كان اليوم غريبا لأنني عادة لا أتوتر، لكنني بقيت كذلك طيلة المباراة. بعد ذلك شعرت وكأنها معركة إرادة".

وبخصوص أسباب توترها، قالت "لا يمكنني إعطاء أي أسباب منطقية، ولكنني لست شخصية منطقية.. أولا لأنها أول بطولة كبيرة بالنسبة لي كمصنفة أولى عالميا. فزت بآخر بطولتين كبيرتين وبالتالي أرغب بالتأكيد في الفوز بهذه البطولة هنا. لم يسبق لي اللعب بملعب فيليب شاترييه (الرئيسي)، إنها المرة الأولى. وبالتأكيد أيضا رغبتي في إثبات قدراتي".

أما السلوفاكية فقالت "كنت قريبة جدا، لذا خسارة العديد من الفرص أمر مؤلم"، مشيرة الى أن مواجهة المصنفة أولى عالميا "لم تكن سهلة ذهنيا بالنسبة إلي".

وضربت السلوفاكية بقوة في المجموعة الأولى وكسبتها نظيفة في 23 دقيقة.

ودخلت أوساكا المجموعة الثانية بقوة وكسبت إرسالها للمرة الأولى في المباراة عندما حسمت شوطها الأول وكسرت إرسال منافستها في الثاني لتتقدم 2-صفر ثم 3-صفر، قبل ان تتوقف المباراة بسبب الأمطار.

ولدى استئناف اللعب ردت السلوفاكية التحية بكسبها ثلاثة أشواط متتالية مدركة التعادل 3-3 ثم 4-4، قبل أن تكسر ارسال اليابانية في الشوط التاسع لتتقدم 5-4 وتحظى بفرصة حسم المجموعة بحال فوزها في إرسالها. لكن أوساكا ردت التحية مباشرة وكسرت إرسال السلوفاكية، فارضة التعادل 5-5.

وعادت السلوفاكية للكسر في الشوط الحادي عشر لتتقدم 6-5، لكن أوساكا ردت مجددا بكسر مدركة التعادل 6-6 وفارضة الاحتكام الى شوط فاصل حسمته لصالحها 7-4، منهية المجموعة في 63 دقيقة.

وارتفعت معنويات أوساكا في المجموعة الثالثة ونجحت في كسر إرسال منافستها في الأشواط الثالث والخامس والسابع لتنهيها في 23 دقيقة.

- خروج أوستابنكو ومعاناة هاليب -

وتلاقي أوساكا في الدور الثاني، المصنفة أولى عالميا سابقا البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا التي أقصت بطلة رولان غاروس 2017 اللاتفية يلينا أوستابنكو 6-4 و7-6 (7-4).

وفشلت أوستابنكو (21 عاما ومصنفة 39 عالميا) في تحقيق أي فوز لها في رولان غاروس منذ تتويجها بلقبها عام 2017، بخروجها من الدور الأول للعام الثاني تواليا.

وقدمت أزارنكا (29 عاما ومصنفة 43 عالميا) التي بلغت نصف نهائي 2013، أداء صلبا في مواجهة اللاتفية التي حققت مفاجأة في رولان غاروس قبل عامين، عندما تغلبت على الرومانية سيمونا هاليب في النهائي، لتحرز اللقب الكبير الأول (والوحيد) في مسيرتها.

وكانت اللاتفية خرجت من الدور الاول العام الماضي عندما سقطت أمام الأوكرانية كاتيرينا كوزلوفا.

وعبرت هاليب الى الدور الثاني لملاقاة البولندية ماغدا لينيت، بعد تغلبها بصعوبة على تومليانوفيتش.

وبدت الرومانية البالغة من العمر 27 عاما مسيطرة بشكل كبير على المباراة في بدايتها، وحسمت المجموعة الأولى في أقل من نصف ساعة.

لكن تومليانوفيتش (26 عاما والمصنفة 47 عالميا) التي بلغت دور الـ16 في البطولة الفرنسية عام 2014، ردت في المجموعة الثانية وكسبتها لصالحها لتجر المباراة الى مجموعة ثالثة فاصلة لم تجد هاليب صعوبة في حسمها، على رغم أنها أنهت المباراة مع 22 خطأ غير مباشر.